خالد صلاح

الزراعة تنشر لجانا متخصصة بغيطان المحاصيل الشتوية لرصد أى حالات مرضية بسبب الأمطار.. حملات وقوافل إرشادية للخضر الخريفية.. غرف مركزية لإدارة الأزمات.. وارتكاز معدات تحسين الأراضى بالسواحل والمناطق الحدودية

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 07:00 ص
الزراعة تنشر لجانا متخصصة بغيطان المحاصيل الشتوية لرصد أى حالات مرضية بسبب الأمطار.. حملات وقوافل إرشادية للخضر الخريفية.. غرف مركزية لإدارة الأزمات.. وارتكاز معدات تحسين الأراضى بالسواحل والمناطق الحدودية وزارة الزراعة
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، حالة الطوارئ بجميع مديريات الزراعة بمحافظات الجمهورية، للتعامل مع هطول الأمطار، باتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية بعمل لجان متخصصة  بغيطان  الزراعات الشتوية  لرصد أى حالة مرضية  على النبات، وغرف عمليات لإدارة الأزمات وتلقى البلاغات، ونشر جميع معدات جهاز تحسين الأراضى "لودرات، حفارات، جرارات"، وقوافل إرشادية لتوعية المزارعين بمخاطر الأمطار على الزراعات الشتوية.

 وكلفت  وزارة  الزراعة، مدراء ووكلاء الزراعة بالمحافظات باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للتعامل مع هطول الأمطار وتفادى الأضرار على المحصول الشتوى  وخاصة محصول القمح، حيث تم تشكيل غرف عمليات مركزية لإدارة الأزمات تتبعه غرف فرعية بجميع المحافظات للتعامل مع الأزمات، ورفع وصيانة كافة المعدات المشاركة من قبل جهاز تحسين الأراضى فى حالة سقوط الأمطار، ولجان توعية وإرشادية حول تأثير الأمطار على الزراعات الشتوية.

قال المهندس محمود عطا، رئيس الإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية، فى تصريحات  لـ"اليوم السابع "، أن هناك لجان متخصصة  وحملات مرورية محاصيل الخضر الخريفية الشتوية  والفاكهة بالتنسيق مع الجهات البحثية ومديريات الزراعة لتقديم جميع  التوصيات الإرشادية للمزارعين والتواصل معهم ميدانيا والتوعية بضرورة فحص كافة المحاصيل وإعطاء حزمة التوصيات الإرشادية للنبات حسب حالة كل محصول خلال هطول الامطار وما تسببه.

وأضاف "عطا"، أن هناك تنسيق  مع مديريات  الزراعة، لتقديم جميع  التوصيات للمزارعين وتوصيتهم باستخدام الأسمدة والمغذيات المسجلة لدى وزارة الزراعة وكذا مبيدات الأمراض الفطرية، حيث يعقب هطول الأمطار تعرض بعض المحاصيل بالإصابة بالأمراض الفطرية، مشير إلى أن اللجان تعمل على رصد الحالة المرضية والحشرية للمحاصيل على أرض الواقع، وسرعة التدخل والعلاج من خلال لجان متخصصة تتوجه إلى الحقول مباشرة.

وقال الدكتور سعيد حماد  رئيس جهاز تحسين الأراضى، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن هناك غرف عمليات لإدارة الأزمات بالمناطق الرئيسة والفرعية وخاصة بمناطق مخرات السيول، خلال هطول الأمطار،لتفادى الأضرار الناجمة عن زيادة منسوب المياه،و نشر جميع معداته "لودارات وحفارات وجرارات"،لفتح ممرات للمياه المتراكمة للترع والأماكن المنخفضة خارج القرى فى حالة سقوط أمطار غزيرة، والتنسيق مع وزارة الرى من خلال اللجنة التنسيقة، لتطهير المصارف وعمل حواجز لمياه السيول وفتحات لصرف المياه، كإجراء احترازى.

وأضاف"حماد "،أن من مهام غرفة إدارة الأزمات فى حالة هطول الأمطار، عمل ساتر من الأتربة لعدم تضرر المنازل والمحاصيل الزراعية الشتوية بالإضافة إلى المتابعة اليومية مع مديرى ووكلاء وإدارات الزراعة ومسئولى المحافظات فى حالة هطول الأمطار لاتخاذ الإجراءات اللازمة وتفادى أى خسائر مؤكدا أن جهاز تحسين الاراضى يقوم حاليا بالصيانة الدورية لمعدات الجهاز ورفع كفأتها وقدرتها على مواصلة العمل.

فيما أكد تقرير الإدارة المركزية لقطاع الأراضى والرى الحقلى بجهاز تحسين الأراضى، إنه تم اتخاذ عدد من الاجراءات الاحترازية لمواجهة أى هطول الأمطار، من خلال نشر ومعدات جهاز التحسين، وبناء على المنشور الذى تم أرساله إلى جميع إدارات ومناطق الجهاز تم نشر جميع معدات الجهاز لتفادى خسائر الامطار والسيول ويتم متابع سيرها من خلال غرفة إدارة الأزمات، ومن مهامها عمل ساتر من الأتربة لعدم تضرر المنازل والمحاصيل الزراعية الشتوية، والمتابعة اليومية مع مديرى ووكلاء وإدارات الزراعة ومسئولى المحافظات فى حالة هطول الأمطار لاتخاذ الإجراءات اللازمة وتفادى أى خسائر، وفتح ممرات للمياه المتراكمة للترع والأماكن المنخفضة خارج القرى فى حالة سقوط أمطار غزيرة.

 فيما يتابع  قطاع الإرشاد الزراعى مع جميع الادرات مواجهة المناخ المتغير وهطول الامطار والتقلبات الجوية، وعمل قوافل إرشادية للزراعات الشتوية بمختلف المحافظات، من خلال تشكيل لجان من إدارة البساتين، وإدارة الأراضى والمياه، وعناصر من ذوى الخبرات العالية من قطاع الإرشاد،ومكافحة الآفات الزراعية، وقطاع الخدمات،وخبراء من مركز البحوث الزراعية، لتوعية المزارعين بمخاطر التغيرات المناخية وعمليات المكافحة ضد الأمراض التى تسببها الأمطار للمحاصيل الزراعية الشتوية،حال حدوثها،كـ"الندوة المتأخرة"، و"الأمراض الفطرية"، و"أعفان الجذور".

كما تعمل وزارة الزراعة، من خلال لجان وفرق متخصصة من قبل مركز البحوث الزراعية، وقطاع الخدمات الزراعية، والإدارة المركزية لمكافحة الآفات، ومعهد امراض النبات، ومركز معلومات تغيرات المناخ، وإدارة البساتين والمحاصيل الزراعية، وإدارة الأراضى والمياه، عمل ندوات ارشادية بالحقول حول مخاطر التغيرات المناخية، والأمراض التى تسببها الأمطار للمحاصيل الزراعية،حال حدوثها،كـ"الندوة المتأخرة"، و"الأمراض الفطرية" و"أعفان الجذور" وتفادى الأضرار الناجمة عن زيادة منسوب المياه.

وتقوم الفرق واللجان المتخصصة، بتقديم جميع التوصيات الفنية والإرشادات للمزارعين، وإتباع النظم السليمة لحماية النباتات من التغيرات المناخية، حتى لا تتأثر المحاصيل الزراعية من قلة الإنتاج وتساقط الثمار، كما تعمل اللجان على رصد الحالة المرضية والحشرية للمحاصيل على أرض الواقع، وسرعة التدخل والعلاج من خلال لجان متخصصة تتوجه إلى الحقول مباشرة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة