خالد صلاح

أبرز قضية.. أسامة الأزهرى: مشاهد الذبح والقتل فى فرنسا عمل إجرامى يسئ للإسلام

الجمعة، 30 أكتوبر 2020 06:00 ص
أبرز قضية.. أسامة الأزهرى: مشاهد الذبح والقتل فى فرنسا عمل إجرامى يسئ للإسلام أسامة الأزهرى
ماجد تمراز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتناول برامج التوك شو يوميًا مجموعة من القضايا والموضوعات المهمة التى تخص الشأن الداخلي والقضايا العالمية، كانت أبرز القضايا التى عرضتها برامج أمس.

أسامة الأزهرى: مشاهد الذبح وقتل المواطنين فى فرنسا عمل إجرامى يسئ للإسلام

علق الدكتور أسامة الأزهرى، وكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، على حادث فرنسا الإرهابى، قائلا: "أنا ضد التطرف وأبلغ رد على كل من أساء النبى صلى الله عليه وسلم هو إعادة التأسيس والبناء بخلق النبى وبناء المؤسسات والدول وإطعام الجائع وانطلاق المسلمين بأن يرى الناس منه المشهد النبوى وحقيقة الهدى النبوي الذى يجعل الناس يحبون هذا النبى، مشيرا إلى أن مشاهد الذبح وقتل المواطنين في فرنسا عمل إجرامي مرفوض ويسئ للإسلام.

وأضاف الأزهرى، خلال حواره فى برنامج مساء Dmc مع الإعلامى رامى رضوان، على فضائية Dmc، أن الإساءة التى صدرت من صحفى وقوبلت من الرئيس الفرنسى بالقبول البعض استغل مشاعرنا الصادقة والغيرة على الرسول صلى الله عليه وسلم فى توجهات سياسية، وربما تورط البعض فى ذلك بغير قصد.

ومن جانب اخر، قال أسامة الأزهرى، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، إنه يرفض أى إساءة للنبى الكريم، مؤكدا أن هناك 55 ألف حديث نبوى من أصل 60 ألفا تتحدث عن أخلاق الرسول الكريم.

وأدان الأزهرى خلال حواره مع الإعلامى رامى رضوان عبر برنامجه "مساء dmc"، المذاع على قناة dmc، تصرف البعض فى فرنسا بالصلاة فى الشارع لقطع الطريق.

كان قد هنأ الدكتور أسامة الأزهرى، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، الأمة العربية والإسلامية بذكرى حلول المولد النبوى الشريف. وقال الأزهرى خلال مداخلة هاتفية بالتلفزيون الأردنى: علينا أن نجتمع ونشيع فى الدنيا كلها معانى البهجة والسرور والتوقير والإيمان والمحبة لمولانا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، نريد للزمان والمكان أن يعمر ويضج باسم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

ووجه الأزهرى، رسالة للجميع بمراعاة الضوابط الاحترازية فى ظل أزمة كورونا، وضرورة مراعاة الضوابط والبعد عن الاحتشاد، لكن علينا ألا نتوقف عن البهجة والسرور بمولد النبى صلى الله عليه وسلم.

وأكمل: "أما ما صدر من إساءة لنبينا ومولانا محمد صلى الله عليه أبلغ تلك الردود أن تكون هذه الواقعة إثارة ولدت إنارة، وأن تكون حملة عالمية لنشر خلقه الكريم ولبيان للناس أنه رحمة للعالمين.

وأضاف: "نريد لشمائله أن تملأ الدنيا وتسطع كالشمس وتكون كمالعانى التى تشرق وتطل على الناس، مشيرًا إلى أن من شمائله أنه أجود الناس صدرًا وأصدق الناس بهجة وأجمل الناس عشرة، ومن خالطه معرفة أحبّه، يقول ناعته وواصفه لم أرى قبله ولا بعده لا يدفع بالسيئة السيئة، رحيمًا بالمؤمنين، يبكى للبهيمة المثقلة، ولليتيم فى حجر الأرملة، ليس صخابًا ولا متزين بالفحش، بعثه الله بشيرًا ونذيرًا ووهب له كل خلق كريم وجعل السكينة لباسه والبر شعاره والتقوى ضميره، والوفاء والصدق طبعه وجعل العفو والمعروف خلقه وجعل العدل سيرته والحق شريعته والهدى إمامه.

وأكمل: أبلغ رد على من يسيء للنبى محمد أن تنطلق حملات عالمية من مختلف الدول للتعريف بالجناب النبوى الشريف، مثنيًا تحديد يوم غد يوم تصدح فيه كل مآذن المملكة الأردنية ببث المدائح التى تعطر الدنيا وتنزل على القلوب سكينة وتشيع فى البيوت بهجة وتملأ القلوب سرورًا بمولانا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

واختتم الدكتور أسامة الأزهرى، أن احتفالنا بالمولد النبوى هو انطلاقًا لإحياء أخلاقه وحملة تملأ الدنيا صدقًا وسمًوا ونبلًا وخلقًا وكرمًا واعتزازًا وعمرانًا وهداية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة