خالد صلاح

ليفربول يتلقى أثقل خسارة في تاريخه بالدوري الإنجليزي.. والأكبر لحامل اللقب

الأحد، 04 أكتوبر 2020 10:26 م
ليفربول يتلقى أثقل خسارة في تاريخه بالدوري الإنجليزي.. والأكبر لحامل اللقب ليفربول وأستون فيلا
كتب سيد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تلقى فريق ليفربول الخسارة الأثقل في تاريخ مشاركاته بمسابقة الدوري الانجليزي المستحدثة منذ عام 1992 أمام أستون فيلا 7-2 ، وهي الخسارة الأكبر لأي حامل لقب في تاريخ مسابقة الدوري الانجليزي، في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد، على ملعب "فيلا بارك"، في ختام منافسات الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز "بريميرليج".

أستون فيلا ضد ليفربول

كمما أصبح أستون فيلا أول فريق يسجل على ليفربول 7 أهداف في مباراة واحدة منذ 1963 أي منذ 57 عام عندما خسر من توتنهام بنتيجة 7-2.

شارك محمد صلاح أساسيا مع ليفربول، وخاض المباراة بالكامل، في المقابل خاض تريزيجيه أساسيا مع أستون فيلا، حتى الدقيقة 86، بينما شارك أحمد المحمدى بديلا، في الدقيقة 80.

أنهى أستون فيلا، الشوط الأول، من اللقاء، متفوقا بنتيجة 4 – 1، سجل أولى واتكينز، هدف الفيلانز الأول، بعد مرور 4 دقائق فقط على بداية اللقاء، بعد استغلاله خطأ من أدريان حارس ليفربول، وأضاف نفس اللاعب الهدف الثانى، في الدقيقة 22، من تسديدة رائعة.

ونجح النجم المصرى محمد صلاح، في تسجيل هدف ليفربول الأول، في الدقيقة 33 من زمن اللقاء، من تسديدة قوية، على يمين حارس أستون فيلا، وهو الهدف رقم 100 للفرعون المصرى، مع الأندية الإنجليزية، في جميع المسابقات، 98 هدفا مع ليفربول وهدفان مع تشيلسي.

وعاد جون ماكجين، ليضيف ثالث أهداف الفيلانز، في الدقيقة 35، واختتم واتكينز، رباعية أستون فيلا، في الدقيقة 39، ليصل إلى الهاتريك، من صناعة النجم المصرى محمود حسن تريزيجيه.

وفى الشوط الثانى، أضاف فريق أستون فيلا، 3 أهداف أخرى، عن طريق روس باركلى وجاك جيراليش هدفين، في الدقائق 55، 66 و 75 من زمن اللقاء.

وسجل النجم المصرى محمد صلاح، هدف ليفربول الثانى، في الدقيقة 60.

وتوقف رصيد ليفربول، عند 9 نقاط، في المركز الخامس، بينما وصل أستون فيلا لنفس عدد النقاط، في المركز الثانى.


 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة