خالد صلاح

الشيوخ يستجوب قادة شركات التكنولوجيا.. سيناتور لرئيس تويتر: من نصبك مسئولا عما يتابعه الشعب.. زوكربيرج يدافع عن فيس بوك: نتعاون فى مكافحة الإرهاب وعطلنا 100 شبكة مضللة.. وتهم الانحياز لـ"بايدن" تلاحق الجميع

الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 11:10 م
الشيوخ يستجوب قادة شركات التكنولوجيا.. سيناتور لرئيس تويتر: من نصبك مسئولا عما يتابعه الشعب.. زوكربيرج يدافع عن فيس بوك: نتعاون فى مكافحة الإرهاب وعطلنا 100 شبكة مضللة.. وتهم الانحياز لـ"بايدن" تلاحق الجميع زوكربيرج وبيتشاي ودورسي
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اختتم المشرعون فى مجلس الشيوخ بالكونجرس الأمريكى جلسة الاستماع مع الروؤساء التنفيذيين لعمالقة شركات التكنولوجيا "جوجل وفيس بوك وتويتر" بعد ما يقرب من أربع ساعات من الاستجواب والمشاحنات التى تضمنت عده قضايا بعيدا عن المحور الرئيسى وهى المادة 230 من قانون آداب الاتصالات، والتى تحمى شركات الإنترنت من المسؤولية عن المحتوى الذى ينشره المستخدمون.

وفى كلمته الافتتاحية قال الرئيس التنفيذى لشركة تويتر جاك دورسى، إن القسم 230 من القانون قد سمح للشركات الصغيرة بالتوسع للتنافس ضد الشركات العالمية، وقد تؤدى المحاولات إلى إلغائها إلى تدمير كيفية التواصل عبر الإنترنت، وأضاف أن أكبر شركات التكنولوجيا الممولة جيدًا هى فقط التى ستنجو.

وقال دورسى، إن إضعاف أو إزالة القسم 230 سيؤدى أيضًا إلى مزيد من إزالة الكلام على شبكات التواصل الاجتماعى، وسيقلل من قدرة الشبكات على معالجة المحتوى الضار.

واكد دورسى، أن تويتر سيسعى إلى كسب ثقة المستخدمين من خلال زيادة الشفافية حول سياسات الإشراف على المحتوى، وإنشاء عمليات عادلة مثل طريقة الاستئناف، ومنح المستخدمين مزيدًا من التحكم بالإضافة الى حماية خصوصية المستخدم.

وقال سوندار بيتشاى، الرئيس التنفيذى لشركة Alphabet المالكة لجوجل، إن الإنترنت كان أحد أهم أدوات المساواة فى العالم، مما يسمح للأشخاص بنشر آرائهم عبر الإنترنت بغض النظر عن ماهية تلك الآراء.

وتابع بيتشاى: "نفس الحواجز للدخول تجعل من الممكن أيضًا للجهات السيئة التسبب فى ضرر" ولكن هذا القسم 230 أساسى للسماح لجوجل بتوفير الوصول إلى مجموعة واسعة من المعلومات ووجهات النظر، وأضاف ان المادة 230 وفرت أساسًا لقيادة الولايات المتحدة فى قطاع التكنولوجيا.

وأضاف: "بينما تفكر فى كيفية تشكيل السياسة فى هذا المجال المهم، أود أن أحث اللجنة على أن تكون مدروسة للغاية بشأن أى تغييرات تحدث على القسم 230 وأن تكون مدركًا تمامًا لعواقب هذه التغييرات على الشركات والمستهلكين"

بينما قال مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك خلال كلمته الافتتاحية، بإنه يجب على الحكومة القيام بدور أكثر نشاطًا فى تنظيم شركات التكنولوجيا.

وتابع زوكربيرج قائلا، "لا ينبغى لشركات التكنولوجيا الكبيرة اتخاذ قرارات كبيرة بشأن المحتوى الضار والخصوصية ونزاهة الانتخابات وإمكانية نقل البيانات، وحذر من أنه بدون القسم 230، قد تواجه المنصات المسؤولية حتى عن الكلام العادى الذى لا علاقة له بمعلومات سياسة او صحية".

 

Tech hearing live updates: Facebook, Google, Twitter testify before Senate  Commerce Committee - The Washington Post

 

وأضاف الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، أنه على الكونجرس تحديث القسم 230 حتى يعمل بشكل أفضل ، قال زوكربيرج: "نحن نؤمن بإعطاء الناس صوتًا، حتى عندما يعني ذلك الدفاع عن حقوق الأشخاص الذين نختلف معهم"، "حرية التعبير أمر أساسي لكيفية المضي قدمًا معًا كمجتمع. لقد رأينا هذا في الكفاح من أجل الديمقراطية في جميع أنحاء العالم ، وفي حركات مثل Black Lives Matter و #MeToo  يسمح لنا القسم 230 بتمكين الأشخاص من المشاركة في قضايا مهمة مثل هذه - وتوفير مساحة حيث يمكن للمنظمات غير الربحية والجماعات الدينية والمؤسسات الإخبارية والشركات من جميع الأحجام الوصول إلى الأشخاص ".

وأشار مارك إلى أن فيسبوك يدعم الصحافة المحلية: "ندعم أيضًا ديمقراطيتنا من خلال دعم الصحافة - وخاصة الصحافة المحلية، وهو أمر حيوى لمساعدة الناس على أن يكونوا مواطنين مطلعين ومشاركين، وذكر أن فيس بوك قد تعهد بمبلغ 300 مليون دولار لمساعدة الناشرين على بناء نماذج للقراء والاشتراك.

 

ثم بدا نواب الشيوخ في استجواب الرؤساء التنفيذيين للشركات حيث وجه كورى جاردنر السناتور الجمهورى سؤال واضح لجاك دورسى الرئيس التنفيذي لتويتر قائلا: "هل تعتقد أن الهولوكوست حدثت؟"، وأجاب دورسى بنعم.

 

وتسال جاردنر لماذا لم يقم تويتر إذن بإزالة تغريدات إنكار الهولوكوست من قادة العالم، ورد عليه الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، قائلا إن المعلومات الخاطئة على المنصة ليست محظورة تمامًا. وأضاف ان الفئات المحظورة 3 فقط من المعلومات الخاطئة على المنصة وهي الوسائط التي تم التلاعب بها ومعلومات مضللة عن الصحة العامة ، خاصة فيما يتعلق بكوفيد و التدخل في الانتخابات وقمع الناخبين، وتابع مؤكدًا أن إنكار الهولوكوست هو معلومات مضللة ولكن "ليس لدينا سياسة ضد هذا النوع من المعلومات المضللة".

 

وسأله عن سبب وصف تغريدة من ترامب تلقي بظلال من الشك على بطاقات الاقتراع بالبريد على أنها معلومات خاطئة محتملة بينما لم يتم تصنيف الآخرين، وأشار دورسى إلى أنه على وجه التحديد ، يريد أن يعرف لماذا تركت تغريدة الحزب الشيوعي الصيني "اتهامًا زائفًا للجيش الأمريكى" بالتسبب فى وباء فيروس كورونا لمدة شهرين.

 

Facebook, Google, Twitter CEOs testify before Senate Commerce Committee -  The Washington Post

 

وقال دورسى: "هناك بالتأكيد أشياء يمكننا القيام بها بشكل أسرع بكثير". "ولكن بشكل عام ، نعتقد أنه تم تنفيذ السياسة في الوقت المناسب ، وفي الاعتبار الصحيح".

 

من جانبها قالت السيناتور الديموقراطية آمى كلوبوشارـ إنها تعتقد أن الجمهوريين يقومون بتسييس قمع الناخبين قبل الانتخابات - "وهى قضية لا ينبغى أن تكون موضوعًا حزبيًا، مشيرة إلى أن فيس بوك قد حقق 2 مليار دولار من الإعلانات السياسية منذ عام 2018، وسألت عما إذا كانت هذه الإعلانات قد تمت مراجعتها من قبل البشر ، رد زوكربيرج: "من غير المعقول ان يراجع البشر هذا الكم الهائل من الإعلانات .. نحن نعتمد على الذكاء الاصطناعى وعلى البشر لكن قدرة البشر فى بعض الأحيان تكون محدودة".

 

وتتهم كلوبشار فيسبوك بدعم وتعزيز سياسات الانقسام ، مستشهدة بدراسات تقول إن الخوارزميات تدفع الناس نحو المزيد من المحتوى المستقطب، وقالت: "حذر أحد الباحثين كبار المسؤولين التنفيذيين من أن خوارزمياتنا تستغل انجذاب الأدمغة البشرية إلى الانقسام، وأجاب زوكربيرج انه لا يوافق على هذا التوصيف

 

وسأل السناتور الديمقراطى جارى بيترز من ميشيجان، زوكربيرج، عما إذا كان يعتقد أن فيس بوك يتحمل "مسؤولية تقديم مستخدمى التطبيقات الذين هم على طريق التطرف من قبل الجماعات المتطرفة العنيفة".

 

وقال مارك زوكربيرج: "نحن نبذل جهدنا فى هذه الأمور .. أنشأنا المزيد من الشراكات مع سلطات إنفاذ القانون للإبلاغ عن مثل هذه الحالات مثل ما حدث مع حاكمة ولاية ميشيجان فى وقت سابق"، وسلط زوكربيرج الضوء على أن منظمات التي تعتقد فيما يسمي بالتفوق العرقي الأبيض على منصته  تعامل على أنها منظمات إرهابية ويتم فرضها على هذا النحو.

 

وأعرب الجمهوريون في اللجنة عن مخاوفهم من اتخاذ فيسبوك وجوجل وتويتر قرارات بشأن كيفية تعديل المحتوى بطرق بها بعض من الانحياز ، وأشاروا إلى قرار تويتر وفيسبوك بتقييد مشاركة القصص حول هانتر بايدن ، نجل جوزيف بايدن ، المرشح الديمقراطي للرئاسة.

 

قال المدير التنفيذى لـ تويتر فى البداية، إن القصة انتهكت سياستها ضد مشاركة المعلومات المخترقة ، لكنها عكست نفسها لاحقًا وقال فيس بوك إنه يقيد وصول القصة بينما ينتظر مدقق حقائق تابع لجهة خارجية لتقييم الادعاءات.

 

واستجوب السناتور روجر ويكر من ولاية ميسيسيبي، ورئيس لجنة التجارة ، والسيناتور كوري غاردنر من كولورادو، جاك دورسى ، الرئيس التنفيذى لتويتر  حول الحالات التى وصف فيها تويتر تغريدات الرئيس ترامب، لكنه لم يفعل الشىء نفسه مع المسؤولين فى الأنظمة الاخرى، و قال ويكر موجها حديثه الى دورسى: "إن منصتك تسمح للديكتاتوريين بنشر الدعاية، عادةً دون قيود، ومع ذلك فإنك تقيد رئيس الولايات المتحدة أمر تجده عاديا؟!"

 

وقال ويكر إنه لم يؤيد بعد الإلغاء الكامل للمادة 230 ، التي تحمي الشركات من المسؤولية عن المشاركات التي يتم تحميلها من قبل المستخدمين. وقال جاردنر إن المشرعين "يجب أن يكونوا حذرين للغاية وألا يتسرعوا في التشريع بطرق تخنق الخطاب"، و قال جاردنر: "لا أحب فكرة أن تقرر النخب غير المنتخبة في سان فرانسيسكو أو وادي السليكون ما إذا كان خطابي مسموحًا به على منصتهم"

 

وتصاعدت التوترات خلال جلسة الاستماع عندما سأل السناتور تيد كروز رئيس تويتر جاك دورسى بشأن الرقابة على مقالة نيويورك بوست حول هانتر بايدن، قائلا: "هل تعتقد ان تويتر يؤثر على نتيجة الانتخابات؟، وأجاب دورسى "لا"  وهو الأمر الذى اغضب كروز مما جعله يصرخ في دورسي قائلا: "من انتخبك بحق الجحيم، ومن جعلك مسؤولاً عما يُسمح للشعب الأمريكي أن يسمعه؟"

 

وبدأ استجواب الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسى ، حيث أكد كروز أن عمالقة التكنولوجيا "يشكلون بشكل جماعي أكبر تهديد فردي لحرية التعبير في أمريكا وأكبر تهديد لدينا لإجراء انتخابات حرة ونزيهة."، واتهم الشركة بممارسة الكثير من السلطة على وسائل الإعلام واتخاذ القرارات التي تفيد الديمقراطيين سياسيًا.

 

وقال دورسى: "هذا هو السبب في أنني افتتحت جلسة الاستماع هذه بدعوات لمزيد من الشفافية". "نحن ندرك أننا بحاجة إلى كسب المزيد من الثقة. ندرك أن هناك حاجة إلى مزيد من المساءلة لإظهار نوايانا وإظهار النتائج ".

 

وقال كروز: "سلوك تويتر كان الأكثر فظاعة حتى الآن".

 

ضغط كروز على دورسى بشأن تعامل الشركة مؤخرًا مع مقالات نيويورك بوست، والتى كانت تتعلق برسائل بريد إلكترونى تخص نجل جو بايدن هانتر بايدن.

 

وركز السناتور كروز بشكل خاص على طريقة تعامل تويتر مع حساب صحيفة نيويورك بوست على تويتر، حيث قام تويتر بشكل داخلى بإغلاق الحسابات التى شاركت روابط لمقالات الصحيفة ولن تسمح لهم بالبدء في التغريد حتى يقومون بحذف القصص.

 

وأخبر دورسى كروز أن نيويورك بوست ستكون قادرة على بدء التغريد مرة أخرى بمجرد إزالة الروابط المؤدية إلى المقالات، قائلا: "سيكون بمقدورهم بعد ذلك إعادة مشاركتها بعد إزالة الروابط التي تحتوي على سلسلة قصص بايدن".

 

وأكد دورسى أن شركته لا تحظر المشاركات الجديدة التي ترتبط بالمقالات بعد عكس سياساتها بشأن المواد المخترقة.

 

كما تضمنت إعلان مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذى لفيس بوك، عن قيام الشركة بتعطيل أكثر من 100 شبكة معلومات مضللة تحاول التدخل فى الانتخابات حول العالم، وقال: "إن العمل الذى تقوم به فيس بوك من شأنه أن يمنح الشعب الأمريكي بعض الثقة في خوض الانتخابات."

 

لكن زوكربيرج، قال إن مسؤولية الحكومة الأمريكية في نهاية المطاف هي منع دول مثل روسيا وإيران والصين من التدخل في الديمقراطية الأمريكية، وأضاف أن نصف الشبكات التى عطلها فيسبوك تحاول التأثير على بلدانها وليست أمثلة على التدخل الأجنبى.

 

و وعد الرؤساء التنفيذيون لفيسبوك وجوجل وتويتر بحماية ومواصلة مقاومة التدخل الأجنبى فى الانتخابات الامريكية خلال جلسة الاستماع امام الكونجرس.

 

Twitter, Google CEOs defend key internet law before U.S. Senate panel |  AllSides

وصرح بيتشاى الرئيس التنفيذي لجوجل، أن شركته تعمل مع شركات ووكالات استخبارات أخرى وتنشر تقارير الشفافية حول التدخل الأجنبي في خدماتها، قائلا: "في يونيو ، كشفت الشركة عن محاولة من إيران تستهدف حملة ترامب، وكذلك محاولة من الصين تستهدف حملة بايدن. وقال إن معظم الجهود كانت محاولات تصيد"

 

وقال "إنه مجال نحتاج فيه إلى تعاون قوي مع الوكالات الحكومية للمضي قدمًا".

 

من جانبه أشار دورسي إن تويتر كشف سابقًا عن الإجراءات التي اتخذها ضد حملات التأثير القادمة من إيران وروسيا. وقال: "إن الحد من مثل هذا النشاط يظل أولوية"

 

وبدوره أكد زوكربيرج إن فيسبوك، يرى محاولات مستمرة للتدخل في خدمته من روسيا ودول أخرى ، خاصة إيران والصين، قائلا: "نرى أيضًا زيادة في العمليات المحلية حول العالم"، وأضاف أن مكتب التحقيقات الفدرالي حذر فيسبوك مؤخرًا من أن يكون في حالة تأهب إذا ظهرت مجموعة من الوثائق وأن يتعامل مع أي تسرب من هذا القبيل.
 

ولا تمثل الجلسة بالنسبة تويتر وفيس بوك لا تمثل نهاية الاستماع، حيث تهدف لجنة أخرى من المشرعين إلى استجواب زوكربيرج ودورسي حول سياسات تعديل المحتوى الخاصة بهم الشهر المقبل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة