خالد صلاح

هل تنتقل أزمة "شارة الكابتن" من المنتخب الأول إلى الأولمبى قبل طوكيو 2020.. الأقدمية تنصب رمضان صبحى قائدا للفراعنة الصغار.. واستدعاء محمد صلاح يهدد بقلب الموازين.. وشوقى غريب:من السابق لأوانه فتح هذا الملف

الأربعاء، 12 فبراير 2020 03:11 ص
هل تنتقل أزمة "شارة الكابتن" من المنتخب الأول إلى الأولمبى قبل طوكيو 2020.. الأقدمية تنصب رمضان صبحى قائدا للفراعنة الصغار.. واستدعاء محمد صلاح يهدد بقلب الموازين.. وشوقى غريب:من السابق لأوانه فتح هذا الملف رمضان صبحى
كتب حاتم رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت العديد من التساؤلات تفرض نفسها على الساحة الرياضية، عقب تأهل المنتخب الأوليمبى بقيادة شوقى غريب، إلى نهائيات أولمبياد طوكيو 2020، وتتويجه ببطولة أمم افريقيا تحت 23 سنة التي استضافتها مصر مؤخرا.. وفور تأهل المنتخب الأولمبى انتشر على وسائل التواصل الاجتماعى تساؤلات حول الثلاثة الكبار المنضمين للفراعنة الصغار في الأولمبياد، قبل أن يحسم شوقى غريب الجدل ويؤكد أنه لم يحسم سوى إسم لاعب واحد وهو محمد صلاح نجم ليفربول الانجليزى والذى يرغب المدير الفني في الاستعانة به، تاركا له ولناديه الإنجليزى حرية تحديد الموقف النهائي.

وخلال الساعات الأخيرة، تفجرت على السطح تساؤلات جديدة حول شارة كابتن منتخب مصر الأوليمبى خلال أولمبياد طوكيو 2020، بعد أن يضم شوقى غريب الثلاثة الكبار ، وهل سيتم منحها لأحد منهم وتغيير مبدأ الأقدمية الذى تتم بناء عليه الاختيارات حاليا في المنتخب الأولمبى ؟!، أم سيتم منحها لمحمد صلاح نجم ليفربول الانجليزى تقديرا وتكريما له لموافقته على اللعب في أولمبياد طوكيو ؟!.

المعروف أن رمضان صبحى هو كابتن وقائد المنتخب الأولمبى طوال الفترة الماضية، وعندما قرر شوقى غريب الاستعانة برمضان صبحى في المنتخب الاولمبى بعد استبعاده من المنتخب الأول، حرص المدير الفني على تتويج رمضان صبحى بشارة الكابتن خاصة وأنه كان أقدم اللاعبين حيث كان يقود هذا الجيل منذ كان منتخب مواليد 97 بقيادة معتمد جمال، وهو ما سهل المهمة على شوقى غريب حيث توج رمضان صبحى بالشارة على حساب كريم نيدفيد وناصر ماهر بحكم الأقدمية.

ورفض شوقي غريب الرد على هذه التساؤلات، في الوقت الحالي، وقال غريب في تصريحات لـ"اليوم السابع": "لكل حدث حديث.. ولم أستقر علي أسماء اللاعبين الذين سيتواجدون في الاولمبياد حتى الأن، وبالتالي الحديث عن شارة القيادة سابق لأوانه".

وتابع المدير الفني للمنتخب الأولمبى:"لم يتحدث رمضان صبحي معي حول شارة القيادة، مثلما تردد في بعض وسائل الاعلام، وجاهز لانهاء أي خلاف قد يحدث مستقبلاً".. واختتم غريب حديثه قائلا :"اخترت رمضان صبحي قائدًا للمنتخب في بطولة إفريقيا كونه الأقدم بين اللاعبين  ولم يحدث مشكلة، وسنحسم شارة القائد في الأولمبياد دون مشكلة أيضا".

وكانت أزمة شارة الكابتن تفجرت في منتخب مصر الأول بقيادة حسام البدرى، حيث كان المدير الفني يرغب في منحها لمحمد صلاح، لكن كبار المنتخب اعترضوا وأصروا على سريان سياسة الأقدمية ليحتفظ أحمد فتحى لاعب الأهلى بالشارة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة