خالد صلاح

"القط العجوز" يخاطر بحياته لإنقاذ الحيوانات فى ووهان الصينية.. اعرف حكايته

الثلاثاء، 11 فبراير 2020 05:00 ص
"القط العجوز" يخاطر بحياته لإنقاذ الحيوانات فى ووهان الصينية.. اعرف حكايته إنقاذ الحيوانات فى الصين
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تكشف أزمة تفشى فيروس كورونا فى الصين والعديد من الدول حول العالم، الستار عن قصص بطولية كثيرة، لكن هذه الأعمال التطوعية لإنقاذ ومساعدة الآخرين لم تقتصر على إنقاذ البشر فقط، بل أصبح إنقاذ الحيوانات أيضًا من الإصابة بالمرض القاتل رقمًا هامًا فى معادلة الأعمال البطولية.

 

وقال مواطن من مدينة ووهان، يبلغ من العمر 43 عامًا، وهى مدينة صينية وسط البلاد دمرها تفشى فيروس كورونا الجديد، إنه صعد مواسير صدئة إلى شرفة الطابق الثالث لشقة لدخول منزل يعيش فيه زوجين مسنين، ولم يكن هذا الأمر بغرض السرقة، لكن لأمر آخر بالغ الأهمية.

 

والرجل الصينى "لاو ماو" - الذى يعرف بين أصدقائه باسم "القط العجوز" - أصبح بطل شعبى فى مدينة ووهان الصينية، مركز تفشى فيروس كورونا الجديد، لأنه يخاطر بحياته لإنقاذ الحيوانات الأليفة التى تركها أصحابها بالمدينة، ولم يكن "لاو ماو"، مربية منزل عادية، فكانت مهمته إطعام قطتين يتضوران جوعا محاصرين فى المنزل لمدة 10 أيام، ويعمل "لاو ماو"، مع فريق مكون من 6 أفراد على مدار الساعة لإنقاذ ما لا يقل عن 2000 من الحيوانات الأليفة المنزلية من الجوع بعد أن تعذر على أصحابها الذين وضعوا فى الحجر الصحى الوصول إلى تلك الحيوانات، وفقًا لما نشرته صحيفة "تليجراف" البريطانية.

إنقاذ الحيوانات الأليفة فى ووهان الصينية
إنقاذ الحيوانات الأليفة فى ووهان الصينية

 

ووجد الرجل الحيوانات تحت أريكة، بالكاد على قيد الحياة، وبعد هذا اتصل "لاو ماو" بأصحاب هذه الحيوانات، الذين انهاروا وبكوا على مكالمة الفيديو عند رؤية حيواناتهم الأليفة، وكان أصحابها قد ذهبوا فى الأصل إلى رحلة استغرقت ثلاثة أيام إلى الشمال، لكنهم لم يتمكنوا من العودة، كونهم ممنوعون من دخول المدينة وفقًا للقيود المفروضة على السفر عقب تفشى الفيروس، والذى أودى بحياة أكثر من 360 شخصًا فى الصين، وذلك وفقًا لما نشرته وكالة "رويترز" للأنباء.

 

وأرسل أصحاب الحيوانات الأليفة، رسالة لـ"لاو ماو"، بعدما سمعوا عنه عبر وسائل التواصل الاجتماعى، مطالبين بمساعدته فى إنقاذ قططهم، خاصة وأن ووهان، حيث يُعتقد أن الفيروس ظهر لأول مرة فى أواخر العام الماضى، تخضع للعزل منذ 23 يناير 2020، تماماً كما بدأ عشرات الملايين من الناس فى جميع أنحاء الصين يغادرون لعطلة رأس السنة القمرية الجديدة، كما قال عمدة ووهان، فى مؤتمر صحفى، عقد مؤخراً، إن 5 ملايين شخص غادروا المدينة قبل موسم الأعياد.

 

وحسب تقديرات لاو ماو، تم ترك ما يصل إلى 50.000 حيوان أليف بمفردهم فى المنزل فى ووهان، بناءً على عدد الأشخاص الذين غادروا المدينة فى مقاطعة هوبى، وقال لاو ماو، "رفض المتطوعون فى فريقنا، بمن فيهم أنا، أكثر من 1000 حيوان أليف منذ 25 يناير"، وقد رفض الكشف عن اسمه الحقيقى، لأنه لا يريد أن تعرف عائلته أنه موجود فى المدينة، فيما يقول "لا يتوقف هاتفى عن الرنين هذه الأيام.. بالكاد أنام".

رجل يخاطر بحياته لإنقاذ الحيوانات الأليفة فى الصين
رجل يخاطر بحياته لإنقاذ الحيوانات الأليفة فى الصين

 

ودون تدخل، فإن الحيوانات الأليفة يتضورون جوعا حتى الموت، وطلب الكثير من الملاك، سواء فى الحجر الصحى أو الذين تقطعت بهم السبل فى المقاطعات والبلدان الأخرى، المساعدة من محبى الحيوانات مثل لاو ماو، على وسائل التواصل الاجتماعى، وقال لاو ماو: "تقديرى المحافظ هو أن حوالى 5000 شخص ما زالوا محاصرين، وقد يموتون جوعًا فى الأيام المقبلة".

 

ويقول تقرير "رويترز"، "وقعت حيوانات فى بعض أنحاء الصين فى شائعات زائفة مفادها أن الحيوانات الأليفة تؤدى إلى تفاقم انتشار الفيروس.. وارتفع عدد الحيوانات الأليفة المهجورة فى الأسبوع الماضى، وفقًا للعديد من مجموعات حقوق الحيوان، فى حين تم تداول تقارير معزولة عن قتل الحيوانات الأليفة على الإنترنت".

 

وقد أمرت محافظة سويتشانج الصغيرة فى مقاطعة تشجيانج ، وهى المقاطعة التى تسبق مقاطعة هوبى بأكثر الأمراض، يوم الجمعة، السكان بإبقاء كلابهم فى المنزل، وقالت سلطات المقاطعة، إنه سيتم القضاء على الكلاب التى تم صيدها فى الأماكن العامة، لذا أسرع الكثيرون فى بكين وشانجهاى لشراء أقنعة الوجه للكلاب فى اعتقادهم الخاطئ بأن الحيوانات الأليفة يمكن أن تصاب بالفيروس، وقال بيجينجر وانج فنجيون، الذى لديه كلب، "أنا قلق من أن كلبى يكرهه الحى.. ولم أجد أى أقنعة للحيوانات الأليفة، لذا فقد صنعت نفسى مع كوب ورقى."

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة