خالد صلاح

تزايد الإصابات بكورونا ينعكس بالسلب على القطاع الاقتصادى والصحى ببريطانيا.. تسجيل 24,701 إصابة جديدة.. نقل أكثر من 1000 مريض إلى المستشفيات يوميا.. ولندن تواجه أعلى معدلات بطالة بين الشباب منذ 40 عاما

الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 07:16 م
تزايد الإصابات بكورونا ينعكس بالسلب على القطاع الاقتصادى والصحى ببريطانيا.. تسجيل 24,701 إصابة جديدة.. نقل أكثر من 1000 مريض إلى المستشفيات يوميا.. ولندن تواجه أعلى معدلات بطالة بين الشباب منذ 40 عاما كورونا - أرشيفية
كتب محمد عبد العظيم - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتسبب تزايد حالات الإصابات بفيروس كورونا بنتائج عكسية سواء على المستوى الصحى أو الاقتصادى في بريطانيا، حيث أعلنت السلطات الصحية في بريطانيا اليوم الأربعاء تسجيل 24701 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يشكل ارتفاعا فى الإصابات بالفيروس مقارنة مع 22885 حالة سجلت الثلاثاء.

ووفقا لموقع روسيا اليوم أكدت السلطات الصحية فى بريطانيا تسجيل 310 حالات وفاة بالفيروس، وارتفعت الحالات الجديدة من أدنى مستوى لها في أسبوع، مع ارتفاع عدد الوفيات في غضون 28 يوما من الاختبار الإيجابي، كما سجلت بريطانيا إجمالي إصابات بكورونا بلغ 942276 حالة، بالإضافة إلى إجمالي وفيات بلغ 45675 حالة وفاة.

من جانبه حذر تقرير مؤسسة بحثية بريطانية من ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب في المملكة المتحدة إلى أعلى مستوياتها منذ أربعة عقود، وذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية، في تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى اليوم الأربعاء، أن التقرير الصادر عن مركز "ذي ريزوليوشن فاوندايشن" وجد أن واحدًا من كل خمسة شبان، وأكثر من واحد من كل خمسة من العمال ذوي البشرة الملونة والآسيويين والأقليات العرقية الذين توقفوا عن العمل خلال فترة الإغلاق المفروضة بسبب فيروس كورونا، فقدوا وظائفهم منذ ذلك الحين، وأضافت الدراسة أنه منذ ذلك الحين وجد واحد فقط من كل ثلاثة من الشباب المتضررين عملا جديدا.

ويستعد الوزراء لسلسلة من تسريحات العمال هذا الشتاء مع انتهاء خطة الإجازة، التي يُنسب إليها الفضل في إنقاذ وظائف ملايين العمال خلال أزمة فيروس كورونا.

واستطلع تقرير مركز ذي ريزوليوشن فاوندايشن 6061 بالغا في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وحذر من أن "الطبيعة الحقيقية" لأزمة الوظائف في بريطانيا بدأت تكشف نفسها الآن فقط، كما وجد التقرير أن نصف الذين توقفوا عن العمل خلال "خطة الإجازة" أثناء فترة الإغلاق عادوا إلى العمل بدوام كامل، مشيرا إلى أن شخصا واحدا من كل ثلاثة لا يزال مستأجرًا كليًا أو جزئيًا، في حين أن واحدًا من كل 10 (9 في المئة) فقد وظائفه.

وتواصل حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ازديادها بشكل كبير في بريطانيا، حيث تشهد البلاد نقل أكثر من ألف حالة يوميا إلى المستشفيات، أى أكثر بعشرة أضعاف المعدل الذي تم تسجيله في نهاية الصيف، وفقا لأحدث البيانات، وأبلغت بريطانيا عن 367 حالة وفاة جديدة بسبب (كوفيد-19) أمس الثلاثاء، وهو أعلى رقم يومي يتم تسجيله منذ نهاية مايو، بينما تم اكتشاف 22.885 إصابة جديدة و1.152 حالة دخول إلى المستشفيات في يوم واحد.

واستعدت بعض المستشفيات في إنجلترا، خاصة في الشمال، في إلغاء العلاجات الروتينية لأمراض أخرى ويتضاعف عدد الإصابات بحسب مصادر رسمية كل أسبوعين مقارنة بأربعة أيام في الموجة الأولى.

وسيخضع ما يقرب من ثمانية ملايين شخص في إنجلترا لأقصى القيود التي تفرضها الحكومة البريطانية في الوقت الحالى اعتبارا من يوم الخميس الماضى، عندما تشهد مدينة نوتنجهام (شمال) أعلى مستوى من التأهب، وهو ما يعني إغلاق الحانات التي لا تقدم طعاما وحظر التجمعات الاجتماعية، لكنه لا يفرض قيودا على التنقل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة