خالد صلاح

بطولات بسيونى بندق فى حرب أكتوبر.. دمر 19 دبابة وأطلق عليه قائد الكتيبة لقب صائد الدبابات.. أدى واجبه ضمن القوات المتمركزة بالدفرسوار.. وكرمه الرئيس الراحل أنور السادات بنوط الجمهورية العسكرى من الطبقة الأولى

الإثنين، 05 أكتوبر 2020 04:51 م
بطولات بسيونى بندق فى حرب أكتوبر.. دمر 19 دبابة وأطلق عليه قائد الكتيبة لقب صائد الدبابات.. أدى واجبه ضمن القوات المتمركزة بالدفرسوار.. وكرمه الرئيس الراحل أنور السادات بنوط الجمهورية العسكرى من الطبقة الأولى
الغربية – عادل ضرة - مصطفى عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى ذكرى نصر أكتوبر العظيم عام 1973يجلس بسيوني بندق أحد أبطال نصر اكتوبر العظيم، بين أبنائه وأحفاده وأقاربه ليستعيد ذكريات الملحمة الكبرى والتي كُتبت فى سجلات التاريخ بحروف من نور، لُقب بسيوني بندق بصائد الدبابات فى حرب أكتوبر بعدما استطاع تدمير 19 دبابة بشكل كامل، وحرص المشير أحمد اسماعيل على لقائه بعدما سمع عن بطولاته، وتم تكريمه من جانب الرئيس الراحل أنور السادات، وأعقبه تكريم آخر من الرئيس محمد حسنى مبارك، يقول بسيوني بندق ابن قرية آلابشيط مركز المحلة بمحافظة الغربية، أنه تم تجنيده بالقوات المسلحة عام 1965 بالجيش الثالث الميدانى، وكان رامى دبابة، وشارك فى  حرب 67، وكانت النكسة صعبة على الجميع، وتعرضت دبابته وقتها للضرب وعاد من إسرائيل لمصر سيرا على الأقدام.

aa9d0588-a29a-446a-8890-ad054ae445c4

وأضاف أن حرب أكتوبر 73 كانت لحظة فارقة فى حياة المصريين وانقلبت فيها الموازين رأسا على عقب، مضيفا: حققنا المعجزات بالنصر الكبير على العدو الصهيوني، مشيرا إلى أن ابطال القوات المسلحة، حققوا انتصارا مُسطرا بحروف من نور فى سجلات التاريخ، وكنا وقتها نتمتع بروح قتالية عاليه وفدائية لاستعادة تراب الوطن الغالي من أيدى العدو.

وأضاف أنه كان ضمن القوات المتمركزة بالدفرسوار، وتابع: بعد حدوث الثغرة فى 19 أكتوبر فاجأنا قوات الاحتلال والتي كانت وقتها بقيادة "شارون" مشيرا إلى أنه سبق وأعد تجهيزا هندسيا محكما للدبابة التي كان عليها.

 

وأكد أن كل طلقة كان يطلقها تصطاد دبابة، مشيرا إلى أن طلقة الدبابة عندما تخرج تحدث جحيما هائلا، وأنه استطاع بفضل الله تعالى وبفضل التدريب العالى والروح المعنوية المرتفعة تدمير 19دبابة كاملة.

adcb159a-4f2a-4d7f-90ec-62394c7fbcb0

وأكد أن ما حققه من نتائج مذهلة كان بمثابة عيد بالنسبة له، ولقبه قائد الكتيبة وقاده الجيش بصائد الدبابات، مشيرا إلى أنه بعد انتهاء المعركة حضر المشير احمد إسماعيل، والفريق سعد الشاذلي، وتم إرسال فرق الاستطلاع، وأكدت أن هناك 19دبابة M60تم تدميرها بالكامل من بينهم 3 دبابات مازالت مواتيرها تعمل، مؤكدا أن ما تحقق معجزة لن تنسي.

وأضاف أنه بعد المعركة أصدر وزير الدفاع قرارا بسحب الدبابة منه ومنحه دبابة أخرى من لواء 100 دبابة قادم من الجزائر وتجهيزها بذخيرة الحشوة الجوفاء وهي ذخيرة قاتلة.

وأكد أنه بعد قرار وقف إطلاق النار أعطى قائد الكتيبة اسمه لوزارة الدفاع، وتم إبلاغه لمقابلة الرئيس الراحل انور السادات بمجلس الشعب، وكرمه ومنحه نوط الجمهورية العسكري من الطبقة الأولى.

f823bd8b-1df7-441e-81f3-0d19fe62d9b7

وأوضح أن الرئيس محمد حسني مبارك كرمه أيضا وجدد الشهادة المقدمه له باسمه، تكريما له لما قدمه فى بطولة وملحمة قتالية فى الحرب.

وأكد أنه يشعر بالفخر والسعادة عندما يحكي لأولاده الـ6 وأحفاده عن بطولات القوات المسلحة فى حرب اكتوبر وما حققه الأبطال من انتصار عظيم على العدو.

 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة