خالد صلاح

ألمانيا تفرض قيود جديدة لمواجهة انتشار كورونا.. إعادة إغلاق المطاعم ..ميركل: نواجه وضع بالغ الخطورة بسبب تفشى الفيروس.. وتسجيل أكثر من 474 ألف إصابة .. وبرلين ترفع الحد الأدنى للأجور على الرغم من أزمة الوباء

الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 10:00 م
ألمانيا تفرض قيود جديدة لمواجهة انتشار كورونا.. إعادة إغلاق المطاعم ..ميركل: نواجه وضع بالغ الخطورة بسبب تفشى الفيروس.. وتسجيل أكثر من 474 ألف إصابة .. وبرلين ترفع الحد الأدنى للأجور على الرغم من أزمة الوباء ميركل
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعادت ألمانيا فرض القيود من جديد على شعبها بسبب التزايد الكبير في الإصابات بفيروس كورونا، حيث قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم ،الأربعاء، عقب محادثات مع رؤساء حكومات الولايات للاتفاق على إجراءات للعزل العام جزئيا، إن وضع فيروس كورونا خطير للغاية وإن سرعة انتشاره عالية جدا.

وأعلنت المستشارة الألمانية عن إعادة إغلاق المطاعم بسبب تزايد الإصابات بفيروس كورونا، وأعلنت ميركل إعادة إغلاق المطاعم بدءا من 2 نوفمبر، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية.

وأضافت المستشارة الألمانية: "علينا أن نتحرك فورا لتفادى حالة طوارئ صحية على مستوى البلاد"، وقالت أنجيلا ميركل ، إن الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات اتفقت على فرض إجراءات للعزل العام مجددا بدءا من الثاني من نوفمبر للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت المستشارة الألمانية أن هذه الإجراءات السارية على كامل البلاد تهدف إلى إتاحة المجال للحد قدر الإمكان من عمليات الاتصال الاجتماعي وأيضا احتواء التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد، وأكدت أن المدارس وحضانات الأطفال ستبقى مفتوحة.

 
كما طلبت المستشارة ميركل من مسؤولي رابطة الدوري الألماني لكرة القدم والرياضات المحترفة في ألمانيا بالعودة إلى اللعب خلف أبواب مغلقة فى إطار سلسلة من الإجراءات للحد من الأرقام القياسية لفيروس كورونا.

وقالت انجيلا ميركل ، "هذه إجراءات صارمة" مضيفة أن السلطات ستراجع القيود خلال أسبوعين إذا تطلب الأمر، كما ألمحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى إمكانية تشديد الإجراءات المتبعة لمحاصرة وباء كورونا كإغلاق المطاعم والمقاهى والمسابح وصالات اللياقة البدنية مع الإبقاء على المدارس ورياض الأطفال مفتوحة.

وفى سياق متصل وافقت حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الأربعاء، على زيادة الحد الأدنى للأجور على أربع مراحل بحيث يبلغ 10.45 يورو في الساعة بحلول منتصف 2022 في إطار جهودها لدعم الطلب المحلي في أكبر اقتصاد أوروبي.

وتعد هذه الزيادة، التي اقترحتها لجنة في يونيو، رابع زيادة في الحد الأدنى للأجور على المستوى المحلي. وتأتي على الرغم من مطالبات أرباب الأعمال بإبقائه دون تغيير بسبب الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا، وحددت ألمانيا الحد الأدنى للأجور عند 8.50 يورو في الساعة في 2015 ثم رفعته في 2017 إلى 8.84 يورو ثم إلى 9.35 يورو في 2020.

ووافقت الحكومة على مسودة قانون قدمه وزير العمل هوبرتوس هايل وسترفع الحد الأدنى للأجور إلى 9.50 يورو اعتبارا من يناير 2021 ثم إلى 9.60 اعتبارا من يونيو 2021 وسيزيد إلى 9.82 يورو اعتبارا من يناير 2022 ليصل أخيرا إلى 10.45 يورو اعتبارا من يونيو 2022، وسيستفيد من زيادة الحد الأدنى للأجور مليونا عامل في الاقتصاد الألماني يعملون في وظائف تتراوح بين خدمات توريد الطعام وتوصيل الطرود.

من جانبه قال وزير الصحة الألماني إنه حان الوقت الآن لتسطيح منحنى العدوى مرة أخرى، وأوضح وزير الصحة الألماني بمجرد امتلاء أجنحة الرعاية المركزة، يكون قد فات الأوان.

الجدير بالذكر أن ألمانيا سجلت أكثر من 474 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، من بينها 10329 حالة وفاة، وتماثلت أكثر من 332 ألف حالة للشفاء.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة