خالد صلاح

اعرف أسوأ حفل بذكرى أكتوبر وما قاله وزير الأوقاف وعمرو عبد الحميد عن النصر

السبت، 03 أكتوبر 2020 01:41 م
اعرف أسوأ حفل بذكرى أكتوبر وما قاله وزير الأوقاف وعمرو عبد الحميد عن النصر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن الانتماء ليس بالكلام فقط فنحن فى حالة خطر حقيقى، معلنا أن الجمعة المقبلة ستشهد افتتاح 21 مسجدا، منها 7 مساجد فى محافظة شمال سيناء، وأنه خلال شهر سبتمبر تم افتتاح 337 مسجدا، كما سيتم توزيع 10 آلاف زى أزهرى على الأئمة هذا الشهر. 

وأضاف جمعة، أن بعض المنتسبين للعمل الدينى يظنون أن التدين أمر حصرى على العاملين بالحقل الدينى، ويعانون من ضيق أفق ثقافى، ولكن الأمر غير ذلك، والتدين موجود بين الجميع ونحاول القضاء على ضيق الأفق هذا باللقاءات والندوات والدورات المختلفة، وسنجرى لقاء مفتوح بين الوعاظ والمثقفين للحديث عن الانفجار السكانى قريبا.

وأضاف وزير الأوقاف، خلال كلمته فى انطلاق صالون الأوقاف الثقافى بعنوان: "روح أكتوبر وتعزيز الانتماء الوطنى"، بحضور نحو 20 من الأئمة والواعظات مع التزام إجراءات التباعد الاجتماعى والإجراءات الوقائية والاحترازية، أن الوطن لا يتحمل مسئوليته جيل واحد وعلى كل جيل تقديم التضحيات كما فعل جيل أكتوبر الذين ضحوا بأنفسهم وأموالهم لنحيا نحن فى كرامة، وتابع: نحتاج لروح اكتوبر فى معركة البناء والتنمية وأبرز ما ميز جيل أكتوبر التفاف الشعب حول الرئيس والمؤسسات ونحن فى تحدى اخطر مما كان ومعركتنا مع أهل الشر معركة وجود.

وتساءل الوزير: هل يمكن لأى إنسان أن يتطاول على وطنه إلا لو كان أجيرا ومستأجرا لهدم وطنه، أن القاعدة تقول إن من يرمى وطنه بسهم سيرتد إليه، واستشهد ببيت شعر وقال إنه لشاعر شيوعى ولكن كان يدافع عن وطنه وقال عن الخونة، مستأجرين يخربون بلادهم ويكافؤون على الخراب رواتب.

وأوضح وزير الأوقاف، أن من يريدون خراب مصر يلتقطون الرويبضة ليكون طوع بنانهم لأنه لا يتطاول على وطنه إلا خسيس.

من جانبه قال الكاتب الصحفى محمود مسلم: أسوأ أكتوبر مر علينا كان فى 2012 عندما احتفل به الإخوان بحضور قاتلى الرئيس الراحل محمد أنور السادات، مضيفا أن الجيش المصرى حافظ على مصر بمشاركة شعبه ولولا الجيش والشعب لذهبت مصر كما ذهبت بعض الدول نتيجة للافكار الهدامة، فمصر مستهدفة ومن لا يعرف فهو غير واعى او مغرض، لافتا الى ان قرار غلق المساجد فى ظل جائحة كورونا، وطنى وصحى ودينى فلو كانت المساجد تحت قبضة الاخوان ما كنا نستطيع تطبيق القرار وتعريض حياة الناس للخطر، لكن المساجد الان تحت قبضة حديدية استطعنا من خلالها السيطرة على الخطاب الدعوى وتطبيق اجراءات الدولة التى تهدف الى الحفاظ على صحة الشعب .

فيما قال الإعلامى عمرو عبد الحميد، أن حرب اكتوبر كانت بمثابة اللقاح لكى يتغلب الشعب على وباء انتشر بعد 67 وهو ضعف الانتماء واليأس، مضيفا ان من واجبنا الحفاظ على نصر أكتوبر لانه يحصن الاجيال من فقدان الهوية، بينما قال الإعلامى نشأت الديهي، تحيا مصر فكرة ليست سياسية بل فكرة دينية

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة