خالد صلاح

تليفزيون اليوم السابع يرصد كواليس لقاء الأهلى والزمالك.. سعد الدين سمير يشارك الجماهير الاحتفالات بعد نهاية المباراة.. خناقة بين بادجى وكاسونجو وتحية من كهربا للخطيب.. واحتفالات حمراء بالأميرة الأفريقية

السبت، 28 نوفمبر 2020 12:40 م
تليفزيون اليوم السابع يرصد كواليس لقاء الأهلى والزمالك.. سعد الدين سمير يشارك الجماهير الاحتفالات بعد نهاية المباراة.. خناقة بين بادجى وكاسونجو وتحية من كهربا للخطيب.. واحتفالات حمراء بالأميرة الأفريقية تغطية خاصة لتليفزيون اليوم السابع
محمد محسوب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تغطية خاصة أجراها تليفزيون اليوم السابع حول الليلة الكروية الممتعة التي عاشتها جماهير الكرة المصرية بالأمس، في نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الأهلى والزمالك وإللي فاز بها المارد الأحمر بهدفين مقابل هدف ليتوج باللقب التاسع فى تاريخه بالبطولة القارية، حيث أعد التغطية محمد محسوب وقدمتها رغدة بكر، وتناولت التغطية العديد من المشاهد واللقطات.

بداية حرص أعضاء مجلس إدارة الناديين وأعضاء اتحاد الكرة على حضور اللقاء داخل استاد القاهرة، وهذا  كان حافز كبير جداً للاعبين.

ودخل النادي الاهلي المباراة بشكل جيد حيث استحوذ على الكرة حتى تمكن من في افتتاح التسجيل عند الدقيقة الخامسة من ركلة ركنية نفذها التونسي علي معلول من الجهة اليمنى ليقابلها "عمرو السولية" برأسية من مسافة قريبة في شباك محمد أبو جبل وسط فرحة كبيرة من لاعبي الأهلي والبدلاء والحاضرين سواء مجلس إدارة أو جماهير.

وبعد مرور عشر دقائق على افتتاح الاهلي التسجيل، بدأ الزمالك في الدخول لأجواء المباراة حيث ضغط على المارد الأحمر وهدد مرماه عن طريق المغربي أشرف بن شرقي بتسديدة علت المرمى، قبل أن يقوم محمود عبد الرازق “شيكابالا” بتسجيل هدف التعادل عند الدقيقة (31) بمهارة وتسديدة رائعة في شباك محمد الشناوي، وسط فرحة هستيرية من لاعبي الزمالك، ومجلس الإدارة ومن الفرحة قام أحمد مرتضى منصور بالسجود في المقصورة الرئيسية.

وفي الشوط الثاني، ظل الزمالك يقدم اداءه الرائع، ليهدد مرمى الأهلي بتسديدة قوية لمصطفى محمد صدها الحارس الشناوي عند الدقيقة (50)، ولم يتأخر رد الشياطين الحمر كثيرًا ليرد حسين الشحات بفرصة أخطر ارتدت من القائم الذي أنقذ الزمالك من هدف ثان في الدقيقة (55).

وكان رد الزمالك على حسين الشحات قويا جدًا، بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة لأحمد سيد "زيزو" ارتدت من القائم.

اسلام جابر لاعب الزمالك رفض الخروج من المباراة بعدما تعرض لإصابة قوية وأصيب بحالة إغماء نتيجة اصطدامه بمحمد أبو جبل حارس مرمي الزمالك، وحاول الجهاز الطبي للزمالك إقناع اللاعب بالخروج من المباراة إلا أنه أصر علي استكمال المباراة في ظل النقص العددي الذي يعاني منه الزمالك في خط الدفاع وعدم وجود بدلاء لمركز الظهير الايسر الذي يشارك فيه.

وحين ظن الجميع أن المباراة في طريقها للنهاية بالتعادل الإيجابي لتتجه نحو الأشواط الإضافية، أرسل محمد مجدي "أفشة" تمريرة طولية داخل منطقة الجزاء أبعدها مدافع الزمالك "محمود علاء" بالرأس لتصل إلى أفشة من جديد الذى هيأ الكرة لنفسه خارج المنطقة وأطلق تسديدة صاروخية في شباك "محمد أبو جبل"، ليهدي فريقه اللقب على طبق من ذهب وسط فرحة هستيرية من جمهور الأحمر ومجلس إدارته والحضور.

جنش وشيكابالا ولاعبي الزمالك كانوا حاضرين علي الخط كانوا لتحفيز زملائهم للاستمرار في الضغط، وعلى الجانب الآخر حضر كهربا وزملاءه لمطالبة زملائهم بالتماسك في الدقائق المتبقية على نهاية المباراة.

لم يستطع الزمالك التعويض خاصة إن الأهلى دفع برامي ربيعة كمدافع وأمن الجوانب الدفاعية وكامن لعب على الهجمة المرتدة إللي كانت خطيرة جداً وكان ممكن يحرز منها هدف تالت في الدقايق الأخيرة.

بعد إطلاق الحكم صافرة النهاية معلنا فوز الفريق الأحمر، كانت الفرحة هستيرية واحتفالات كبيرة بين لاعبي الأهلى، ثم نشبت مشادة بين أليو بادجى مهاجم الأهلى وكاسونجو مهاجم الزمالك، لكن تم التدخل والتهدئة من جانب الحاضرين.

كان بين المشاهد أيضاً حرص لاعبين مثل سعد الدين سمير وكهربا على مشاركة جمهور الثالتة شمال الاحتفال، ومن بين اللقطات قيام كهربا بأداء التحية لمحمود الخطيب بعد الفوز وأثناء استلام الكاس.

وبعد اللقاء مباشرة أصدرت اللجنة الخماسية باتحاد الكرة برئاسة عمرو الجناينى، بيانا رسميا قدمت فيه التهنئة للنادى الأهلى ، كما قدمت اللجنة الخماسية التحية للزمالك على أدائه البطولى والذى قدم صورة مشرفة عن الكرة المصرية، وفى البيان ذاته، أكدت اللجنة أن قرار عودة النشاط الرياضى وتطبيق اللوائح على الجميع ساهما فى نجاح منظومة الكرة المصرية والوصول فى النهاية إلى العالمية بعد وصول الأهلى لكأس العالم للأندية.

وذكرت التغطية أن الأهلي تأهل لنهائي دوري أبطال أفريقيا مرتين خلال سبع سنوات، إذ خسر اللقب لصالح الوداد المغربي في 2017، كما خسره لصالح الترجي التونسي في 2018.

النادي الأهلي حقق لقب بطولة دوري الأبطال أفريقيا الغائب عن خزائنه منذ 7 سنوات، للمرة التاسعة في تاريخه وسيمثل القارة السمراء في كأس العالم للأندية المقرر إقامته في العاصمة القطرية الدوحة بين 1 و11 فبراير المقبل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة