خالد صلاح

الصحة العالمية تكشف عن طرق فحص جديدة لكورونا أكثر دقة وأقل ألما

الخميس، 29 أكتوبر 2020 10:48 ص
الصحة العالمية تكشف عن طرق فحص جديدة لكورونا أكثر دقة وأقل ألما اختبار كورونا - ارشيفيه
كتبت - هند المغربي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أفاد تقرير من الأمم المتحدة أنه تعتمد فحوصات الكشف عن مرض كورونا حاليا على أخذ عيّنة أو مسحة من الأنف، مشيرا الى انه جارى العمل على تطوير طرق جديدة لتشخيص المرض، من شأنها أن تكون أقل ألما.

وأشار التقرير الى أنه يدرك أولئك الذين أجروا اختبار كـوفيد-19 أكثر من غيرهم مدى الألم الذي يصاحب اختبار مسحة الأنف، والذي يبدو وكأنه يصل إلى أعلى الدماغ، وقد يكون قرار البعض بعدم إجراء هذا الاختبار من أصله عائدا إلى الخشية من الألم المصاحب لطريقة الاختبار.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة حنان بلخي، المديرة العامة المساعدة لشؤون مقاومة مضادات الميكروبات في منظمة الصحة العالمية، أن مسحة الأنف تدخل إلى داخل الأنف والأجزاء العليا من الحلق، "ويجب أن يعرف الشخص كيف يقوم بهذه المهمة، وإذا لم يتم أخذ عينة من الأنف بشكل دقيق فقد لا نحصل على نتيجة دقيقة" مضيفة " جارى العمل على تطوير طريقة أقل ألما، وأكثر دقة، لجمع العيّنات، أبرزها أخذ مسحة من الحلق أو "مسحة لعاب".

 

وقالت: "يجب أن يتم التشخيص حتى تتم معرفة المرض الذي نتعامل معه"، وأشارت إلى أن التشخيصات ترتكز على عدّة جوانب رئيسية، أبرزها تحسين أدوات التشخيص وأنواعها وجعلها أكثر دقة وسرعة، ومن ثمّ دراسة استعداد السوق، وكيفية مساعدة الدول على تحسين أنظمتها للمصادقة على اختبارات معيّنة، وإتاحة الاختبارات في السوق، مع الحاجة لكميات كبيرة من التشخيصات للاستجابة للجائحة.

 

وأوضح التقرير الى انه يحتاج الأفراد، والدول إلى اختبارات تأتي بنتائج سريعة، ودقيقة في نفس الآن. وحاليا، تعتمد الأنظمة الصحية على نوعين من الفحوصات التشخيصية، النوع الأول هو "فحوصات PCR الفيروسية" أو الاختبارات الجزيئية، التي تكتشف المادة الجينية للفيروس، والثاني هو "اختبارات المستضد" أو Antigen RDT والتي تكتشف بروتينات معيّنة على سطح الفيروس.

 

وقالت الدكتورة حنان إن الاختبارات الجزيئية أو PCR هي الأكثر دقة فهي اختبارات حساسة وتتحقق من المرض نفسه. ويمكن أن يثبت وجود المرض قبل يوم أو يومين من ظهور الأعراض، أو في الأيام الخمسة الأولى من الشعور بالمرض.

 

أما فحص الاختبارات المستضد فقد لا يُظهر نتيجة إيجابية في البداية، بسبب الحاجة إلى كميات كبيرة من الفيروس للكشف عنه في الجسم.

 

وقالت: "نحتاج إلى المزيد من الدراسات في هذا المجال لتوسيع إدراكنا، وخاصة مع احتمالية ظهور اختبارات جديدة، عندما نبدأ باعتماد مسحة اللعاب، سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما ستقوله تلك الاختبارات. وكل هذه المعلومات غير واضحة بعد".

 

من جانبه، تحدث د. إدوارد كيلي، مدير إدارة تقديم الخدمة والسلامة في منظمة الصحة العالمية، عن تأثير الجائحة على تعطيل الخدمات الصحية الأخرى وانعكاس ذلك على حياة سكان العالم.

 

وقال: "إذا نظرتم إلى ذروة المراحل الأولى من التفشي، في نهاية الربيع وبداية الصيف، أجرينا استطلاع رأي على 105 دولة، ووجدنا أن نصف جميع الخدمات الصحية في تلك الدول شهدت اضطرابات وتعطيلا بشكل كبير أو جزئيا، بعض تلك الخدمات مثل طب الأسنان، وخدمات إعادة التأهيل. وأيضا شهدت اضطرابات في غرف الطوارئ وخدمات نقل الدم لإنقاذ الحياة".

 

ودعا د. كيلي إلى تغيير مفهومنا لما هو ضروري ومنقذ للحياة، وتوسيع هذا المفهوم، وقال: "لا يجب أن يستغرق الأمر ثلاثة أعوام قبل أن نرى طبيب أسنان أو التوجه إلى مراكز إعادة التأهيل أو رعاية الصحة العقلية"، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية تعمل على إعادة النظر في الإرشادات بشأن كيفية إعادة الدول تشغيل الخدمات المتوقفة بشكل آمن.

 

وقال د. كيلي إن 70% من الخدمات المهمة والروتينية كالتحصين تعطلت بسبب الجائحة، لكن دولا كثيرة وجدت طرقا لإعادة تشغيلها.

 

وفيما يتعلق بالوفيات المتوقعة بسبب كوفيد-19 والأمراض الأخرى، قال د. كيلي إن منظمة الصحة العالمية تعمل مع الشركاء الأكاديميين والحكومات للنظر في أسباب وفاة الناس سواء بسبب كوفيد-19 أو غيره. وتفيد بعض التقديرات بأن الاضطرابات المحتملة على الخدمات تحمل تأثيرا أكبر من تأثير كوفيد-19 فيما يتعلق بالوفيات.

 

وتتوقع منظمة الصحة العالمية ارتفاعا في عدد حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 خاصة في نصف الكرة الأرضية الشمالي مع دخول فصل الشتاء. وعادة ما يحصل المرضى على الخدمات الصحية بطرق متعددة، مثل الرعاية الأولية، والطوارئ والرعاية المجتمعية الصحية، وتدعو المنظمة جميع الدول لإدراك مدى أهمية تأمين حصول مواطنيها على الخدمات الصحية بطرق آمنة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة