خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

أطياف كاميليا.. الزمن يجرح دائما ويداوى أحيانا

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انتهيت من قراءة رواية "أطياف كاميليا" للكاتبة نورا ناجى، وقد أخَذَت شخصياتها بنفسى مأخذا بعيدا فتعايشت معها، أحببت وكرهت وانجذبت ونفرت، وهكذا يكون الأدب الجيد، يصبح قادرا على إدخالنا فى العالم الذى نقرأ عنه، فنضبط أنفسنا ونحن تترقب الصفحات المقبلة بحذر، ونخشى أن يصيب من أحببنا وجعًا.
 
وفى ظنى أن "نورا ناجى" كتبت هذه الرواية بجزء من روحها، فاللغة المفعمة بالمشاعر ورسم الشخصيات يدلان على ذلك، لا شىء زائد عن الحد، كل البدايات تؤدى إلى النهايات، وواقعية القصة لعبت دورا فى الربط النفسى مع القراء، فهى تحكى عن فتاتين، يفرقهما الزمن لكن تجمعهما رابطة دم ومذكرات، الفتاة الأولى حلمت وضاع حلمها، والثانية حلمت وتحقق لها ما أرادت.
 
تقول لنا الرواية، لا شىء يفنى تماما، لا شىء ينتهى للأبد، إننا نرث بعضنا، نرث قبسا غير قليل من أرواح السابقين، نرث أحلامهم وأحزانهم، ونسير على خطاهم حتى لو لم ندرك ذلك.
 
وتعتمد الرواية تعدد الأصوات، فالجميع يقصون علينا ما حدث لهم، لا يظلمهم السرد، لكنهم قد يظلمون أنفسهم - أحيانا - عندما يعجزون عن تبرير "تصرفاتهم"، هم يقدمون المبررات ويدافعون عن أنفسهم، وفى النهاية نحن من يتأثر بما يقولون، ونحكم عليهم دون أن تطالبنا "نورا ناجى" بذلك.
 
في الرواية سنتعلق بـ "كاميليا عاطف" فهى امرأة لا تملك إلا أن تحبها، طبعا لن تفهمها بسهولة، إنها امرأة "حالمة" والحلم يسبب "الوجع" لذا كان نصيبها من الوجع كبيرا.
 
أما "كاميليا ناصر" فسوف نقع بسهولة فى حبها، لكنه حب مشوب بتعاطف، نتمنى طوال الوقت أن تنجو مما يقابلها، لا نريد لها مصيرا يشبه "عمتها".  
 
فى الرواية تعرف شخصيات "أطياف كاميليا" أن "الفقدان" هو الذى يكتب سيرتها، فالجميع ضاع منهم شيء ما، كل شيء مبتور، الأب مبتورة "ساقه" والأخ مبتورة أحلامه الأدبية، وكاميليا عاطف مبتورة "طموحاتها" والزوج جمال مدرس الرياضيات "مبتورة فرحته".
 
في النهاية سندرك أن للرواية أثرا عميقا، فلن نستطيع بسهولة أن نتخلص من "أطياف كاميليا" سنشعر بها من حولنا، ودون وعى سوف نقلب فى وجوه "بناتنا" عن شبه يجمعهن بعماتهن، ونتمنى لهن النجاة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

ومنين بييجى العنف

الجمعة، 23 أكتوبر 2020 12:10 م

فى محبة أبى طالب.. نعم العم

الأحد، 20 سبتمبر 2020 03:24 م

أتوبيس الفن .. ليته يعود

الخميس، 17 سبتمبر 2020 03:18 م


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة