خالد صلاح

منتخب النتائج والأداء

الأحد، 15 نوفمبر 2020 02:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حقق منتخبنا الوطنى المطلوب أمام توجو بالأمس ونجح فى الخروج بالنقاط الثلاث ليتصدر مجموعته بالتصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا، والعودة لمكانه الطبيعى على حساب منتخبات جزر القمر وكينيا وتوجو، بهدف عن طريق الونش.

أداء منتخبنا الوطنى ظهر عليه العديد من علامات الاستفهام، لكن حسام البدرى يرى أن الأداء ليس مهماً فى الوقت الحالى الذى يحتاج فيه لتحقيق نتائج وتجميع نقاط من أجل التأهل إلى النسخة المرتبكة لكأس أمم أفريقيا فى الكاميرون التى شهدت نقل وتأجيل وتقديم لعدة أسباب بين عدم جاهزية وكورونا وطقس، وندعو الله أن تقام فى النهاية بشهر يناير 2022 كما تحدد من قبل.

وفى الطريق إلى أمم أفريقيا وكأس العالم، إن شاء الله فى 2022 ، يبدو أننا سنكون أمام خيار من اثنين إما الأداء أو النتائج، وعلينا أن ننسى تماماً الجمع بين الاثنين لتستمر معاناتنا مع المنتخب الأول التى حرمتنا من الاحتفال بأى نقطة فى كأس العالم مع هيكتور كوبر أو حتى الشعور بقوة الفريق الذى وصل إلى نهائى أمم أفريقيا 2017 ونفس الأمر تكرر مع خافيير أجيرى لكن بطريقة مختلفة عندما قدم كرة هجومية لكنه فشل فى تحقيق نتائج وتسبب فى خروجنا مبكرا من أمم أفريقيا 2019 التى أقيمت فى مصر أمام منتخب جنوب أفريقيا الذى تأهل وقتها لدور الـ16 بعدما احتل المركز الثالث فى مجموعته.

بالتأكيد لن ننتظر أداء ممتع من فريقنا أمام توجو يوم الثلاثاء بناءا على ما شاهدناه فى مباراة الأمس بجانب تصريحات حسام البدرى التى أكد فيها أن أداء الفريق سيتحسن فى مارس المقبل بفترة التجمع التالية ونتمنى أن يكون صادقًا ونشاهد أداء ونتائج كما عودنا المعلم حسن شحاتة وجيله الذهبى الذى أمتعنا وأضاف إلى سجلات بطولاتنا 3 ألقاب متتالية فى أمم أفريقيا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة