خالد صلاح

انطلاق أسبوع القاهرة للمياه 18 أكتوبر.. المؤتمر يقام تحت شعار "الأمن المائى من أجل السلام والتنمية فى المناطق القاحلة".. أكثر من 25 جلسة عبر تقنيات التواصل عن بُعد لبحث مجابهة تحديات الندرة ومتطلبات النمو

الجمعة، 09 أكتوبر 2020 08:00 ص
انطلاق أسبوع القاهرة للمياه 18 أكتوبر.. المؤتمر يقام تحت شعار "الأمن المائى من أجل السلام والتنمية فى المناطق القاحلة".. أكثر من 25 جلسة عبر تقنيات التواصل عن بُعد لبحث مجابهة تحديات الندرة ومتطلبات النمو انطلاق أسبوع القاهرة للمياه 18 أكتوبر
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ينطلق فى القاهرة فى الاسبوع الثالث من أكتوبر في الفترة من 18 -22، أسبوع القاهرة الثالث للمياه، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، و بعنوان "الأمن المائي من أجل السلام والتنمية في المناطق القاحلة" لتسليط الضوء على  التحديات التي تواجه الموارد المائية في المناطق الجافة، ومناقشة الحلول العلمية و احدث التكنولوجيات لتحقيق الامن المائى.
 
أوضحت الدكتورة إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط ورئيس اللجنة التنظيمية أن أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثالثة يأتي مختلفاً فى تنفيذه هذا العام عن الأعوام السابقة حيث سيُعقد الافتتاح الرسمي ويعقبه بدء الفعاليات عبر تقنيات التواصل عن بُعد بما يضمن المشاركة الواسعة والفعّالة للخبراء من مختلف انحاء العالم إتخاذ كافة تدبير الإجراءات الإحترازية لمنع إنتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19 خلال فعاليات الافتتاح .
 
ويتضمن برنامج الفاعليات عقد 5 جلسات عامة واكثر من 25 جلسه علمية وفنيه تنظمها عدد من المنظمات الإقليمية والدولية بالإضافه إلى عقد إجتماعين رفيعي المستوى (الاجتماع المشترك لكبار المسئولين بوزارات الموارد المائية والري ووزارة الزراعة في الدول العربية ، مائدة مستديرة للخبراء بالمجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه) ومنتدى الشباب الأفارقة المتخصصون بالمياه، وكذلك 3 مسابقات  لأفضل مشروع تخرج في مجال الري والهيدروليكا وإدارة المياه ، وأفضل عرض  مختصر لرسائل الماجستير والدكتوراه في مجالات المياه، وكذلك مسابقة المزارعين لأفضل ممارسة في مجال الري بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي.
 
وتأتى نسخة هذا العام من أسبوع القاهرة للمياه تحت شعار “الأمن المائي من أجل السلام والتنمية في المناطق القاحلة"، بهدف تسليط الضوء على عدة محاور منها التحديات التي تواجه الموارد المائية في المناطق الجافة، ومناقشة الحلول العلمية و احدث التكنولوجيات لتحقيق الامن المائي 
كما سيتم بحث ومناقشة الأدوات الفعالة لبرامج تنمية القدرات المستدامة القائمة على التعاون المشترك، حيث تعد البرامج والاستراتيجيات الفعالة لتبادل المعرفة أمراً بالغ الأهمية لبناء القدرات على المدى الطويل ، وذلك لضمان استدامة الأفراد والمجتمعات.
 
كما تعد التحديات التي تواجه قطاعات المياه في العالم هي الدافع الرئيسي لإيجاد حلول مبتكرة وعملية للتغلب عليها، ومن أبرز تلك التحديات زيادة النمو السكاني ، وندرة المياه في العالم ، علاوة على الحاجة المتزايدة إلى توفير الأمن المائي والغذائي وتأثيرات تغير المناخ وانتاج المعرفة الحديثة وتنمية القدرات بطريقة فعالة للمتخصصين في هذا المجال.
وتؤكد التقارير أنه لابد لمعظم البلدان النامية تطوير القدرة الإنتاجية لحل مشاكل المياه والحد من الفقر والمساهمة في النمو الاقتصادي ، بالإضافة إلي تحقيق النمو المتواصل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وقد أصبح واضحا أن مشاركة المعرفة وتنفيذ برامج التعاون المشتركة والشراكات القوية لها فعالية كبيرة في حل تلك المشاكل ، خاصة في الأحواض العابرة للحدود والمناطق محدودة الموارد، هذا بالإضافة إلى أن هناك حاجة إلى التعامل مع ندرة المياه وإيجاد حلول مبتكرة، تدعو إلي حشد الجهود والتعاون وإقامة الشراكات على جميع المستويات من أجل المساعدة في تحقيق الأهداف والغايات المتفق عليها دوليا والمتعلقة بالمياه، بما في ذلك تلك الواردة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
 
يشار إلى أن التفاعل على الموقع الرسمي للمؤتمر تخطى المائة ألف زائر مما يؤكد النجاح الذي حققه المؤتمر على المستوى الإقليمي والدولي خلال نسختيه الاولى والثانية 2018 و2019 حيث حضر كل منهما أكثر من 1000 مشارك وتم عقد أكثر من 50 جلسة فنية وحاضر فيها أكثر من 40 عالما وخبيرا فى مجال المياه وشاركت حوالي 30 شركة وجهة فى المعرض المقام على هامش كل منهما. 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة