خالد صلاح

لم تتحمل فراق نجلها فلحقت به فى أقل من 24 ساعة.. شاب يتوفى بعد صراعه مع حمى التيفويد لمدة شهرين بقليوب.. وأهل القرية: محمد إبراهيم كان محبا للجميع ووالدته مستحملتش فراقه.. صور

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 02:30 ص
لم تتحمل فراق نجلها فلحقت به فى أقل من 24 ساعة.. شاب يتوفى بعد صراعه مع حمى التيفويد لمدة شهرين بقليوب.. وأهل القرية: محمد إبراهيم كان محبا للجميع ووالدته مستحملتش فراقه.. صور الأم ونجلها المتوفيين
القليوبية إبراهيم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الزمها فإن الجنة عند رجليها".. حديث شريف لسيد البرية عن مدى منزلة الأم، فقد توالت الأحاديث لنبوية والآيات القرآنية التى تبين عظمة الأم، من بينها القصة التى يعلمها الكبير والصغير عندما جاء رجلٍ جاء إلى النبى "صلى الله عليه وسلم" يسأله: من أحق الناس بصحابتى يا رسول الله؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أبوك".

 

قرية طنان

 

قرية طنان

 فالأم نبع الحنان ومنهله، فبرضاها تضمن الجنة، فالأمومة هي الفطرة التى وضعها الله فى قلوب السيدات، فهى من تتحمل صعوبات ومشقة الحمل والولادة وكذلك رعاية الأطفال وتربيتهم على القيم، لذلك فالأم مدرسة وعلى الرغم من أنها تبدو كلمة صغيرة إلا أنها تختصر حياة بأكملها فقد جعلها الله سبب في استمرار الحياة، لكن فيما شهدته قرية السد التابعة للوحدة المحلية بطنان بمركز قليوب بالقليوبية، توقفت حياة الأم بعد ساعات من انتهاء عمر نجلها فلذة كبدها.

 

الشاب المتوفى

 

الشاب المتوفى

واقعة كست الحزن قرية السد بالوحدة المحلية بطنان التابعة لمركز ومدينة قليوب، بعد فراق أم الحياة بعد ساعات من دفن نجلها الذى عانى فى أيامه الأخيرة من مرض حمى التيفويد واترفاع شديد بدرجة حرارته، والذى تعلقت به كثيرا لعطفه وحنيته عليها، فلم تستطع الحياة دون وجوده بها، لتلتقى به فى الدار الأخرة فى أقل من 24 ساعة من وفاته ودفن جثمانه، ليرقدا سويا إلى جوار بعضهما البعض ليجمعها الحب والأمومة فى الدارين الدنيا والآخرة.

 

الأم ونجلها المتوفيين

 

الأم ونجلها المتوفيين

فى البداية قال محمود عامر، أحد أبناء قرية السد بقليوب، إن الشاب المتوفى يدعى محمد إبراهيم عبد الشافى، صاحب الـ 30 عاما، تزوج منذ عام تقريبا، وكان أكبر أبناء والدته، وتعلقت به كثيرا، إلا أنه أصيب منذ فترة بحمى التيفويد، التى تسببت فى ارتفاع درجة حرارة حسمه كثيرا، إلى أن توفى منذ يومين، وذلك بعد شهيرن كاملين فى مواجهة هذا المرض، إلا أن المرض تغلب عليه فى النهاية، ليلقى ربه ويتم دفنه بمقابر الأسرة.

الأم ونجلها لامتوفى
الأم ونجلها لامتوفى

وأضاف "عامر" لـ "اليوم السابع"، أن "محمد" الشاب المتوفى كان معروفا بين الجميع بالقرية بحسن الخلق وطيبها وحبه للخير للجميع، كما أنه تزوج منذ عام، ورزق بطفلا يبلغ من الهمر حاليا شهر ونصف، إلا أنه لم يره منذ ولادته نظرا لأنه كان محجوزا بحميات قليوب قبل ان ينتصر المرض عليه، ويلقى ربه  ويودعه المئات من أبناء القرية تقديرا لسيرته العطرة.

الأم المتوفية ونجلها الذى سبقها
الأم المتوفية ونجلها الذى سبقها

وأوضح، أنه بعد الانتهاء من مراسم دفن "محمد" بمقابر الأسرة وتوافد أبناء القرية لتقديم واجب العزاء، إلا أن والدته شعرت بتعب شديد، وعند محاولة الأسرة سرعة إسعافها لم يسعفهم الوقت ولحقت بنجلها فى أقل من 24 ساعة، مؤكدا "والدة محمد كانت متعلقة بيه لدرجة كبيرة كان حنين جدا عليها وعنده استعداد يهد الدنيا لأجلها، وهى مستحملتش فراقه واتدفنت بمقبرة مجاورة لنجلها فى أقل من 24 ساعة".


واستطرد، أن القرية اتشحت بالسواد على رحيل الأبن وأمه، كما تحولت وسائل التواصل الاجتماعى "فيس بوك" ساحة لتقديم التعازى على رحيل الأبن والأم فى أقل من 24 ساعة، كما تم تداول صورا لهما مطالبين بالدعاء للمتوفين، وتنهال التعليقات على رحيل الإثنين بالدعاء لهما وطلب المغفرة من الله.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة