خالد صلاح

قسد تطالب الجيش السورى بتعزيز تواجده على خطوط التماس مع الجيش التركى

الجمعة، 14 فبراير 2020 12:03 م
قسد تطالب الجيش السورى بتعزيز تواجده على خطوط التماس مع الجيش التركى الجيش السورى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

طالب قياديو المجلس العسكرى التابع لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) الجيش السورى بتعزيز تواجد قواتهم فى مناطق خط التماس مع الجيش التركى والفصائل المواليه له بريف الرقة الشمالى بشكل عام ومحيط منطقة عين عيسى والطريق الدولى بشكل خاص، جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الطبقة العسكرى التابع لـ (قسد)، جرى فى مطار الطبقة العسكري، بين قياديين منه وضباط من الجيش السوري؛ لمناقشة آخر التطورات فى المنطقة، حسبما أفادت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية

وأشار إلى أن ضباطا من قوات الجيش السوري، أكدوا أنهم سوف يسعون إلى إرسال المزيد من العناصر والعتاد العسكرى إلى مناطق ريف الرقة الشمالى خلال الفترة المقبلة.

ودعت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، تركيا للكف عن إصدار بيانات استفزازية حول الأحداث الجارية فى سوريا وسط تصاعد حدة التوتر بشأن الأوضاع فى محافظة إدلب.

 

وأضافت الوزارة أنها "تشعر بالارتباك" من التصريحات التى أدلى بها زعيم الحزب القومي، شريك حزب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان فى الحكم، والتى حاول فيها، على حد وصف الوزارة، تحميل روسيا والحكومة السورية مسؤولية مقتل جنود أتراك فى سوريا.

قالت وزارة الخارجية الروسية والكرملين الروسى فى بيان لهما، إن أنقرة هى سبب تدهور الأوضاع فى إدلب، ونقلا عن وكالة سبوتنيك تركي، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا، إن الوضع فى إدلب قد ساء لأن أنقرة لم توفى بالتزاماتها بشكل مزمن.

وذكرت "زخاروفا"، أنهم يتوقعون مواصلة العمل مع تركيا لحل المشكلة فى إدلب، وأنهم يعملون على إعداد برنامج لهذا الأمر.

كما قالت زخاروفا: "نتوقع من ممثلى روسيا وتركيا مواصلة جهودهم لإيجاد حل شامل لمشكلة إدلب فى الفترة المقبلة"،  حيث كان الوفد الروسى فى أنقرة مؤخرًا. وحاليًا يتم إنشاء جدول الاتصالات الجديدة بين المؤسسات، وسيتم إلقاء بيان متعلق بهذا الموضوع

ويواصل الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، تهديداته بشن عدوان على قوات الجيش السورى، فى شمال سوريا، إذا ما أصيب أى جندى تركى، موضحا أنهم سوف يستخدمون القوة الجوية فى شن هجمات على المنطقة، وتمثل تهديدات أردوغان بمثابة انعكاس صريح لرغبته فى انتهاك السيادة السورية، فى إطار دعمه اللامتناهى للميليشيات الإرهابية، ورغبته فى إحيائها، لتكون ذراعا له فى سوريا فى المستقبل.

وقال الديكتاتور التركى إن بلاده ستضرب قوات الحكومة السورية فى أى مكان بشمال سوريا إذا أصيب أى جندى تركى آخر وإنها قد تستخدم القوة الجوية.

وقال أردوغان فى أنقرة إن تركيا عازمة على طرد قوات الحكومة السورية إلى ما وراء مواقع المراقبة التركية فى منطقة إدلب بشمال غرب سوريا بنهاية فبراير. وأضاف "سنقوم بكل ما يلزم على الأرض وفى الجو دون تردد".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة