خالد صلاح

أبرز قضية.."نجدة الطفل" عن وفاة رضيع القليوبية جوعا: الزوجان تجردا من المشاعر

الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 04:00 ص
أبرز قضية.."نجدة الطفل" عن وفاة رضيع القليوبية جوعا: الزوجان تجردا من المشاعر رضيع القليوبية أرشيفية
إبراهيم سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتناول برامج التوك شو يوميًا مجموعة من القضايا والموضوعات المهمة التى تخص الشأن الداخلي والقضايا العالمية، كانت أبرز القضايا التى عرضتها برامج أمس.

"

نجدة الطفل" عن واقعة وفاة رضيع القليوبية جوعا: الزوجان تجردا من مشاعر الإنسانية

علق صبرى عثمان، مدير خط النجدة بالمجلس القومى للأمومة والطفولة، على وفاة طفل رضيع بعد تركه من قبل والديه 9 أيام داخل المنزل بمدينة طوخ، قائلاً:"النيابة العامة وجهت تهمت القتل العمد للأب والأم وفى حال ثبوت عنصر سبق الإصرار والترصد تكون العقوبة لهما هى الإعدام".

وأضاف "عثمان" خلال اتصال هاتفي ببرنامج "التاسعة"، الذى يقدمه الإعلامي وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى بالتليفزيون المصرى، أن التحقيقات الأولية التى أجرتها النيابة العامة انتهت ووجهت تهمة القتل العمد للوالدين.

وشدد "عثمان"، على أن الأب والأم مذنبان، موضحا أن الخلافات التى وقعت بين الزوج والزوجة جعلهما يتركان طفل رضيع لمدة 9 أيام حتى مات فى المنزل، وتابع: "الزوجة قالت إنها تركت الطفل الرضيع لوالده وذهبت إلى بيت والده والزوج يقول إنه ذهب للعمل الذى يظل فيه لأيام واعتقد أن الزوجة ذهبت لشراء شىء وستعود مرة أخرى للمنزل".

وأكد "عثمان"، أن الجريمة بها فقدان مشاعر الأبوبة والأمومة بالإضافة إلى عدم إحساس بالمسئولية، وهى جريمة لا إنسانية.

ومن جانب اخر،قال صبرى عثمان مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومى للطفولة والأمومة، تعليقا على ترك زوجين لرضيعهما يموت جوعا في القليوبية، إن الطفل الرضيع لم يتوف من الإهمال، ولكن قتل عمداً من الأب والأم.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "كلمة أخيرة"، على فضائية "ON"، مع الإعلامية لميس الحديدى، أننا نحتاج تعديل قانون الطفل فى هذه الوقائع، لأن العقوبة حبس في جرائم تعريض الطفل للخطر، أما تجاوز الأمر لحالات قتل يتم تطبيق أحكام قانون العقوبات.

وذكر أن النيابة العامة أمرت بحبس المتهمين الأب والأم ووجهت تهمة القتل العمد، وتصل لإعدام لو ثبت فيها سبق الإصرار والترصد.

وكشفت التحقيقات، أن الزوجين تركا طفلهما الرضيع 9 أيام وحيدا داخل الشقة دون إطعام حتى مات من الجوع وأن الزوجين وصلت الخلافات بينهما لحد العناد، حيث أكدت الزوجة فى أقوالها أن زوجها دائم التعدى عليها بالضرب والتقليل مما تقوم به وكذلك الزوج الذى أكد أن زوجته دائمة الطلبات ودائمة الشكوى من العيشة معه.

ووصل العناد بينهما لدرجة دفعت الزوجة إلى ترك منزل الزوجية واصطحبت معها ابنها الأكبر "مروان" مدعية أنها ستحضر بعض طلبات المنزل إلا أنها توجهت لمنزل أسرتها وتركت الرضيع لزوجها إلا أن الزوج توجه هو الأخر لعمله الذى يمكث به لمدة أسبوع وتركا الطفل وحيدا بالمنزل لمدة تخطت الأسبوع دون طعام ليلقى ربه جوعا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة