خالد صلاح

تحريات المباحث حول سرقة مالك مصنع بالعبور بالإكراه: خلافات مالية وراء الواقعة

الإثنين، 26 أكتوبر 2020 12:46 م
تحريات المباحث حول سرقة مالك مصنع بالعبور بالإكراه: خلافات مالية وراء الواقعة سرقة - أرشيفية
القليوبية إبراهيم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمكن رجال مباحث القليوبية، من كشف ملابسات واقعة سرقة مبالغ مالية وسيارة مالك مصنع بمدينة العبور بالقليوبية، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

تلقى اللواء فخر الدين العربى، مدير أمن القليوبية، إخطارا من مأمور مركز شرطة العبور، يفيد تلقيه بلاغا من مالك مصنع كائن بدائرة القسم، بقيام مجهولين بالدلوف لمصنعه وتهديده بسلاح نارى وسلاح أبيض "مطواة"، واستوليا على "مبالغ مالية مختلفة العملات - هاتف محمول - دفاتر شيكات - جهاز DVR خاص بكاميرات المراقبة - سيارته الملاكى "بداخلها جهاز لاب توب""، وهربا وتبين له أن أحدهما "عامل سابق بالمصنع  - مقيم بدائرة قسم أول شبرا الخيمة بالقليوبية".

وتوصلت تحريات فرق البحث بمشاركة قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائى بالقليوبية، إلى أن العامل المذكور وراء إرتكاب الواقعة بالإشتراك مع "عامليّن أخرين، وعقب تقنين الإجراءات تم إستهدافهم وضبطهم، وبمواجهتهم إعترفوا بإرتكابهم الواقعة.

وقرر المتهم الأول أنه نظراً لوجود خلافات مالية بينه وبين المجنى عليه حول مستحقاته المالية، فعقد العزم على سرقة خزينة الشركة واستعان فى سبيل ذلك بالمتهمان الآخران لتنفيذ مخططه، وبتاريخ الواقعة توجهوا للمصنع مستقلين دراجة نارية "ملك أحدهم"، وتمكن إثنين منهم بالدلوف للمصنع وهددا المجنى عليه بالسلاح النارى والمطواة واستوليا على المسروقات وهربا مستقلان سيارة المجنى عليه وخلفهما المتهم الثالث بالدراجة النارية، حيث تخلوا عن السيارة أمام سوق العبور بدائرة القسم.

ثم قاموا بإلقاء جهاز DVR وهاتف المجنى عليه بإحدى المجارى المائية، وإقتسموا جزء من المبلغ المالى المستولى عليه فيما بينهم، وبمواجهة المتهمان أيدا بما جاء بإعترافات المتهم الأول، وتم بإرشاد المتهمين ضبط "سيارة المجنى عليه وبداخلها اللاب توب ودفاتر الشيكات - مبالغ مالية مختلفة العملات - وفرد خرطوش – سلاح أبيض "مطواة" - الدراجة النارية "المستخدمين فى إرتكاب الواقعة""،  وأضاف المتهمين بإنفاقهم باقى المبلغ المالى، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة