خالد صلاح

الصحف العالمية: تدخل الرئيس الأمريكى فى القضايا الجنائية غير مسبوق.. جونسون يلغى زيارة لواشنطن وسط توترات مع ترامب.. المركزى الصينى يطهر النقود لوقف انتشار كورونا..وقوائم موازية تشعل معارك الانتخابات فى إيران

السبت، 15 فبراير 2020 02:11 م
الصحف العالمية: تدخل الرئيس الأمريكى فى القضايا الجنائية غير مسبوق.. جونسون يلغى زيارة لواشنطن وسط توترات مع ترامب.. المركزى الصينى يطهر النقود لوقف انتشار كورونا..وقوائم موازية تشعل معارك الانتخابات فى إيران ترامب وجونسون
كتبت رباب فتحى – إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من القضايا أبرزها الجدل بعد تدخل ترامب في القضايا الجنائية، وإلغاء جونسون لزيارته لواشنطن على خلفية التوترات مع ترامب بسبب هواوى، وسعى الصين لمنع انتشار كورونا بتطهير الأوراق النقدية.

 

الصحف الأمريكية

مسئولون لنيوزويك: تدخل ترامب في القضايا الجنائية غير مسبوق

قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية إن المدعي العام ووزير العدل وليام بار انتقد الرئيس لأنه جعل وظيفته "مستحيلة" ، لكن أكد دونالد ترامب أن لديه "الحق القانوني" في التدخل في القضايا الجنائية التي تعالجها وزارة العدل.

لكن مسؤولي وزارة العدل السابقين حذروا من أن أي تدخل من الرئيس في الملاحقات الجنائية ، وإن لم يكن غير قانوني ، هو خطوة غير عادية للغاية من شأنها أن تقوض النظام القضائي في البلاد.

 وقال ديفيد لوفمان ، رئيس مكافحة التجسس السابق لوزارة العدل ، لنيوزويك: "يمكن القول إن الرئيس ، بصفته رئيسًا للسلطة التنفيذية ، لديه السلطة الدستورية والسلطة التقديرية لإعطاء التوجيه إلى وزارة العدل أو أي فرع تنفيذي آخر. لكن من غير المناسب بشكل صارخ وإساءة استخدام هذا التقدير للرئيس أن يسعى للتأثير. "إنه تحقيق جنائي".

وأضاف أنه على مدار تاريخ وزارة العدل كانت هناك "تفاهمات صريحة" في كيفية اتصال البيت الأبيض بوكالة إنفاذ القانون - حتى الآن.

وقال لوفمان "لا يمكنني التفكير في أي رئيس في التاريخ الحديث الحديث الذي أدلى مرارًا وتكرارًا بتصريحات علنية حول التحقيقات الجنائية أو الملاحقات القضائية أو المحاكمات بقصد التأثير عليها".

ووافق نيك أكرمان ، ممثل الادعاء السابق في ووتر جيت ، على أنه لا يوجد في الدستور ما يمنع ترامب من إخبار المدعي العام بكيفية التعامل مع قضية معينة ولكن "لم يتم ذلك مطلقًا".

وقال أكرمان لنيوزويك: "لم يحدث ذلك أبدًا لأنه يبدو أن الرئيس يتدخل في نظام العدالة ، وأنه يضع معتقداته الشخصية على رأس ما نريده كإنفاذ غير عادل لقانوننا الجنائي". "هذا شيء فريد لدونالد ترامب."

كان تأكيد ترامب بأن لديه الحق في التدخل في وزارة العدل رداً على انتقاد بار بأن تعليقه الدائم على المسائل الجارية يجعل "من المستحيل" عليه أن يؤدي وظيفته كمحامٍ عام.

وقال بار لمحطة "إيه بي سي" في مقابلة تلفزيونية يوم الخميس "لن أتعرض للتخويف أو التأثر بأي أحد". وأضاف أنه "حان الوقت لإيقاف التغريدات عن القضايا الجنائية لوزارة العدل".

 

تقرير للبيت الأبيض: الغارة الجوية ضد قاسم سليماني كان غرضها حماية الأمريكيين

بعث البيت الأبيض تقريرا إلى الكونجرس وضح فيه قرار توجيه غارة جوية استهدفت اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، وفقا لسى إن إن.

 

التقرير الذي نشره النائب إليوت انجل، رئيس لجنة الشئون الخارجية التابعة للكونجرس لم يحتوي على استخدام تعبير "تهديد قريب" في إشارة إلى تصريحات المسئولين الأمريكيين التي أكدت على أن سليماني كان يشكل تهديدا قريبا على حياة أمريكيين.

 

وذكر التقرير: "نشاطات إيران السابقة والحالية إلى جانب المعلومات الاستخباراتية المعطاة وقت توجيه الضربة الجوية أشارت إلى أن قوة القدس الإيرانية شكلت تهديدا للولايات المتحدة الأمريكية في العراق..

 

وأضاف التقرير: "الغارة الجوية ضد قاسم سليماني كان يقصد بها حماية الأمريكيين وردع خطط إيرانية مستقبلية لشن هجمات".

 

وأرسلت الإدارة إلى الكونجرس بموجب القانون تبريرا غير سري للضربة التي وقعت في الثاني من يناير والتي قتلت سليماني في مطار بغداد. وأثارت الضربة وما تلاها من رد إيراني مخاوف من نشوب صراع أوسع.

 

وقال التقرير الذي أرسل إلى الكونجرس "وجه الرئيس بهذا التحرك ردا على سلسلة متصاعدة من الهجمات في الشهور السابقة من جانب إيران وميليشيات تدعمها إيران على القوات والمصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط."

 

ونشرت لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب المذكرة بعد يوم من إقرار مجلس الشيوخ تشريعا حاز على دعم نادر من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يقيد قدرة الرئيس على شن حرب على إيران.

 

وقال التقرير إن غرض الهجوم كان حماية العسكريين الأمريكيين وردع إيران وإضعاف قدرة الميليشيات التي تدعمها إيران على شن هجمات و"إنهاء التصعيد الاستراتيجي الإيراني في الهجمات".

 

وذكر أيضا أن الدستور يعطي الرئيس الحق في إصدار أمر باستخدام القوة لحماية البلاد من هجوم أو تهديد أو هجوم وشيك.

 

وأضاف أنه اعتمد أيضا على قانون تفويض استخدام القوة العسكرية الذي أقره الكونجرس في عام 2002 لحرب العراق.

 

 

الصحف البريطانية

البنك المركزى الصينى يطهر الأوراق النقدية لوقف انتشار "كورونا"

قال مسؤولون إن الصين تقوم بتطهير وعزل الأوراق النقدية المستخدمة كجزء من الجهود لوقف انتشار فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 1500 شخص، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وقال البنك المركزي الصيني في مؤتمر صحفي إن البنوك تستخدم الضوء فوق البنفسجي أو درجات الحرارة المرتفعة لتطهير أوراق اليوان ، ثم ختم وتخزين الأموال لمدة سبعة إلى 14 يومًا - اعتمادًا على شدة تفشي المرض في منطقة معينة - قبل إعادة تدويرها.

وأثار الفيروس الذي أصاب أكثر من 66000 شخص في الصين وانتشر إلى أكثر من عشرين دولة أخرى ، اندفاعًا لتطهير الأماكن العامة وتقليل الاتصال بين الناس.

وباعت الصيدليات في جميع أنحاء البلاد من المطهرات والأقنعة في أيام بعد إعلان إغلاقها في أواخر يناير في ووهان ، حيث يُعتقد أن مرض Covid-19 قد ظهر.

وقامت مباني المكاتب بتركيب حزم من المناديل في المصاعد التي يتم تشجيع الجميع على استخدامها عند الضغط على الأزرار ، بينما تحض شركة Didi التي تشيد بالركوب السائقين على تطهير سياراتهم يوميًا.

وقال فان ييفي نائب محافظ البنك المركزي الصيني يوم السبت إنه تم حث البنوك على تقديم أوراق نقدية جديدة للعملاء كلما أمكن ذلك.

وأضاف فان أن البنك المركزي أصدر "إصدارًا طارئًا" بقيمة 4 مليارات يوان في أوراق جديدة لمقاطعة هوبى ، مركز تفشي المرض ، قبل عطلة رأس السنة القمرية الأخيرة.

وقال فان إن التدابير تهدف إلى "ضمان سلامة الجمهور وصحته عند استخدام النقود".

ولكن ليس من الواضح مدى التأثير الذي ستحدثه أعمال التطهير التي يقوم بها البنك المركزي ، حيث تفضل أعداد متزايدة من الصينيين مدفوعات الهاتف المحمول على النقد في السنوات الأخيرة.

في عام 2017 ، قال ما يقرب من ثلاثة أرباع المشاركين الصينيين لمسح أجرته شركة إيبسوس إن بإمكانهم البقاء لمدة شهر كامل دون استخدام أكثر من 100 يوان نقدًا.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، يمكن نشر Covid-19 من خلال الأشياء الملوثة بالإضافة إلى الاتصال المباشر مع المرضى المصابين.

 

 

جونسون يلغى خطط زيارة واشنطن وسط توترات مع ترامب بسبب "هواوى"

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إنه من المفهوم أن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون ألغى خطط زيارة الربيع للولايات المتحدة وسط توترات مع دونالد ترامب بشأن قرار السماح لشركة هواوي الصينية بلعب دور في شبكة 5G البريطانية.

 

ونفى داونينج ستريت أن يكون رئيس الوزراء قد أجبر على تأجيل الرحلة بسبب قرار هواوي ، والذي يبدو أنه أثار غضب ترامب أثناء مكالمة هاتفية مع جونسون.

 

وكان من المتوقع أن يسافر رئيس الوزراء إلى واشنطن في بداية العام لحضور اجتماع رفيع المستوى مع الرئيس مع تحول التركيز إلى تأمين صفقة تجارية مربحة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

ولكن من المفهوم أن الرحلة تم تأجيلها إلى يونيو لتتزامن مع اجتماع لقادة مجموعة السبع في كامب ديفيد في ماريلاند.

 

قيل إن الرئيس الأمريكي  غاضب من رفض جونسون حظر شركة هواوي ، التي تعتقد واشنطن أنها قد تشكل تهديدًا أمنيًا بسبب علاقة الشركة بالحكومة الصينية. ونفت هواوي بشدة هذه المزاعم.

 

ولا تزال التوترات قائمة بسبب رفض واشنطن تسليم زوجة دبلوماسية أمريكية ، آن ساكولاس ، المتهمة بالتورط في مقتل المراهق البريطاني هاري دون.

 

أصر داونينج ستريت على أن رئيس الوزراء كان يركز على تقديم أجندته المحلية ، حيث قالت مصادر إنه طلب تخفيض السفر إلى الخارج.

 

باستخدام تشبيه لورد أوف ذا رينجز ، قالت شخصية بارزة في داونينج ستريت لذا صن: "إن رفع مستوى البلاد وجعل الشوارع آمنة وحل مشاكل هيئة الصحة الوطنية هو السبب في فوز رئيس الوزراء بالانتخابات.

 

ولدى سؤاله عما إذا كانت الزيارة قد تأخرت بسبب قرار هواوي ، قال متحدث باسم رئيس الوزراء: "رئيس الوزراء يتطلع إلى زيارة الولايات المتحدة وسيظل على اتصال مع الإدارة.

 

"سأضيف ، إنه يركز حاليًا على القيادة من خلال أجندة الحكومة المحلية الطموحة وعلى الارتقاء في جميع أنحاء البلاد لتقديمه لشعب بريطانيا."

 

الصحافة الإيرانية

معركة تكسير عظام بين أجنحة التيار الأصولي في إيران وقوائم انتخابية موازية تشعل الانتخابات البرلمانية

اخفق التيار الأصولى فى إيران، فى لملمة أجنحته المختلفة، والانضواء تحت عبائة ائتلاف واحد لخوض الانتخابات البرلمانية، وقدم حتى الان أكثر من 3 قوائم وهى قائمة ائتلاف كوادر الثورة الاسلامية (شانا)، وقائمة جبهة الصمود وقائمة التقليديون وقائمة التجمع التقدم، والعدل وقائمة المنشدين، بحسب صحيفة آرمان ملى الإصلاحية.

 

لكن الشئ الملفت أن هذه القوائم التي تنتمى لتيار سياسى واحد تتنافس فيما بينها، وتدور بين مرشحيها معركة تكسير عظام ليس فقط لدخول البرلمان بل دخلت في صراع للاستحواذ على مقعد رئاسة البرلمان في الدورة الـ 11 المقبلة.

 

 

وفى هذا السياق، رفض أمين عام جبهه پایداری "جبهة الصمود" المتشددة حجة الإسلام مرتضى آقاتهرانى، والانضواء تحت عباءة ائتلاف "كوادر الثورة الإسلامية" وقدمت الأخيرة قائمة انتخابية تضم 30 مرشح في طهران يتصدرها محمد باقر قاليباف رئيس بلدية طهران الأسبق والجنرال السابق بالحرس الثورى.

 

وتشير التقارير إلى أن "جبهة الصمود" اشترطت اقصاء قاليباف من رأس القائمة كى تتحد مع الائتلاف، لكن عارض ذلك بشدة غلام على حداد عادل رئيس الائتلاف وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام ومستشار المرشد الأعلى وصهره، في المقابل قدم حداد عادل مقترحا بقوائم يتزعمها قاليباف وتهرانى، رفضته جبهة الصمود، فيما خرج قاليباف وأعلن استعداده للانشقاق عن قائمة كوادر الثورة وخوض الانتخابات بشكل مستقل ومنفرد لكن رفض الائتلاف.

 

ويقول المحافظون أن معركتهم داخل البرلمان ستكون اقتصادية، فيما رفع حداد عادل المرشح الذى يخوض الانتخابات البرلمانية على قائمة "ايران مرفوعة الهامة"، شعار "انقاذ اقتصاد إيران"، وطرحت تيارات أصولية آخري قوائم تضم اقتصاديين تركز على إزالة مشكلات الشعب الإيراني وإحداث تحول اقتصادى، من بينها ائتلاف "الاقتصاد ومعيشة الشعب"، التي تضم عضو تشخيص مصلحة النظام المتشدد غلامرضا مصباحى مقدم، والناشطة السياسية والنائبةالسابةق الهه راستجو، والهام أمين زاده، ويرى هذا الفريق أن البرلمان الجديد ينبغى أن يتألف من الاقتصاديين والخبراء، رغم أن بعض الوجوه التى تشكل قائمتهم الانتخابية ليس لديها صلة بالاقتصاد، وفقا لتقرير صحيفة آفتاب يزد.

 

وبخلاف القوائم السابقة، فللمرة الأولى يطرح المنشدين، قائمة انتخابية وهى الأولى من نوعها في انتخابات هذه الدورة من البرلمان الإيراني، والمنشدين هم فئة جديدة في تخوض العمل السياسى في إيران، بعد أن كانت تنشده في غنائها، ونشر منصور ارضى أحد المنشدين صورة على صفحته على انستجرام قائمة انتخابية يتصدرها سيد محمود نبويان.

 

في المقابل، تأهبت بعض تيارات المعسكر الاصلاحى لخوض المعترك الانتخابى وتقديم قوائم مستقلة، بعد أن أعلن المجلس الأعلى لوضع سياسات الجبهة الإصلاحية أن هذا التيار لن يقدم مرشحين للتنافس على مقاعد العاصمة، البالغ عددها 30 مقعد، لكنه قال أن بعض الأحزاب ستقدم بشكل منفرد مرشحيها، وجائت في مقدمتها حزب کارگزاران سازندگی  أي كوادر البناء الذى أسسه رئيس تشخيص مصلحة النظام الراحل هاشمى رفسنجانى، وأعلنت الصحيفة المقربة من الحزب "سازندجي" بأن الحزب طرح قائمة للتنافس على مقاعد العاصمة، بدعم من حزب الاعتدال والتنمية، وتضم القائمة مجموعة مؤلة من عدة أحزاب إصلاحية من بينها، أحزاب العمل الاسلامى وبيت العامل، ونداء الإيرانيين والمجمع الاسلامى للمثقفين، ومجمع رجال الدين المناضلين..إلخ. ويقول الحزب أن هدفه من المشاركة هو الحيلولة دون أن تحكم أقلية الأغلبية، وقال أن المشاركة من أجل البلاد التي يهدد أمنها القومى ووحدتها الوطنية.

 

ومع نزول بعض الأحزاب الإصلاحية المعترك الانتخابى، وصفت وسائل اعلام إصلاحية الانتخابات بالحرب غير المتكافئة، بسبب اقصائ اغلبية الإصلاحيين من قبل مجلس صيانة الدستور، وقلة المرشحين الإصلاحيين إذا ما قورنوا بمرشحى المعسكر الاصولى، وكتبت صحيفة اعتماد على صدر صفحتها، "معارك القوائم في حرب غير متكافئة".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة