خالد صلاح

نور هزم ضمور العضلات وتوقعات الأطباء وتحول لمدير ناجح.. فيديو

السبت، 07 نوفمبر 2020 04:00 م
نور هزم ضمور العضلات وتوقعات الأطباء وتحول لمدير ناجح.. فيديو
منة الله حمدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الإعاقة فى القلب عمرها ما كانت فى الجسد والعقل، طول ما عندى عقل أفكر بيه أقدر أحقق المعجزات" كلمات بسيطة يؤمن بها "نور " فى حياته بدأ حديثه بها لـ"اليوم السابع".

 

نور سلامة شاب عمره ٢٣ عاما ولد بمرض لعين يصعب علاجه هو ضمور العضلات .

 

ويروى نور قصته لـ"اليوم السابع" قائلا: "وجدت نفسى فى هذه الدنيا بهذا المرض الذى أوقف نموى وجعل طولى لم يتخطي السنتيمترات، بالإضافة إلى التواء عظامى فأنا لا استطيع الوقوف على قدمى، أعيش بواسطة كرسي متحرك، ورغم ذلك رضيت بما قسمه الله لي، فأنا أؤمن أن الدنيا أرزاق يهبها الله لمن يشاء، وهذا رزقى منها فقررت أن عيشها كما أنا وأتحدى أى صعاب قد تقف أمامى" .

 

العزيمة لا تفقد الأمل، يعيش نور حياته بالعزيمة، قائلا: "كان الكثير ممن يرونى يحبطوننى بأقوال تهبط من عزيمتى ولكنى لم استسلم، ذاكرت بكل ما استطيع من جهد في المراحل التعليمية المختلفة حتى حصلت علي دبلوم السياحة والفنادق، كنت أتمني أن أكمل تعليمى العالي ولكني كنت أدرس من المنزل فلم أستطيع أن أكمل، والداى ساعداني كثيرا لم يبخلا على بشيء" .

 

وأضاف "نور": "ما كان يؤلمنى هو نظرات الناس داخل مجتمعنا وبعض الكلمات التى لم ترحمنى سواء شفقة وهذا يقتلني أو استخفاف بي وهذا يدمرني، من يرانى يقف ولا يتحرك وكأنه شاهد معجزة، وتسألت كثيرا لماذا ينظرون إلي الجسد ولا ينظرون إلي العقل والتفكير؟!  فأنا أكملت دراستي بتفوق وأعمل الآن مدير لمحل سوبر ماركت لدى والدى، أبيع وأشترى، أحاسب الزبائن، أشرف علي جميع الأعمال داخل المحل أترك عملي في الساعة الثانية عشر مساء، أتحمل مسؤليتي كاملة، فأنا أستطيع أن أعمل ولكن بقدراتي الخاصة".

 

وتابع نور حديثه: "ماليش أصحاب غير أخواتي البنات وأزواجهم وأبنائهم هما كل حياتي أقضي معظم وقتى معاهم وجارى عبد الله بيساعدني كتير بيسهر معايا، لكن أصحاب الفضل الأول عليا هما أمى وأبويا عملوا عشانى المستحيل، ولولاهم ماكنتش قدرت أعيش".

 

كل ما يطلبه "نور" هو حقوقه كإنسان من ذوى الاحتياجات الخاصة، حسب "نور" أنه تعلم تعليم خاص بسبب رفض المدارس الحكومية قبوله رغم أن عقله سليم ويفكر بطريقة صحيحة، وكما ذكر أيضا أجرى له والداه كافة الفحوصات والجراحات الطبية المطلوبة لشفائه علي حسابهم الخاص ولكن دون جدوى.

 

وأكمل "نور" :" أمى وأبويا هما كل حاجة ليا في الدنيا ولكن لو بعد الشر ماتوا أنا هعمل إيه فين حقوقي عاوز معاش وشقة لأن الشقة دى بتاعت أخواتي البنات، الرئيس السيسي إهتم بينا وعملنا حاجات كتير أنا مخدتش منها حاجة، أتمني أخد حقوقي من دولتي ".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة