خالد صلاح

نقابة المعلمين: 259 ألف و973 عضوا يستحقون معاشات بقيمة 89 مليون و950 ألف

الأربعاء، 12 فبراير 2020 06:09 م
نقابة المعلمين: 259 ألف و973 عضوا يستحقون معاشات بقيمة 89 مليون و950 ألف هيئة مكتب نقابة المعلمين
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وجهت هيئة مكتب النقابة العامة للمهن التعليمية، برئاسة خلف الزناتي نقيب المعلمين، رئيس اتحاد المعلمين العرب، بمتابعة إجراءات صرف معاشات الأعضاء والورثة لدفعة يناير 2020، وإزالة أى مشكلات تواجه مستحقى الصرف.
 
وأكدت هيئة مكتب النقابة ضرورة الإعداد والتجهيز لصرف دفعة أبريل 2020، وتوفير المبالغ المالية اللازمة للصرف.
 
كما وافقت هيئة مكتب النقابة العامة للمعلمين، فى اجتماعها اليوم الأربعاء، على اشتراك أعضاء هيئة التدريس بالجامعات فى نادى الشاطئ للمعلمين بالإسكندرية.
 
وأوضحت النقابة، أن أعداد الأعضاء المستحقين للمعاشات تبلغ نحو 259 ألف و973 عضو، بقيمة 89 مليون، و950 ألف، و658 جنيها، بينما يبلغ عدد الورثة 198 ألف و710 بقيمة 39 مليون، و741 ألف، و800 جنيه.
 
وتواجه نقابة المعلمين، أزمة مستمرة خاصة بتوفير الموارد المالية اللازمة لصرف 4 دفعات من المعاشات لأعضائها والورثة، رغم ضعيف قيمته، الأمر الذي دفعها إلى إجراء تعديلات على نص القانون رقم 79 لسنة 1969، بشأن نقابة المهن التعليمية، بشكل يسمح لها بزيادة الموارد المالية الخاصة بها، لدعم استقرار صرف المعاشات.
 
كانت نقابة المعلمين، قد أعلنت صرف الميزة التأمينية لجميع المعلمين المحالين للمعاش بدءا من الأول من يناير 2020، من بنك الإسكان والتعمير، بعد عقد بروتوكول مع البنك لتنفيذ ذلك، موضحه أن الاتفاق الجديد يوفر امتيازات كثيرة عن السابق، وأهمها أن كل عضو يفتح له حساب يتم تحويل المبلغ التأمينى عليه، دون خصم أي مصاريف إدارية عند سحب مستحقاته، بجانب عمل فيزا لكل عضو ليستطيع صرفها من أى مكان ومن أى بنك .
 
وأوضحت النقابة أنه فى حال ترك العضو مستحقاته فى الحساب المخصص لذلك، تحسب لها فوائد بدءا من لحظة الإيداع وتضاف للمبلغ الأصلى، ولم يكن متاحا هذه الميزة سابقا لأن الحوالات لا تحسب لها فوائد، مشيرة إلى أن الحساب الجديد يسمح بتحويل العضو معاشه الحكومى عليه، ومعاش النقابة أيضا ليجمع كل مستحقاته فى حساب واحد.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة