خالد صلاح

ما تريد معرفته عن العدوى الفيروسية وكيفية الوقاية منها

الإثنين، 10 فبراير 2020 02:00 ص
ما تريد معرفته عن العدوى الفيروسية وكيفية الوقاية منها ما هى العدوى الفيروسية
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الفيروسات هي جزيئات صغيرة من المادة الوراثية (الحمض النووي أو الحمض النووي الريبي) التي تحيط بها طبقة البروتين، وتعد الفيروسات غير قادرة على التكاثر من تلقاء نفسها، حيث تعتمد على الكائنات الحية التي تصيبها (المضيفين) لبقائها على قيد الحياة.

عندما يسمع معظم الناس كلمة "فيروس" ، فإنهم يفكرون في الفيروسات المسببة للأمراض (مثل المسببة للأمراض) مثل نزلات البرد والإنفلونزا وجدري الماء وفيروس العوز المناعي البشري (HIV) وغيرهم، ولكن يمكن أن تؤثر الفيروسات على العديد من المناطق في الجسم وفقا لتقرير موقع "onhealth"، بما في ذلك الجهاز التناسلي والجهاز الهضمي، كما يمكن أن تؤثر أيضًا على الكبد والدماغ والجلد، كما تكشف أبحاث أن الفيروسات متورطة في العديد من أنواع السرطان أيضًا.

ما هي العدوى الفيروسية؟

العدوى الفيروسية هي انتشار فيروس ضار داخل الجسم، لا يمكن أن تتكاثر الفيروسات دون مساعدة مضيف، حيث تصيب الفيروسات المضيف عن طريق إدخال موادها الوراثية في الخلايا واختطاف الآلات الداخلية للخلية لإنتاج المزيد من جزيئات الفيروس، ومع وجود عدوى فيروسية نشطة ، يصنع الفيروس نُسخًا منه وينفجر الخلية المضيفة (يقتلها) لتحرير جسيمات الفيروس المنشأة.

 في حالات أخرى تنقسم جزيئات الفيروس خارج الخلية المضيفة على مدار فترة زمنية قبل قتل الخلية المضيفة، وفي كلتا الحالتين، تكون جزيئات الفيروس الجديدة حرة في إصابة الخلايا الأخرى، وتحدث أعراض المرض الفيروسي نتيجة تلف الخلايا وتدمير الأنسجة والاستجابة المناعية المرتبطة بها.

 

ما هي مدة العدوى الفيروسية؟

تختلف العدوى الفيروسية عن العدوى البكتيرية، وتشير العدوى إلى قدرة الفيروس على الانتقال من شخص (أو مضيف) إلى شخص آخر، والالتهابات الفيروسية معدية لفترات زمنية مختلفة حسب الفيروس، وتشير فترة الحضانة إلى الوقت الفاصل بين التعرض لفيروس وظهور الأعراض، والفترة المعدية للفيروس ليست هي نفسها فترة الحضانة

كيفية انتقال الفيروس

يمكن أن تنتقل الفيروسات بعدة طرق، فيمكن أن تنتشر بعض الفيروسات عن طريق اللمس أو اللعاب أو حتى الهواء، ويمكن أن تنتقل الفيروسات الأخرى عن طريق الاتصال الجنسي أو عن طريق تبادل الإبر الملوثة، أيضًا عن طريق الحشرات بما في ذلك القراد والبعوض التي يمكن أن تكون "ناقلات"، لنقل الفيروس من مضيف إلى آخر، كما يعد الغذاء والماء الملوثان مصادر أخرى محتملة للعدوى الفيروسية.

الفيروسات والإصابة بالسرطان

تضيف الفيروسات نفسها إلى الحمض النووي للخلية المضيفة من أجل إنتاج المزيد من جزيئات الفيروس، والسرطان مرض يحدث نتيجة طفرات أو تغيرات في الحمض النووي.

ونظرًا لأن الفيروسات تؤثر على الحمض النووي للخلايا المضيفة، فمن المعروف أن الفيروسات تساهم في عدة أنواع مختلفة من السرطان، وقد تشمل الفيروسات المعروفة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان ما يلي:

 

  • فيروس Epstein-Barr (EBV) لسرطان البلعوم الأنفي، سرطان الغدد الليمفاوية ، سرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان المعدة.
  • التهاب الكبد B والتهاب الكبد الوبائي لسرطان الكبد.
  • فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) وسرطان عنق الرحم الغازية والأورام اللمفاوية وغيرها من أنواع السرطان؟
  • فيروس L-lymphotrophic البشري -1 (HTLV-1) المسبب لسرطان الدم / سرطان الغدد الليمفاوية التائية (ATL).
  • فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) لسرطان عنق الرحم.
  • فيروس الورم الحليمي المتعدد الخلايا (MCV) .

الوقاية من العدوى الفيروسية

يمكن أن تقلل اللقاحات من خطر الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية، حيث تتوفر اللقاحات للمساعدة في الحماية من الإنفلونزا والتهاب الكبد الوبائي والتهاب الكبد الوبائي وجديري الماء والهربس النطاقي (القوباء المنطقية) والسلالات المسببة للسرطان لفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) والحصبة / النكاف / الحصبة الألمانية (MMR) وفيروس شلل الأطفال وداء الكلب وفيروس الروتا، وغيرها من الفيروسات.

تختلف اللقاحات في فعاليتها وفي عدد الجرعات اللازمة لمنح الحماية، فبعض اللقاحات تتطلب تطعيمات معززة كل فترة للحفاظ على المناعة مثل لقاح الأنفلونزا الموسمى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة