خالد صلاح

كيف ستبدو شكل العلاقة بين بريطانيا وأمريكا إذا فاز بايدن.. تهميش لندن لصالح أوروبا وتصبح أكثر عزلة بعد بريكست.. التعاون فى مجال الدفاع والأمن يبقى مهما وتراجع فى القضايا الأخرى.. وفوز ترامب قبلة الحياة لجونسون

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 10:55 م
كيف ستبدو شكل العلاقة بين بريطانيا وأمريكا إذا فاز بايدن.. تهميش لندن لصالح أوروبا وتصبح أكثر عزلة بعد بريكست.. التعاون فى مجال الدفاع والأمن يبقى مهما وتراجع فى القضايا الأخرى.. وفوز ترامب قبلة الحياة لجونسون بوريس جونسون وترامب
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال دبلوماسي بريطانى كبير سابق إن بريطانيا ستواجه تهميشا لصالح أوروبا إذا فاز المرشح الديمقراطى جو بايدن فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأسبوع المقبل، وفقا لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية. وقال لورد ريكيتس، السفير السابق لدى فرنسا، إن انتخاب بايدن ليحل محل دونالد ترامب سيترك المملكة المتحدة "معزولة''، مع تركيز البيت الأبيض الأوروبى على باريس وبرلين بدلاً من ذلك.

 
الدبلوماسى البريطانى
الدبلوماسى البريطانى

وتحدث الدبلوماسى السابق، وهو من أشد منتقدي بوريس جونسون، قبل أقل من أسبوع حتى موعد انتخابات 3 نوفمبر، حيث يقود بايدن الرئيس الحالي ترامب - أحد أكبر المدافعين عن صفقة التجارة عبر الأطلسي - في استطلاعات الرأي: "لقد حذر نائب الرئيس السابق بوريس جونسون بالفعل من الإضرار بالسلام فى أيرلندا الشمالية عبر محاولاته لإكمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى". يأتى ذلك وسط مزاعم بأن شخصيات بارزة في الاتحاد الأوروبي تعتقد أن رئيس الوزراء يؤجل ليرى ما إذا كان ترامب سيفوز فى الانتخابات الأمريكية قبل إبرام صفقة تجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع بروكسل.

 

وقال اللورد ريكيتس: "إن المملكة المتحدة أخرجت نفسها من موقع مؤثر في أوروبا، بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي سيكون له عواقب". وقال اللورد ريكيتس لصحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، إنه عندما ينظر بايدن نحو أوروبا سيرى باريس وبرلين على أنهما مركز ثقل ما هو مهم حقًا لأمريكا في أوروبا، اقتصاديًا وأمنيا، وسينظر إلى بريطانيا على أنها دولة نائية، بدلاً من التيار الرئيسي في أوروبا.

وأضاف: "العلاقة الثنائية ستبقى مهمة في مجال الدفاع والأمن بالطبع، لكن في المجالات الأخرى لن تحظى بريطانيا بنفس الأهمية التي اعتادت أن تحظى بها في واشنطن، لأن بريطانيا، بصراحة، أقل فائدة للإدارة الأمريكية. "

وأكد أن "إدارة بايدن ستكون حذرة للغاية وحكيمة للغاية بشأن كيفية التعامل مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". وكان اللورد ريكيتس سفيراً لدى فرنسا بين عامي 2012 و2016 بعد أن عمل سابقًا كمستشار للأمن القومي لديفيد كاميرون ورئيسًا للسلك الدبلوماسي.

ومع بقاء أسبوع واحد فقط على الانتخابات ينظم المرشحان الرئاسيان فعاليات انتخابية في أنحاء البلاد يوم الثلاثاء في يوم مكثف من الدعايا الانتخابية، والذي سيشهد أيضًا عودة الرئيس السابق باراك أوباما.

وبعد تقدم بايدن في استطلاعات الرأي الوطنية، سيعقد ترامب مسيرات في ثلاث ولايات أساسية لآماله في إعادة انتخابه - ميشيجان وويسكونسن ونبراسكا - بينما يسافر خصمه إلى جورجيا وينظم أوباما فعالية نيابة عنه في فلوريدا الحاسمة.

وفى الشهر الماضى استخدم بايدن، الديمقراطي البالغ من العمر 77 عامًا، وسائل التواصل الاجتماعي لمهاجمة محاولة بوريس جونسون التراجع عن جزء من اتفاقية الانسحاب التي تم توقيعها العام الماضى، مما يضر بحدود أيرلندا الشمالية.

لكن في أول تدخل مباشر له بشأن هذه المسألة منذ أن أصبح المنافس الديمقراطي لدونالد ترامب، حذر بايدن من أن هذه الخطوة - التي من شأنها أن تنتهك القانون الدولي إذا تم سنها - ستهدد صفقة التجارة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة التي يجري التفاوض بشأنها حاليًا.

ويجب أن يصادق الكونجرس الأمريكي على الصفقة التجارية، وقد هدد الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب بالفعل بوقف تقدمها.

وكتب بايدن على تويتر: "لا يمكننا أن نسمح لاتفاقية الجمعة العظيمة التي جلبت السلام لأيرلندا الشمالية بأن تصبح ضحية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. يجب أن تكون أي صفقة تجارية بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مشروطة باحترام الاتفاقية ومنع عودة الحدود الصعبة".

في نهاية الأسبوع، قال الممثل الدائم السابق للمملكة المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي، السير إيفان روجرز، إن جونسون يبدو أنه ينتظر نتيجة الانتخابات الأمريكية قبل تسوية اتفاق مع بروكسل.

وقال السير إيفان، الذى طالما انتقد تكتيكات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي خدم في هذا المنصب من 2013 إلى 2017، لصحيفة الأوبزرفر، إن العواصم الأوروبية تعتقد أنه من المرجح أن يختار رئيس الوزراء الخروج بدون اتفاق  إذا حقق ترامب فوزًا مفاجئًا.

وقال: "أخبرتنى عدة مصادر رفيعة المستوى في العواصم أنها تعتقد أن جونسون سينتظر نتيجة الانتخابات الرئاسية قبل أن يقرر أخيرًا ما إذا كان سيختار إلى (الخروج بلا اتفاق) مع الاتحاد الأوروبي، أو التوصل إلى صفقة لأنه سيخاطر بخسارة علاقات أن مع بايدن حال فاز بالبيت الأبيض، وبالتالي سيكون عليه التعايش مع بعض اتفاقيات التجارة الحرة الهزيلة (بالنسبة لجونسون) دون المستوى الأمثل.

وقال السير إيفان إن الشخصيات الأوروبية تعتقد أن جونسون سيستنتج أن "التاريخ يسير في طريقه" إذا ظل ترامب في البيت الأبيض.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة