خالد صلاح

شهد شاهد من أهلها.. أتاتورك صنع تركيا الحديثة وقضى على فساد 600 عام للعثمانيين.. أردوغان يمحى إرث أول رئيس.. وأول تركى حائز على نوبل فى الأدب: رئيس تركيا احتضن التنظيمات الإرهابية وقضى على حرية التعبير

الخميس، 29 أكتوبر 2020 01:12 م
شهد شاهد من أهلها.. أتاتورك صنع تركيا الحديثة وقضى على فساد 600 عام للعثمانيين.. أردوغان يمحى إرث أول رئيس.. وأول تركى حائز على نوبل فى الأدب: رئيس تركيا احتضن التنظيمات الإرهابية وقضى على حرية التعبير رجب طيب أردوغان والمرتزقة
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى مثل هذا اليوم 29 أكتوبر من عام 1923م، تم إعلان قيام الجمهورية التركية، وكان أول رئيس لها مصطفى كمال أتاتورك، ومؤسس تركيا الحديثة، قائد الحركة التركية الوطنية التى حدثت فى أعقاب الحرب العالمية الأولى، الذى أوقع الهزيمة فى جيش اليونانيين فى الحرب التركية اليونانية عام 1922، وبعد انسحاب قوات الحلفاء من الأراضى التركية جعل عاصمته مدينة أنقرة، وأسس جمهورية تركيا الحديثة، فألغى الدولة العثمانية، بجرائمها وأطماعها.

كانت بداية سقوط الدولة العثمانية عندما بدأ مناوئوا السلطان عبد الحميد إظهار اعتراضاتهم على أسلوب حكمه، لكن تلك الاعتراضات لم تصل حد الغليان إلا عام 1326هـ، حيث قام تمرد نظمته تنظيمات ليبرالية مثل تركيا الفتاة وجمعية الاتحاد والترقى، وشهد ذلك العام فقدان الدولة العثمانية أراض لها للقوى الأوروبية.

وعقدت الحركة الكمالية مؤتمرات عديدة لاستنهاض الوعى القومى وإنقاذ البلاد من التقسيم، وتشكلت حكومة وطنية برئاسة مصطفى كمال بهدف إقامة دولة تركية مستقلة، ألغت جميع القوانين والتعليمات التى أصدرتها الحكومة السابقة، ووضعت السلطان وحكومته خارج إطار القانون.

وأصبح كمال أتاتورك سيد الموقف، حيث وقع معاهدة "لوزان" مع الحلفاء التى تنازل بمقتضاها عن باقى الأراضى العثمانية غير التركية، ثم جرد السلطان من السلطة الزمنية وجعله مجرد خليفة، أى أشبه بشيخ الإسلام، ولكن من غير سلطة روحية أيضًا، وتم إلغاء الخلافة سنة 1924 وطرد عبد المجيد من البلاد، وسقطت الدولة العثمانية بعد أن استمرت لما يقرب من 600 سنة.

وأسس أتاتورك نظام تركيا الحديثة بحدودها الحالية المعروفة على أساس نظام جمهورى برلمانى، وبدأ سلسلة إجراءات استمرت بضع سنوات، غير من خلالها وجه تركيا بالكامل، حيث منع ارتداء الطربوش والعمامة وروج للزى الغربى، منع المدارس الدينية وألغى المحاكم الشرعية، أزال التكايا والأضرحة وألغى الألقاب المذهبية والدينية، وتبنى التقويم الدولى، كتب قوانين مستوحاة من الدستور السويسرى، وفى عام 1928 ألغى استخدام الحرف العربى فى الكتابة وأمر باستخدام الحرف اللاتينى.

وبعد ما أحدثه أتاتورك في تركيا الحديثة، جاء من خلفه من يمحو تاريخه وإرثه، ليجعل الدين العباءة الإخوانية واحتضن التنظيم الإرهابى حول العالم، وقال عن ذلك الروائى التركى الكبير أورهان باموق، أول روائى باللغة التركية يفوز بجائزة نوبل للأداب عام 2006، أنه لا توجد حرية فى تركيا الآن، مليون أرمنى و30 ألف كردى قتلوا على هذه الأرض، لكن لا أحد غيرى يجرؤ على قول ذلك"، وذلك لمجلة سويسرية فى فبراير 2003.

وأعقاب تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، انتقد الكاتب التركى أورهان باموق قرار الحكومة التركية بتحويل متحف "آيا صوفيا" فى إسطنبول إلى مسجد، وقال لموقع بى بى سى البريطانى "هناك ملايين الأتراك مثلى يبكون ضد هذه القرارات لكن أصواتهم غير مسموعة".

وقال أورهان باموق إن تحويل المتحف مرة أخرى إلى مسجد يعنى لبقية العالم أننا للأسف لم نعد علمانيين بعد الآن، مضيفًا أن خطوة أنقرة استحوذت على "كبرياء" بعض المواطنين الأتراك كونهم أمة علمانية مسلمة.

وفى إحدى ندواته قال الروائى التركى الكبير أورهان باموق إن الشعب التركى لم يعد يشاهد التليفزيون لأنه صار مليئا بالأشياء التى توجهها الحكومة لتغيير وعى الشعب، لذا تركوا التليفزيون واتجهوا للقراءة، وأضاف ساخرًا أنه يجب علينا توجيه الشكر للحكومة لأنها جعلت الشعب يقرأ.

كما ندد الكاتب التركى أورهان باموك، بحملات الاعتقالات محذرًا من أن تركيا تنزلق نحو "حكم الإرهاب"، وأنه يتم وضع كل من يتحدث بحرية وينتقد الحكومة ولو بشكل طفيف، وراء القضبان، واصفاً ذلك بعملية القمع التى تحركها "كراهية متوحشة".

وأكد باموك فى مقال له نشر من قبل فى الصفحة الأولى لجريدة لا ريبابليكا الإيطالية، على أن حرية التفكير لم تعد موجودة، مضيفاً: "نحن نبتعد بأقصى سرعة عن دولة القانون ونتجه إلى حكم الإرهاب".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة