خالد صلاح

الاتحاد الأوروبى يشيد بدور الجزائر فى جهود تسوية الأزمة الليبية

الأربعاء، 12 فبراير 2020 06:12 م
الاتحاد الأوروبى يشيد بدور الجزائر فى جهود تسوية الأزمة الليبية الاتحاد الأوروبى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

أشاد سفير الاتحاد الاوروبى فى الجزائر جون أورورك اليوم الاربعاء بدور الجزائر فى تسوية الوضع فى ليبيا منوها بـ "الحنكة والاصرار الذين تعمل بهما الجزائر دبلوماسيا من اجل ايجاد مخرج للأزمة الليبية، وقال أورورك فى تصريحات للصحفيين اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة "إننا نرى الحنكة والاصرار اللذين تعمل بهما الجزائر دبلوماسيا من أجل إيجاد مخرج للازمة الليبية وتفادى التصعيد".


وأكد أورورك ان الاتحاد الاوروبى يقف الى جانب موقف الامم المتحدة التى تعمل من أجل ايجاد حل سلمى ودبلوماسى للأزمة الليبية، ورد على سؤال حول المساعدة التى يمكن للاتحاد الاوروبى ان يقدمها من اجل اعادة الاموال والاملاك المنهوبة والمهربة الى البلدان الأوروبية، أقر السفير أورورك بصعوبة هذا الأمر قائلا إن "البلدان الاعضاء فى الاتحاد الاوروبى لا سلطة لها على حسابات الاشخاص المشتبه بهم".


وأكد أن الجزائر التى تعد ثالث مصدر للغاز لأوروبا هى شريك موثوق بالنسبة للاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن العلاقات الجزائرية الأوروبية تميزت بالكثير من المبادلات المثمرة والاحترام المتبادل و التفاهم و الشراكة، وقال إنه "رغم بعض الخلافات الا اننا نشجع بقوة مواصلة جهودنا فى تعزيز هذه العلاقات الثنائية".
وأضاف "اننا اجتهدنا خلال كل هذه السنوات فى اقامة علاقات متينة مع الجزائر وتطويرها وتحديثها من أجل خير ورفاهية شعوب كلا الجانبين".

يذكرأن، فضحت شركة "إميدج سات" الإسرائيلية المتخصصة فى التقاط الصور عبر الأقمار الصناعية، تركيا ورئيسها أردوغان، وقدمت دليلا جديدا على إرسالها لطائرات مسيرة من طراز بيرقدار "TB2" إلى مطار معيتيقة الدولى فى ليبيا.

EQgVjJSXsAYuQ8f
 
ونشرت الشركة الإسرائيلية، عبر حسابها على تويتر، صورة ملتقطة بالقمر الصناعى، تظهر فيها الطائرات المسيرة من طراز "بيرقدار"، صحبتها بتعليق: "مطار معيتيقة الدولي يستضيف طائرات تركية تابعة لحكومة الوفاق، من طراز بيرقدار TB2".
 
التدوينه الإسرائيلية
التدوينه الإسرائيلية

وكان تقرير موقع أرب نيوز، ذكر أن السياسة الخارجية العسكرية للرئيس التركى رجب طيب أردوغان تثير غضب الكثيرين بجميع أنحاء الشرق الأوسط ومنطقة البحر المتوسط وما وراءها، مع مخاوف من الدمج الخطير بين المرتزقة والإرهابيين فى ليبيا.

وأشار التقرير إلى أن أردوغان ورط بلاده فى حرب عسكرية فى سوريا مع توغل الجيش التركى فى البلاد والذى يتحول بشكل متزايد إلى مواجهة ضد القوات السورية وحلفائهم الروس، وشدد على أن سياساته القتالية فى شرق البحر المتوسط أدت إلى إثارة غضب ليس فقط قبرص واليونان وفرنسا ولكن بقية الاتحاد الأوروبي.

وقال مارك بيرينى، خبير السياسة الخارجية الذى شغل منصب سفير الاتحاد الأوروبى فى تركيا: "فى مواجهة نظام لم يعد يرى أى حدود لتصرفاته، يجب أن تكون هناك لحظة يطلب منه التوقف".

ووفقا للتقرير، فى ليبيا تمت ترجمة لغة القوة العسكرية التى تستخدمها تركيا إلى إرسال المرتزقة من سوريا. حسب وكالة أسوشيتيد برس: "خلال الأشهر الأخيرة، قامت تركيا، التى دربت منذ فترة طويلة ومولت مقاتلى المعارضة فى سوريا وخففت حدودها حتى انضم المقاتلون الأجانب إلى تنظيم داعش، بنقل المئات منهم عبر الجو إلى مسرح حرب جديد فى ليبيا".

وقال 2 من قادة الميليشيات الليبية ومراقب حرب سورى إن تركيا ترسل متشددين سوريين ينتمون لجماعات مثل تنظيم القاعدة وتنظيم داعش للقتال نيابة عن الحكومة التى تدعمها الأمم المتحدة فى ليبيا.

حتى قادة الميليشيات الليبية المرتبطة بحكومة فايز السراج المدعومة من الإسلاميين فى طرابلس يتحدثون بصراحة، حيث قال اثنان من قادتهم لوكالة أسوشيتد برس إن تركيا أرسلت أكثر من 4000 مقاتل أجنبى لطرابلس وأن "العشرات" منهم "مرتبطون بالمتطرفين".

وقال المرصد السورى لحقوق الإنسان إن أردوغان أرسل ما لا يقل عن 4700 من المرتزقة السوريين للقتال من أجل سراج وأنه من بينهم ما لا يقل عن 130 من مقاتلى داعش أو القاعدة السابقين.

وأكد التقرير أن الدمج الخطير من المرتزقة والإرهابيين يثير مخاوف خطيرة فى ليبيا بما فى ذلك داخل معسكر سراج، كما يتم التعبير عن الحذر أيضا من قِبل جيران ليبيا والأوروبيين.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة