خالد صلاح

أفلام عرضت بمهرجان الجونة وترشحت لـ11 جائزة بالأوسكار أبرزها "طفيلى"

الخميس، 13 فبراير 2020 11:00 م
أفلام عرضت بمهرجان الجونة وترشحت لـ11 جائزة بالأوسكار أبرزها "طفيلى" Parasite
كتب على الكشوطى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شارك في الدورة الثالثة لـ مهرجان الجونة السينمائي 5 أفلام، حصلت على 11 ترشيحًا لجوائز الأكاديمية الـ92، التي تمنح جوائز الأوسكار العالمية، كما رشحت 3 أفلام لنيل جائزة أفضل فيلم أجنبي، عرضت في الجونة ضمن قسم خارج المسابقة وهي: "طفيلي" و"ألم ومجد" و"البؤساء"، إضافة إلى الفيلم الفائز بنجمة الجونة الفضية للفيلم الروائي الطويل "عيد القربان" ليان كوماسا، أي بنسبة 80% من الأفلام التي ترشحت لنيل جائزة أفضل فيلم دولي وهي التسمية الجديدة لأفضل فيلم ناطق بلغة غير الانكليزية، كما تم ترشيح فيلم افتتاح الدورة الثالثة "أد أسترا" لجائزة أفضل تصميم شريط صوت.

وقد تكلل فيلم "طفيلي" للمخرج الكوري يونج جون-هو بأربعة جوائز هي: أفضل فيلم دولي، وأفضل مخرج وأفضل سيناريو أصلي، إضافة إلى جائزة أفضل فيلم وبذلك حقق سبقاً لم يتحقق من قبل.

"اتخذ مهرجان الجونة السينمائي مجموعة من الخيارات المعدة بدقة ودراسة مستفيضة لتحسين العمل، آملين أن تلاقي توقعات المجتمع السينمائي والاعلاميين والجمهور، وبفضل التزام وحماس فريق العمل تمكنا من اجتذاب نخبة النتاجات السينمائية العربية والدولية، سواءاً كان ذلك لمشاهير المخرجين المتمرسين أو أعمالاً أولى لصانعي الأفلام الصاعدين.

ساهم ذلك في مساهمة كبيرة في تحفيز الاهتمام الدولي الذي يحظى به المهرجان بشكل متصاعد، مما يدعو للفخر ويدفعنا لبذل المزيد" هذا ما عبر عنه مدير المهرجان انتشال التميمي

مهرجان الجونة السينمائي واحد من المهرجانات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، يهدف إلى عرض مجموعة من الأفلام المتنوعة للجمهور الشغوف بالسينما والمتحمس لها، وخلق تواصل أفضل بين الثقافات من خلال فن السينما، ووصل صناع الأفلام من المنطقة بنظرائهم الدوليين من أجل تعزيز روح التعاون والتبادل الثقافي، إضافة إلى ذلك، يلتزم المهرجان باكتشاف الأصوات السينمائية الجديدة، ويتحمس ليكون محفزًا لتطوير السينما في العالم العربي، خاصة من خلال ذراع الصناعة الخاصة به؛ منصة الجونة السينمائية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة