خالد صلاح

الأربعاء.. الصحة العالمية تعقد مؤتمرا صحفيا عن آخر المستجدات لفيروس كورونا

الأحد، 16 فبراير 2020 02:22 م
الأربعاء.. الصحة العالمية تعقد مؤتمرا صحفيا عن آخر المستجدات لفيروس كورونا مؤتمر صحفى لمنظمة الصحة العالمية بالقاهرة
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعقد المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، مؤتمرا صحفيا، حول أحدث تطورات فاشية فيروس كورونا المستجد، وذلك يوم الأربعاء الموافق 19 فبراير الجارى بمقر منظمة الصحة العالمية بالقاهرة.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها اليوم الأحد، إن المؤتمر يستعرض الوضع العالمي والوضع الإقليمي لفيروس كورونا والذى يقدمه الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، كما يناقش المؤتمر كيف تساعد منظمة الصحة العالمية البلدان على التأهب والاستجابة، وإطلاق إطار العمل الإقليمي للتأهب والاستجابة لفيروس كورونا (COVID-19) والذى يقدمه الدكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي، والتصدي للشائعات والخرافات المحيطة بالمرض، كما سيتم عقد جلسة تفاعلية للإجابة على أسئلة الإعلاميين.

يشارك في المؤتمر كل من الدكتور جون جبور ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، والدكتورة داليا سمهوري، مدير برنامج الاستعداد للطوارئ واللوائح الصحية الدولية، والدكتور عبد الناصر أبو بكر، القائم بأعمال رئيس وحدة التأهب لمخاطر العدوى، والدكتور أمجد الخولي، استشاري الوبائيات، بوحدة التأهب لمخاطر العدوى.

وعلى صعيد آخر كان قد دعا خبراء منظمة الصحة العالمية بجنيف مساء أمس، إلى الاستخدام السليم لمعدات الحماية من فيروس كورونا، وقال مايكل ريان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية، إنه يجب الاستخدام السليم لمعدات الحماية الشخصية ضد فيروس كورونا، مؤكدا إن التدريب والسلوك المناسبين في كيفية استخدام معدات الوقاية الشخصية قد يلعبان دورًا أكثر أهمية.

وقال سيلفي برياند، مدير الاستعداد العالمي لمخاطر العدوى في منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي يومي حول "إن معدات الوقاية الشخصية ليست سوى عنصر واحد من عناصر الحماية، والأهم من ذلك هو كيفية استخدام معدات الوقاية الشخصية.

وأضافت أن منظمة الصحة العالمية، في تقرير نشرته وكالة الأنباء الصينية شنخوا لقد شهدت في العديد من المناسبات أنه بالنسبة لمسببات الأمراض الخطيرة للغاية، حتى مع وجود أعلى مستوى من معدات الوقاية الشخصية، لا يزال من الممكن إصابة الشخص بسبب عدم الانتباه والأخطاء التي يتم ارتكابها عند التعب، وقد لوحظت مثل هذه الحالات في تفشي فيروس إيبولا.

وقالت "النقاش يدور حول كيفية التأكد من أن العاملين الصحيين يشعرون بالأمان، وكيفية التأكد من أنهم يستخدمون معدات الوقاية الشخصية بشكل صحيح، هناك أوقات يمكن فيها لبعض معدات الحماية الشخصية المعقدة للغاية إعطاء شعور بالأمان الكامل، ثم ينسى المرء بعض الأساسيات مثل غسل اليدين عند الانتهاء من استخدام معدات الحماية الشخصية.

أضاف مايكل راين، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية، أن معدات السلامة مهمة للغاية، لكن المعدات ليست هي التي تجعلك آمنًا، فيجب أن تكون المعدات في أيدي مهني مدرب.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة