أكرم القصاص

كمال محمود

أجندة موسيمانى فى الأهلى!

السبت، 03 أكتوبر 2020 12:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
التعاون، المساعدة، الاحتراف، الثقافة، العقلية.. 5 كلمات فقط لكنها معبرة وكاشفة عما هو قادم فى الأهلى بمرحلة ما بعد فايلر، ومن خلالها يمكننا أن نستشف خطة عمل المدرب الجديد موسيمانى وما يهدف إليه فى ولايته للقلعة الحمراء.
 
موسيمانى تحدث إلى قناة الأهلى، فى أول حوار إعلامى رسمى بعد توليه المهمة وقبل أول مران قاد فيه الفريق الأحمر، من خلال تفاصيل صغيرة ما بين السطور ضمن كلامه يمكننا أن نخرج بأجندة المدرب الجنوب أفريقى المستقبلية مع الأهلى.
 
*موسيمانى مدرب منفتح على العالم الخارجى، وليس معنى انتمائه إلى جنوب أفريقيا أنه ليس جديرا بالتدريب فى مصر وقيادة الأهلى.. هو يرى نفسه محترفا وقادرا على التعامل مع مختلف الثقافات، وربما تكون ثقافته الخارجية التى يتحدث عنها - ويحاول أن يرد بها على من استكثروا على مدرب جنوب أفريقى تدريب نادى خارجى كبير مثل الأهلى - تلك التى اكتسبها كلاعب محترف فى اليونان وبلجيكا قبل أن يصبح مدربا، إذ تدرب تحت قيادة المدرب اليونانى الشهير"نيكوس ألفانتوس" أحد المولعين بكرة القدم الشاملة التابعة للمدرسة الهولندية ومعه تأسس فكر موسيمانى الكروى الذى نضج بعد ذلك كمدرب مع المدرسة البرازيلية تحت قيادة كارلوس بيريرا وجويل سانتانا مع منتخب الأولاد.
 
*موسيمانى لا يغتر بنفسه ولن يعتمد على سياسة القائد الأوحد، فهو يطلب من الجميع داخل الأهلى ومن مساعديه فى الجهاز الفنى، مساعدته على تفهم الأمور والتركيز على الأشياء المهمة التى ساهمت فى الوصول لقبل نهائى دورى الأبطال، وهو عامل يكسبه ثقة الأخرين ممن حوله ويساعده على النجاح.
 
*موسيمانى يؤمن بالعقلية، ويراها السبيل الأمثل لتحقيق الهدف الأسمى والذى من أجله جاء مصر لتدريب الأهلى وهو التتويج بدورى الأبطال، من هنا فهو يريد نوعية مختلفة من اللاعبين لديهم فكر مختلف.. ما يكلفه الكثير من الجهد نحو إلى الإعداد المتكامل للاعب على كافة المستويات (بدنياً ومهارياً وخططياً وفكرياً وذهنياً ونفسياً) لتحقيق أعلى مستوى بالأداء المتكامل وتهيئة اللاعب لمواجهة كل الظروف فى المباريات وتطويعها لتكون فى خدمته ومن ثم تحقيق النجاح فى النهاية.. فهو يرى أن العقلية تأتى قبل الفنيات والتكتيك، ومن ثم يبقى اللاعب الملتزم بالتعليمات والقابل للتطوير أهم من اللاعب الموهوب العشوائى.
 
*موسيمانى لم يأت إلى الأهلى ليقود عملية انسف حمامك القديم، هو يدرك تماما الظروف التى تولى فيها المهمة واقباله على مهمة كبرى – دورى الأبطال - لا تستدعى باى حال من الأحوال، غير اتمام البناء والعمل على ما هو موجود، وفى هذا قال موسيمانى: "علينا البدء التركيز على تحقيق الهدف بالتأهل للنهائى وانهاء العمل ومن بعد ذلك يمكن إكمال العمل.. علينا أن نركز فى نصف النهائى ثم التأهل إلى النهائى، وننهى العمل، ومن بعد ذلك يمكن أن نكمل العمل".
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

الزمالك يحتاج وقفة!

الجمعة، 02 أكتوبر 2020 12:00 ص

هل موسيمانى "مناسب" للأهلى؟

الخميس، 01 أكتوبر 2020 12:00 ص

ميسى يعيث فى برشلونة فسادا !

السبت، 26 سبتمبر 2020 12:00 ص

كارتيرون هو الخاسر من خلع الزمالك؟!

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 12:00 ص

وبدأت ليالى محمد صلاح!

السبت، 12 سبتمبر 2020 09:19 م



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة