خالد صلاح

دليلك لقراءة لغة الوجوه رغم وجود الكمامة فى زمن كورونا.. "العين مابتكذبش"

الإثنين، 26 أكتوبر 2020 10:00 ص
دليلك لقراءة لغة الوجوه رغم وجود الكمامة فى زمن كورونا.. "العين مابتكذبش" صورة أرشيفية
كتبت: شرويت ماهر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد أارتداء الكمامات من أفضل الطرق لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن فرضت الكثير من الدول في جميع أنحاء العالم استخدام أغطية الوجه في الأماكن العامة عندما لا يمكن الحفاظ على التباعد الاجتماعى، و يشمل هذا غالبًا محلات البقالة والصيدليات والمدارس وأماكن العمل ودور العبادة، ومع استمرار الوباء، يزداد استخدام أقنعة الوجه في الأنشطة اليومية، ويصاحبها تحدٍ جديد هو كيفية قراءة الوجوه، التى شكلت تحدى كبير فى التواصل وذلك لأن جزءًا كبيرًا من التواصل بين الأشخاص يحدث من خلال الإشارات البصرية، مما يجعل من الصعب قراءة تعبيرات وجه الشخص.

من الصعب قراءة تعابير وجه شخص ما ولغة جسده عندما يكون كل ما يمكنك رؤيته هو عيونهم فقط، وذلك يعلمك موقع "the healty " قراءة "لغة العين" كالتالى:

- اتصال العين

الحفاظ على التواصل البصري أكثر أهمية من أي وقت مضى، لأن الأبحاث تظهر أن التواصل البصرى المستمر يزيد من مشاعر التفاهم والتعاطف، سواء المشاعر التي تشعر بها تجاه الآخرين، أو المشاعر التي يصدرونها تجاهك.

فالأشخاص الذين يتمتعون بتقدير أعلى لذاتهم يميلون إلى أن يكونوا أفضل في الحفاظ على التواصل البصرى الطويل.


2
 

- العيون الكاذبة
 

هل سبق لك أن حاولت إجراء محادثة ذات مغزى مع شخص ما زال يغلق عينيه أثناء حديثه؟ فإن إغلاق العين هو "إخبارك" بأن الشخص الآخر يكذب.

من الناحية الفسيولوجية، عندما تكذب، فإنك تكافح أيضًا لمواصلة النظر في عيون الشخص الآخر، وفى بعض الأحيان تنظر العيون إلى أسفل ومع ذلك، في كثير من الأحيان،تغلق عيناك أو ترمش ببطء شديد.

- النظرة إلى أسفل

التحديق إلى الأسفل يمكن أن يعني عدة أشياء مختلفة، فهو يمكن أن يعني أن شخصا ما يكذب، ولكن يمكن أن يشير أيضًا إلى أن شخصًا ما يمر بمشاعر عميقة، خاصة إذا كان الشخص يحدق لأسفل في اتجاه الجانب اليمين.

ونظرًا لأن فك تشفير هذا يتطلب معرفة ما إذا كان الشخص أعسرًا أم يمينًا، فمن الأفضل عدم الاعتماد على النظرة إلى أسفل، وحدها كعلامة على المشاعر العميقة، كما يمكن أن تشير النظرة إلى الأسفل أيضًا إلى الخداع، وكذلك الخضوع والتخويف والعار.

- السعادة والحزن
 

العيون السعيدة لها مظهر مميز، فهى تتجعد في الزوايا الخارجية نتيجة دفع الخدين لأعلى، و تتدلى العيون الحزينة.

- المفاجأة:

فى الحقيقة أنت لست بحاجة إلى رؤية فم شخص آخر مفتوحًا على مصراعيه لتعلم أنه متفاجئ، لا تحتاج حقًا إلى أي شيء سوى العيون التي تتسع والحواجب التي ترتفع.

1
 

- الغضب
 

لن ترى فتحتي أنف الشخص عندما يرتدى القناع بشكل صحيح، لكنك سترى عضلات عينه متوترة وتتجه حواجبه لأسفل، علاوة على ذلك، فإن عيونهم نفسها قد تحدق بشدة في مصدر الغضب.

- الاشمئزاز

عندما تضيق عيون شخص ما بينما يركز باهتمام على شيء ما، فهذه علامة موثوقة على الاشمئزاز،  بالإضافة إلى ذلك  يبدو الحاجب السفلي متوترًا والحاجب ككل.

- القلق
 

يتسبب القلق عادة في رمش العينين بشكل متكرر،  قد تشعر برفرفة عينيك إذا كنت تتحدث إلى شخص ما يرتدي قناعًا وتومض عيناه.

- الجاذبية
 

إذا كنت تقابل شخصًا ما لأول مرة أثناء ارتداء قناع، فهناك الكثير مما يمكن أن تخبرك به عيونهم، ومعرفة ما هي نواياهم.

بينما قد يرفع الرجل حاجبيه عندما ينجذب إلى شخص ما، فإنه يشير أيضًا إلى نوايا طيبة على العكس من ذلك، إذا كانت عينيه مغمضتين في تركيز ضيق، فقد يكون ذلك هو التواصل العدواني دون، وهو ما قد يعني أنه لا يهتم إلا بالاتصال الجسدى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة