خالد صلاح

5 مشاهد كوميدية لا ينساها جمهور هنيدي .. في عيد ميلاده

السبت، 01 فبراير 2020 11:00 ص
5 مشاهد كوميدية لا ينساها جمهور هنيدي .. في عيد ميلاده محمد هنيدى
كتب: بهاء نبيل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحتفل النجم محمد هنيدى اليوم السبت، بعيد ميلاده، ويعد هنيدي هو الفنان الذي مهّد الطريق، لجيل كامل من النجوم الجدد، بعدما حطّم الأرقام القياسية من خلال فيلم "اسماعيلية رايح جاي"، لتتوالى الأعمال التى اتسمت بالكوميديا النظيفة التى تخلوا من أى ألفاظ خارجة، كما اشتهر هنيدى بخفة دمه وافيهاته التى لا ينساها جمهوره، ونرصد لكم أبرزالمشاهد الكوميدية التى لا تنسى لصانع الضحكة الفنان محمد هنيدى.

ولد النجم الكوميدى محمد هنيدي في 1 فبراير 1965 ، كان يتمنى الالتحاق بكلية الشرطة لكن لأنه قصير القامة ، فذلك أدى إلى رفضه، وقام بعد ذلك بالالتحاق بكلية الحقوق جامعة القاهرة وتم فصله بسبب رسوبه عامين متتاليين، ليتقدم بعد ذلك إلى معهد الفنون المسرحية ولكن تم رفضه إيضًا لينتهي به المطاف بعد ذلك بمعهد فنون السينما.

بدأ هنيدي مشواره الفني من خلال مسرح الجامعة، إضافة إلى مشاركته في العديد من الأعمال المسرحية والسينمائية والدرامية بأدوارٍ صغيرةٍ ومنها مسرحية "الغفير" و"ناس كده وكده" و"عصفور ودبور" و"محدش يقدر عليهم" و"عيلة ماحصلتش" و"على الأصل دور" و"عايز أتجوز" و"سرقات صيفية".

يعد ترشيح المخرج خيري بشارة له للمشاركة في فيلم "يوم حلو ويوم مر" إلى جانب سيدة الشاشة فاتن حمامة عام 1988 نقطة تحول في حياته الفنية، فتابع بعدها المشاركة في الأعمال الفنية ومنها "الدكتور زعتر" و"الفضيحة" و"أبو زيد" و"ناس وناس" و"قلب الليل".

 

وعاد بعد ذلك للمشاركة مع المخرج يوسف شاهين في فيلم "اسكندرية كمان وكمان" عام 1990، إضافةً إلى عددٍ كبير من المسلسلات مثل "النوة" و"البخيل وأنا" والمسرحيات مثل "براشوت" و"ضحك ولعب ومزيكا" و"اللعب مع الشياطين" و"شحادون لكن نبلاء".

شارك في تقديم فوازير رمضان "حاجات ومحتاجات" إلى جانب الفنانة الاستعراضية شريهان، ثم قدم مع الفنان أشرف عبد الباقي فوازير "أبيض وأسود".

محمد هنيدى تألق فى الكثير من الأعمال السينمائية التى تعد علامات بارزة فى مشواره الفنى، منها" اسماعيلية رايح جاى"، "صعيدى فى الجامعة الأمريكية"، "همام فى امستردام"، عسكر فى المعسكر"، "بلية ودماغه العالية"، "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة"، "يانا يا خالتى"، "فول الصين العظيم"، وغيرها الكثير من الأعمال السينمائية التى لا تنسى لصانع الابتسامة محمد هنيدى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة