خالد صلاح

هل ينقذ لقاح كورونا الاقتصاد الأوروبى فى عام 2021؟.. خبراء يحيبون

الإثنين، 26 أكتوبر 2020 02:53 م
هل ينقذ لقاح كورونا الاقتصاد الأوروبى فى عام 2021؟.. خبراء يحيبون لقاح كورونا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعرب العديد من المستثمرين عن أملهم فى أن يحقق لقاح فيروس كورونا لإنقاذ الاقتصاد العالمى فى عام 2021، ولكن مع انتشار الموجة الثانية خفف هؤلاء المستثمرين من طموحاته حيث يحذر العلماء بشكل متزايد من طريق طويل وصعب فى المستقبل.

وفى وقت تحرز شركات الأدوية تقدما فى بحثها عن علاج لمرض تسبب فى أسوأ ركود منذ الكساد الكبير، تظل هناك أسئلة حول مدى فعالية الموجة الأولى من اللقاحات، ومدى سهولة توزيعها على أكثر من 7 مليارات شخص، ثم كم سيوافق على ارتدائه، حسبما قالت صحيفة "استيراتيخياس نوتنيثياس" الإسبانية.

ويعتمد مستقبل النمو العالمى على الإجابات على هذه الأسئلة، حيث أن موجة جديدة من الوباء تعنى أن المخاوف الصحية والقيود الحكومية تستمر فى كبح الحياة اليومية والتجارة.

ويقول كريس تشابمان، مدير محفظة فى شركة مانولايف إنفستمنت، التى تدير أكثر من 660 مليار دولار، أنه حتى عند وصول نظام تحصين ناجح، فلن يكون العلاج الاقتصادى فورى بل أنه سيتخذ بعض من الوقت لإعادة الاقتصاد مرة آخرى، مشيرا إلى أنه "فيما يتعلق بالعودة حقا إلى النمو قبل كوفيد 19، أو هذا الاتجاه فقد يستغرق الأمر أكثر من عام، ولحظات الشفاء ستتأخر.

ويتطلع العلماء والمستثمرون لبيانات من تجارب اللقاحات والعلاج بحثا عن علامات الأمل، بينما يتفحصون خطط التحفيز القادمة من واشنطن أو بكين أو العواصم الأوروبية، كلما طال البحث عن لقاح فعال، كلما كانت التوسعات الاقتصادية أضعف.

وأشارت الصحيفة إلى أن العلم لا يزال بإمكانه أن يخطو خطوات كبيرة على المدى القصير، إذا تم تحصين نسبة صغيرة فقط من السكان، مثل العاملين الصحيين والأكثر ضعفا، فقد يحدث فرق كبير فى استئناف الحياة اليومية، ويمكن البدء فى إنفاق المدخرات التى تراكمت من قبل الأسر والشركات فى عام 2020، فى عام 2021.

وقالت شركة Pfizer هذا الشهر إنها قد تتقدم بطلب للحصول على ترخيص استخدام طارئ فى الولايات المتحدة فى أواخر نوفمبر للحصول على لقاح مع شريكها الألمانى BioNTech. موديرنا، رائدة أخرى فى السباق، تدرس أيضًا الموافقة الطارئة هذا العام إذا كانت لها نتائج مؤقتة إيجابية الشهر المقبل.

وقال نيل فيرجسون، عالم الأوبئة فى إمبريال كوليدج لندن والمستشار السابق لفيروس كوفيد -19 التابع لحكومة المملكة المتحدة: "هناك احتمال معقول بأنه بحلول أواخر الربيع ستكون اللقاحات متاحة بكميات كافية لحماية الفئات الأكثر ضعفًا"، "ولكن حتى ذلك الحين على الأقل، ستظل الحياة بمثابة توازن بين إعادة الانفتاح للمجتمع وإبقاء الفيروس تحت السيطرة."

وأوقفت شركة Johnson & Johnson التجارب السريرية لحقنها كوفيد 19، هذا الشهر بعد أن مرض أحد المشاركين، بعد أسابيع من توقف AstraZeneca وجامعة أكسفورد للدراسات لنفس السبب، أعلنت كلتا الشركتين يوم الجمعة عن خطط لاستئناف تجاربهما فى الولايات المتحدة.

وأظهرت النتائج المخيبة للآمال لتجربة دواء ريمديسفير، التى نالت استحسانا كبيرا لشركة Gilead Sciences، حتى إذا تم اكتشاف لقاح فعال، ستستمر لوجستيات التوزيع فى اشتمال انقطاعات العمل والسفر والترفيه، مع توقع حصول مجموعة فرعية صغيرة فقط من السكان على حقنة فى المقام الأول.

كل هذا يسبب مشاكل للنمو العالمى، حتى مع البيانات فى الولايات المتحدة ومنطقة اليورو هذا الأسبوع من المرجح أن تظهر تعافى الاقتصاد فى الربع الثالث

وحذر جراهام ميدلى، أستاذ نمذجة المرض، من أن هناك احتمالًا كبيرًا بأن الفيروس، مثل الأنفلونزا، سيتطلب الحقن بانتظام لإبقائه بعيدًا، مما يعنى أن الفيروس يمكن أن يولد قوسًا أطول مما كان متوقعًا بالفعل.

وقال: "إذا كانت العدوى الثانية والثالثة معدية مثل العدوى الأولى، ولم يكن الجيل الأول من اللقاحات فعالًا للغاية، فقد يستمر كورونا فى كونه جانبًا مهمًا من جوانب الحياة فى عام 2022".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة