خالد صلاح

"سرطان الثدى فى صغيرات السن.. التشخيص والعلاج" بمؤتمر المستشفى الجوى

الأربعاء، 12 فبراير 2020 12:04 ص
"سرطان الثدى فى صغيرات السن.. التشخيص والعلاج" بمؤتمر المستشفى الجوى دكتور خالد عويضة مدير المستشفى الجوى التخصصى على اليمين خلال المؤتمر
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد أطباء علاج الأورام أنه من الأهمية اكتشاف سرطان الثدى فى مراحل مبكرة، خصوصا فى السيدات صغيرات السن، حيث إن سرطان الثدى فى مصر يصيب صغيرات السن عن أمثالهن فى الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، لذلك من المهم تشخيص وعلاج هؤلاء المرضى بشكل دقيق لكى يتمكن من الإنجاب، حيث إن علاج الأورام عادة ما يسبب مضاعفات خطيرة تؤثر على الخصوبة والإنجاب.
 
الدكتور خالد عويضه مع اطباء المستشفى
الدكتور خالد عويضة مع أطباء المستشفى
 
جاء ذلك خلال المؤتمر العلمى الأول الذى نظمه المستشفى الجوى التخصصى مساء الثلاثاء، برئاسة الدكتور خالد عويضة، مدير المستشفى، موضحا أن المستشفى يقدم الخدمات الطبية المتميزة للمواطنين، ويشمل المستشفى قسما لعلاج الأورام الذى يعالج المصريين من كل مكان، كما يستقبل مرضى نفقة الدولة، والتأمين الصحى أيضا، ويقدم خدماته للمرضى من الدول العربية والأفريقية.
 
د طارق هاشم رئيس قسم علاج الاورام بالمستشفى الجوى
د طارق هاشم رئيس قسم علاج الاورام بالمستشفى الجوى
 
وأضاف الدكتور خالد عويضة، خلال المؤتمر الأول للمستشفى والمتخصص، فى استعراض  الجديد فى علاج سرطان الثدى فى مقتبل العمر، لدينا أحدث الأجهزة الإشعاعية الحديثة التى تعالج المرض تماما منذ بداية التشخيص والعلاج، مؤكدا أن بعض الأبحاث التى نقوم بها نختار العلاج قبل إعطائه للمريض بناء على تحاليل الجينات.
 
وأضاف عويضة أن المستشفى به 400 سرير منها 257 ما بين رعاية مركزة، وباقى الأسرّة للغسيل الكلوى والتخصصات النادرة، موضحا أن لدينا تخصصات دقيقة وفرعية "ما تحت التخصص"، فمثلا يوجد 14 تخصصا للعظام، مشيرا إلى أن سبب إقامة هذا المؤتمر هو ظهور حالات مصابة بسرطان الثدى صغيرات فى السن عن الدول الأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، ويتطلب علاجهن وتشخيصهن بطريقة مختلفة ودقيقة للحفاظ على خصوبتهن، لأن علاج الأورام يؤثر على خصوبة السيدات وقدرتهن على الإنجاب.
 
من جانبه قال الدكتور طارق هاشم، أستاذ علاج الأورام بالمستشفى، إن سرطان الثدى أكثر السرطانات انتشارا بين السيدات، والمبادرة الرئاسية للكشف المبكرعن أورام الثدى، نجحت فى الكشف المبكر عن السرطان، وتوجه السيدات المصابات لعلاجهن.
 
د خالد عويضه
د خالد عويضة
 
وأوضح الدكتور أحمد حسن عبد العزيز، استشاري علاج الأورام بالمستشفى الجوى التخصصى، أن السيدات المصريات يصبن بسرطان الثدى أصغر من المتوسط العالمى، حيث يصيب الصغيرات فى سن الثلاثين، أو الأربعين، بينما يصيب السيدات فى الخارج فى سن الــ 60 عاما، وحتى الآن لا نعرف السبب، لذلك الهدف هو تشخيص السيدة الصغيرة والتوصل لأنسب الطرق لتشحيصها، لأن تكوين الثدى مختلف عن كبار السن.
 
وأوضح أن هناك أدوية جديدة لعلاج الأورام المنتشرة، والتى يتم تناولها فى شكل أقراص عن طريق الفم ولكن شريطة أن يتم إجراء تحليل جينى يوافق تناول هذه الأدوية.
 
وقال الدكتور أحمد حسن إن هناك أساليب للحفاظ على خصوبة المرأة وقدرتها على الإنجاب بتجميد البويضة أو التلقيح الصناعى عندما تكون المرأة متزوجة، مشيرا إلى أن علاج صغيرات السن يتطلب الدقة الشديدة، لأن هناك بعض الأنواع من العلاجات الهرمونية، قد تزيد من الورم عند تناولها.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة