خالد صلاح

الزراعة تواجه غش اللقاحات والعيادات البيطرية الوهمية بـ8 إجراءات

الإثنين، 10 فبراير 2020 07:00 ص
الزراعة تواجه غش اللقاحات والعيادات البيطرية الوهمية بـ8 إجراءات أدوية بيطرية - أرشيفية
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ينشر "اليوم السابع "، عددا من الإجراءات التى تتبعها الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، وعدة قطاعات تابع لها،  لمواجهة مخالفات بيع اللقاحات والأدوية المحظورة والمغشوشة والعيادات البيطرية الغير مرخصة التى تشكل تهديدا للإنتاج الحيوانى والداجنى.

- حملات رقابية مكثفة على مراكز بيع وتداول الأدوية واللقاحات البيطرية والعيادات البيطرية.

- الكشف عن تراخيص التداول، للحد من بيع لقاحات وأدوية مغشوشة ومضروبة ومحظورة تداولها بالأسواق.

- إغلاق منافذ بيع الأدوية واللقاحات الغير مرخصة والعيادات البيطرية الغير مرخصة.

- مشاركة شركات اللقاحات المحلية والمستوردة فى دعم منظومة التأكد من وصول منتجاتها من اللقاحات بحالة جيدة للمربين لضمان فاعلية التحصين فى الظروف الحقلية.

- وضع ألية لمتابعة وتتبع اللقاحات وأماكن توزيعها وتخزينها .

- مراجعة سلسلة التبريد للقاحات لضمان وصولها إلى المربين بحالة جيدة .

- تقييم اللقاحات وكفاءتها فى الحقل سنويا بناء على نتائج المتابعة والرقابة.

- متابعة خط سير توزيع اللقاحات وأخذ عينات للتأكد من فعالية .

 - أخذ عينات من القطعان الداجنة التى تم تحصينها لمتابعة المستوى المناعى لها.

 فيما تواصل الهيئة العامة للخدمات البيطرية بالتعاون مع مديريات الطب البيطرى بالمحافظات وشرطة المسطحات المائية، المرور والتفتيش على مركز بيع وتداول الادوية واللقاحات فى المحافظات، رصد المركز المخالفة  التى تعمل بدون ترخيص ـ او وجود ادوية منتهية الصلاحية، وادوية محظورة او مجهولة المصدر ـ واتخاذ كافة الإجراءات  القانونية بعمل المحاضر اللازمة بالمخالفات.

كانتالهيئة العامة للخدمات البيطرية، اعتمدت عدة إجراءات تنفيذية رقابية على الأدوية واللقاحات والمستحضرات البيطرية للتأكد من اللقاحات المنتجة سواء من القطاع العام أو الخاص ومعايرة اللقاحات المنتجة، وتتبع أماكن توزيعها وتخزينها ومراجعة سلسلة التبريد للقاحات لضمان وصولها إلى المربين بحالة جيدة، والقيام بتقييم اللقاحات وكفاءتها فى الحقل سنويًا بناء على نتائج المتابعة والرقابة خاصة فى المحافظات التى تشتهر بالإنتاج الحيواني.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة