خالد صلاح

رسميًا.. إبلاغ بايدن باستعداد إدارة ترامب لعملية نقل السلطة.. الرئيس: من أجل مصلحة بلدى أوصيت إدارة الخدمات بالبدء ببروتوكولات نقل السلطة.. ولكننا مستمرون فى معركتنا.. ورئيسة الهيئة: قرارى بعيد عن الضغوط

الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 01:48 ص
رسميًا.. إبلاغ بايدن باستعداد إدارة ترامب لعملية نقل السلطة.. الرئيس: من أجل مصلحة بلدى أوصيت إدارة الخدمات بالبدء ببروتوكولات نقل السلطة.. ولكننا مستمرون فى معركتنا.. ورئيسة الهيئة: قرارى بعيد عن الضغوط ترامب وبايدن
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، إنه أوصى رئيسة إدارة الخدمات وفريقها للبدء بالبروتوكولات الأولية لعملية نقل السلطة.

وقال فى تغريدة "أود أشكر إميلي مورفي فى إدارة الخدمات العامة على تفانيها وولاءها لبلدنا. لقد تعرضت للمضايقة والتهديد وسوء المعاملة - ولا أريد أن أرى ذلك يحدث لها أو لعائلتها أو لموظفى الإدارة. يستمر موقفنا بقوة، وسنواصل القتال، وأعتقد أننا سننتصر! ومع ذلك، من أجل مصلحة بلدي، أوصي بأن تقوم إميلى وفريقها بما يجب القيام به فيما يتعلق بالبروتوكولات الأولية، وقد طلبت من فريقى أن يفعل الشيء نفسه".

الرسالة
الرسالة

 

وحتى مع فشل التحديات القانونية لحملته في الصمود، وتعثر محاولات ترامب لإقناع المسئولين بعرقلة التصديق على نتائج الانتخابات، أصر الرئيس على أن "قضيتنا مستمرة بقوة، وسنواصل المعركة".

وأرسلت إميلي مورفي، رئيسة إدارة الخدمات العامة، رسالة إلى جو بايدن تبلغه فيها أن إدارة ترامب مستعدة لبدء عملية الانتقال، وفقًا لشبكة CNN ، بعد الحصول على نسخة من الرسالة.

في رسالة إلى جو بايدن، أخبرت مورفي - التي أوقفت في البداية العملية الانتقالية - الرئيس المنتخب أنها ستفتح الموارد للسماح ببدء انتقال السلطة رسميًا.

وقالت: "إنني آخذ هذا الدور على محمل الجد، وبسبب التطورات الأخيرة التى تنطوى على تحديات قانونية وشهادات لنتائج الانتخابات، أرسل هذه الرسالة اليوم لإتاحة هذه الموارد والخدمات لك".

وأضافت "لقد كرست جزءًا كبيرًا من حياتى كشخص بالغ للخدمة العامة، ولقد سعيت دائمًا لفعل الصواب. أرجو أن تعلم أننى توصلت إلى قرارى بشكل مستقل، بناءً على القانون والوقائع المتاحة. لم أتعرض لضغوط بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل أي مسئول في الفرع التنفيذي - بما في ذلك أولئك الذين يعملون في البيت الأبيض أو وكالة الأمن العام - فيما يتعلق بجوهر أو توقيت قرارى."

وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن إميلي، المعينة من قبل ترامب، تعرضت لانتقادات لرفضها في البداية التوقيع على خطاب يسمح لفريق بايدن بالوصول إلى المسئولين الحكوميين، بالإضافة إلى المكاتب والمعدات وملايين الدولارات من التمويل.

في رسالتها إلى جو بايدن اليوم، حاولت الدفاع عن أفعالها. وقالت: "لكي أكون واضحًا، لم أتلق أي توجيه لتأجيل قراري بشأن ما إذا كنت سأبدأ الانتقال". مضيفة: "خلافا للتقارير والتلميحات الإعلامية، لم أتخذ قرارى بدافع الخوف أو المحسوبية. بدلاً من ذلك، أعتقد اعتقادًا راسخًا أن القانون يتطلب أن يتأكد مسئول الإدارة وليس أن يفرض الرئيس المنتخب".

وقالت أيضًا إنها تلقت "تهديدات عبر الإنترنت، وعبر الهاتف، والبريد الموجه إلى سلامتي، وعائلتي، وموظفيي، وحتى حيواناتي الأليفة في محاولة لإجبارى على اتخاذ هذا القرار قبل الأوان. حتى في مواجهة آلاف التهديدات، ظللت دائمًا ملتزمة باحترام القانون".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة