خالد صلاح

تيتانيك تغرق .. هل كانت التحقيقات حول الكارثة كافية؟

السبت، 21 نوفمبر 2020 07:00 م
تيتانيك تغرق .. هل كانت التحقيقات حول الكارثة كافية؟ سفينة تايتانيك
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عندما غرقت سفينة تيتنايك ليلة 14-15 أبريل 1912، كان الناس على  ينتظرون بجنون المزيد من الأخبار، وقد جمعت الصحف المعلومات القليلة التى يمكن الحصول عليها من رسائل التلغراف اللاسلكى التى أرسلتها تيتانيك وسفن أخرى فى البحر.

وأكدت أكثر من صحيفة رئيسية للقراء أن جميع الركاب تم إنقاذهم، وأن السفينة المصابة كانت تشق طريقها ببطء إلى نوفا سكوشا، ولم تبدأ التفاصيل الكاملة فى الظهور إلا بعد وصول سفينة الإنقاذ كارباثيا إلى نيويورك فى 18 أبريل، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع "هيستورى".

ولحسن الحظ، ومن أجل التاريخ، تحرك المسئولون الحكوميون فى كل من الولايات المتحدة وبريطانيا بقوة لمعرفة ما حدث ولماذا؟ وسجلت استفساراتهم، التى بدأت فى 19 أبريل و2 مايو على التوالى، الكثير مما يعرفه العالم الآن عن الكارثة، وتبين أن السفينة كانت تسير بسرعة كبيرة فى الظروف الجليدية، وأن تصميمها جعلها أكثر عرضة للغرق أكثر مما أدركه أى شخص، فقد كانت تحمل عددًا قليلاً جدًا من قوارب النجاة للأشخاص الموجودين على متنها وأكثر من ذلك بكثير.

قاد تحقيق مجلس الشيوخ الأمريكى المحامى السيناتور "ويليام ألدن سميث" الذى لم يهدر أى وقت فى جمع الشهود الرئيسيين، بدافع القلق من أنهم سيغادرون الولايات المتحدة ويعودون إلى إنجلترا قبل أن يتم استجوابهم.

وتم تقديم مذكرات استدعاء لأعضاء طاقم تيتانيك الباقين على قيد الحياة، أبرزهم القبطان كارباثيا وجيه، وبروس اسماى، وتم استدعاء 82 شاهدا، من بينهم أربعة ضباط من تيتانيك و34 من أفراد الطاقم و21 راكبا، وشهدت روايات شهود العيان على السرعة المتهورة للسفينة، ولامبالاة القبطان الواضح بتحذيرات بـ جبال الجليد التى أرسلتها السفن الأخرى، وسوء استعداد الطاقم للتعامل مع قوارب النجاة، والأكثر إدانة، السفينة الغامضة القريبة التى رفضت مساعدة تيتانيك على الرغم من رؤيتها.

ويشار إلى أن الشهادة التى سجلها سميث جعلت من المستحيل تقريبًا على التحقيق البريطانى التستر على الكارثة، كما كان يخشى الكثيرون.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة