خالد صلاح

وحياة عيون مصر اللى نهواها.. قصيدة صلاح جاهين عن حرب أكتوبر

الثلاثاء، 06 أكتوبر 2020 09:36 ص
وحياة عيون مصر اللى نهواها.. قصيدة صلاح جاهين عن حرب أكتوبر حرب أكتوبر
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر، اليوم، ذكرى حرب أكتوبر المجيدة 1973، التى استطاع الجيش المصرى العظيم أن يلقن جيش الاحتلال الإسرائيلى هزيمة كبرى فى سيناء ويسترد منه الأرض المحتلة، وقد تغنى الشعراء بهذا النصر، وكان منهم الشاعر المصرى الكبير "صلاح جاهين".
 
وكتب صلاح جاهين قصيدة بعنوان "أكتوبر" رحة النصر، قائلًا:
 
 
وحياة عيون مصر اللى نهواها
وأكتوبر اللى كما النشور جاها
بلاش نعيد في ذنوب عملناها
وحياة ليالى سود صبرناها
واتبددت بالشمس وضحاها
نكبح جماح الغرور، مع أنه
مـن حقنا، ونحمى النفوس منه
ولو العبور سألونا يوم عنه
تقول: مجرد خطوة خدناها!
 
 
وقد تلقى جيش الاحتلال الإسرائيلى هزيمة، ظهر تأثيرها الكبير على قادتهم، فنجد جولدا مائير، رئيسة وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلية فى سنة 1973 تقول: 
"ليس أشق على نفسى من الكتابة عن حرب أكتوبر 1973.. ولن أكتب عن الحرب من الناحية العسكرية فهذا أمر أتركه للآخرين.. لكنى سأكتب عنها ككارثة ساحقة وكابوس عشته بنفسى، وسيظل باقيًا معى على الدوام".  
 
وذكرت جولدا مائير "لم يفكر أحد فى أن الحرب وشيكة الوقوع"، لكن فى يوم 5 أكتوبر، عقدت مائير اجتماعا، وخلال الاجتماع اقترح "إسرائيل جاليلى" تفويض مائير ووزير الدفاع سلطة استدعاء احتياطى، وإعلان التعبئة العامة، لو تطلب الأمر ذلك . 
 
وتقول جولدا مائير فى كتابها "كان من واجبى أن استمع إلى "إنذار" قلبي، واستدعى الاحتياطي، وأأمر بالتعبئة". ووصفت شعورها تجاه الخيبة قالت "لم يكن منطقيًا أن أمر بالتعبئة مع وجود تقارير مخابراتنا العسكرية، وتقارير قادتنا العسكرية، التى لا تبررها! لكنى - فى نفس الوقت - أعلم تمامًا أنه كان واجبًا على أن أفعل ذلك. وسوف أحيا بهذا الحلم المزعج بقية حياتي. ولن أعود مرة أخرى نفس الإنسان الذى كنته قبل حرب يوم كيبور".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة