خالد صلاح

اليوم أولى جلسات محاكمة طبيب الزقازيق المتهم بالتحرش داخل الميكروباص

السبت، 05 ديسمبر 2020 08:18 ص
اليوم أولى جلسات محاكمة طبيب الزقازيق  المتهم بالتحرش داخل الميكروباص محكمة الزقازيق
الشرقية- فتحية الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تنظر محكمة جنح قسم ثان الزقازيق، اليوم السبت، أولى جلسات محاكمة " ع م" معيد بكلية الطب جامعة الزقازيق، فى واقعة اتهامه بالتحرش داخل سيارة أجرة، بدائرة قسم ثان الزقازيق.

كانت نيابة  قسم الزقازيق، قد  قررت  برئاسة أحمد البدرى، مدير النيابة، وبإشراف المستشار محمد الجمل، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، بتاريخ 31 أكتوبر الماضى، حبس طبيب بمستشفى الزقازيق الجامعى 15 يوما على ذمة التحقيق بتهمة قيامه بفعل غير أخلاقى أثناء استقلاله ميكروباص أجرة وتحرر محضر رقم 6583 قسم ثان.

تلقى اللواء إبراهيم عبد الغفار مدير أمن الشرقية، إخطارا من مباحث قسم ثان الزقازيق، بورود بلاغا من طالبة تدعي " ه ع " وسائق ميكروباص يتهمان "ع . م" طبيب بمستشفى الزقازيق الجامعي، بقيامه بفعل فاضح، أثناء تواجده بالميكروباص وسط الركاب بغرض التحرش بالمجنى عليها.

انتقلت قوة من الشرطة لمكان الواقعة و اصطحبت الطبيب إلي القسم، واتهمته الفتاة بأنه قام بعمل غير أخلاقي أثناء استقلاله ميكروباص أجرة ووقوفه ناحية المقعد الذى تجلس عليه، مضيفة أنها نهرته لكنه لم يستجب ما دفعها لنهره بصوت أعلى، وآثار ذلك انتباه الركاب والسائق ووقعت مشادات كلامية، فسارع الطبيب بمغادرة الميكروباص، ولحقت به الفتاة وتجمع عدد من المارة بينهم سائق، وقام بالتحفظ عليه حتى حضور الشرطة، وإحالته للنيابة العامة.

وقررت محكمة جنح مستأنف الزقازيق المنعقدة بغرفة المشورة، بتاريخ 18 نوفمبر الماضى، قبول استئناف نيابة قسم ثانى الزقازيق،  برئاسة أحمد البدرى، رئيس النيابة، وبإشراف المستشار محمد الجمل، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، على قرار إخلاء سبيل " ع م"  طبيب بمستشفى الزقازيق الجامعى، بكفالة 200 جنيه على ذمة قضية اتهامه بالتحرش بطالبة جامعية.

كما قررت المحكمة تجديد حبس المتهم 15 يوما جديدة على  ذمة التحقيقات، وكان قاضى المعارضات بمحكمة جنح قسم ثانى الزقازيق، قرر بجلسة 17 نوفمبر، إخلاء سبيل " ع م" طبيب بمستشفى الزقازيق الجامعى، بكفالة ٢٠٠٠ جنيه  على ذمة التحقيقات، وقامت النيابة العامة بالاستئناف على الحكم، وتم إحالته لمحكمة الجنح لمحاكمته.

 

 

 

.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة