خالد صلاح

صور.. العثور على بقايا كلب مدفون منذ 8400 عام مع سيده بالسويد

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 03:00 ص
صور.. العثور على بقايا كلب مدفون منذ 8400 عام مع سيده بالسويد العثور على بقايا كلب من 8400 سنه
كتب إيهاب محمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت تقارير عن أنه عثر على بقايا كلب من العصر الحجري وسيده مدفونين معًا في موقع تنقيب في السويد، مع صور واضحة تظهر الآن عظام الكلب القديمة، ووفق لصحيفة "ديلي ميل" أن الكلب الذي يعتقد أنه دفن منذ أكثر من 8400 عام، اكتشفه علماء الآثار في سولفسبورج، على بعد 350 ميلا جنوب ستوكهولم، في أواخر سبتمبر.

 

وقال طبيب عظام حيوانى، أنهى فحصا أوليا للعظام، إن سلالة الكلب اختفت منذ فترة طويلة ولكن يمكن مقارنتها بـ "كلب greyhound قوي"، ودفن الكلب مع سيده كجزء من "ممتلكاته الجنائزية" - تقليد قديم حيث يُدفن الموتى مع أشيائهم الثمينة.

وكان الاكتشاف جزءًا من أعمال التنقيب الرئيسية التي كانت جارية منذ عام 2015 - وهي واحدة من أكبر عمليات التنقيب على الإطلاق في المنطقة - وتطلبت شهورًا من التنظيف بالفرشاة في متحف بليكينج للكشف عن هيكل عظم الكلب، وفقا للتقارير.

وقالت علا ماجنيل، عالمة العظام في المتحف، عقب الاكتشاف الأولي، "الكلب محفوظ جيدًا، وحقيقة أنه دُفن في منتصف مستوطنة العصر الحجري أمر فريد، وقال كارل بيرسون، مدير المشروع بالمتحف، إن القطع الأثرية تم الحفاظ عليها جيدا، لأنه منذ عدة قرون، أدت "الزيادة المفاجئة والعنيفة في مستوى سطح البحر" إلى تغطية الموقع الساحلي سابقا بالرمل والطين، ما ترك البقايا سليمة.

Enn4FieWEAECl-J
البقايا 

أيضًا تم اكتشاف جسم جرو محفوظ بشكل جيد، منذ حوالى 14 ألف عام، يعود إلى العصر الجليدي، حيث وجدوه مجمدًا في منطقة تومات بسيبريا، كما وجدو قطعة مما يمكن أن تكون واحدة من آخر وحيد القرن الصوفي المنقرض داخل معدته، بينما لا يعرف العلماء كيف وصل الجرو بقطعة من وحيد القرن في معدته.

وذكر التقرير، أن الباحثين الروس عثروا عن الجثة المحفوظة من الفرو والتي يمكن أن تكون كلبًا أو ذئبًا من موقع في تومات، بسيبيريا في عام 2011.

وأضح التقرير، أن العلماء وجدوا داخل معدة الجرو قطعة من الأنسجة المشعرة، في البداية ، افترض العلماء أن القطعة تنتمي إلى حيوان أسد الكهف، بسبب فروه الأصفر الناعم، و لكن الاختبارات التي أجراها الخبراء في متحف التاريخ الطبيعي في ستوكهولم وجدوا أنها مختلفة.

قال لوف دالين، أستاذ علم الوراثة في مركز علم الوراثة وهو مشروع مشترك بين جامعة ستوكهولم والمتحف السويدي للتاريخ الطبيعي لشبكة CNN: "عندما استعادوا الحمض النووي  لم يكن يبدو مثل أسد الكهف".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة