خالد صلاح

منظمة الصحة العالمية تكشف 13 خرافة خاطئة عن كورونا.. حيوانك الأليف لن يصاب بالفيروس.. الثوم وزيت السمسم لا يمنعان الإصابة.. بعض العلاجات تعرضك للحظر مثل شرب الكلور.. الماسحات الحرارية بالمطارات لا تكشف المصابين

الأحد، 16 فبراير 2020 05:01 م
منظمة الصحة العالمية تكشف 13 خرافة خاطئة عن كورونا.. حيوانك الأليف لن يصاب بالفيروس.. الثوم وزيت السمسم لا يمنعان الإصابة.. بعض العلاجات تعرضك للحظر مثل شرب الكلور.. الماسحات الحرارية بالمطارات لا تكشف المصابين خرافات حول فيروس كورونا لا تقتله
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع استمرار تفشى فيروس كورونا وتسببه في خسائر ليست فقط بشرية، بل خسائر متعلقة باقتصاد بلد وعالم بالكامل، ظهرت العديد من الادعاءات والوصفات التي توضح أنها تستطيع حمايتك من الفيروس وتمنحك مناعة ضد هجماته.

وفى هذا الإطار حسمت منظمة الصحة العالمية الأمر موضحة وفقا لتقرير جريدة " الديلى ميل" أن بعض الادعاءات التي ظهرت مع تفشى فيروس كورونا تفيد بالقدرة على تحصين نفسك للحماية، أو بعض الوصفات مثل استخدام مجففات اليد ومصابيح الأشعة فوق البنفسجية.

صورة خبر منظمة الصحة العالمية
صورة خبر منظمة الصحة العالمية

 

في حين أن بعض "العلاجات" المزيفة التي يتردد أنها مفيدة مثل الثوم ليست ضارة، إلا أن البعض الآخر قد يكون خطرًا، مثل شرب الكلور أو تجفيف الجسم برش الكحول.

وانتشرت الشائعات بسرعة على وسائل التواصل الاجتماعي، وحاولت السلطان الصينية احتواء الأمر.

 

ويأتي ذلك بعد أن حذر خبير بريطاني من أن انتشار نظريات التجارب العشوائية للعديد من الوصفات قد تسبب في ظهور المزيد من الحالات، وبلغ اليوم عدد القتلى 1670.

كورونا
كورونا

 

خرافات القضاء على الفيروس
 

1. مجففات اليد لن تقتل الفيروس التاجي
 

مجففات اليد وحدها لا يمكن أن تقتل بكتيريا فيروس كورونا، حيث  ذكرت صحيفة "تشاينا ديلي" أن الشائعات انتشرت حول أن استخدام الهواء الساخن من المجفف لمدة 30 ثانية سيؤدي إلى التخلص من أي أثر للفيروس على يديك.

بدلا من ذلك، أكد التقرير أنه ينبغي على الأشخاص قبل أي شيء التركيز على نظافة اليدين بغسلها بشكل متكرر باستخدام الصابون والماء وفرك لليدين أو الكحول، وبمجرد تنظيف يديك، يجب عليك تجفيفهما جيدًا باستخدام المناشف الورقية أو مجفف الهواء الدافئ."


2. مصابيح الأشعة فوق البنفسجية لا يمكنها تعقيم الجلد
 

مصابيح الأشعة فوق البنفسجية، التي تضخ الأشعة فوق البنفسجية في الجلد، لن تعقم الجلد، بل حذرت منظمة الصحة العالمية من أنها يمكن أن تسبب تهيج الجلد.

الإشعاع فوق البنفسجي الطويل الأجل الذي يأتي أيضًا من الشمس يمكن أن يتلف الحمض النووي في الخلايا، والذي بدوره قد يؤدي إلى السرطان، وغالبًا ما تستخدم المستشفيات والمختبرات ضوء الأشعة فوق البنفسجية لقتل الميكروبات ، ولكنها لا تستخدمها أبدًا حول البشر.

3. أكل الثوم لن يحميك
 

على الرغم من أن الثوم غذاء صحي قد يحتوي على بعض الخصائص المضادة للميكروبات، إلا أنه لا يوجد أي دليل على أن تناول الثوم يحمي الأشخاص من فيروس كورونا الجديد، وأصبحت وصفة الثوم مع الماء المغلى أهم وصفة على الإنترنت يمكنها علاج الفيروس التاجي الجديد لعام 2019.

4. زيت السمسم لا يمنع فيروس كورونا من دخول الجسم
 

زيت السمسم عنصر أساسي في الطبخ الآسيوي، ولكن على عكس الشائعات المنتشرة، فأن فرك زيت السمسم على الجلد لن يمنع فيروس كورونا من دخول الجسم.

وقالت منظمة الصحة العالمية، "زيت السمسم لا يقتل فيروس كورونا الجديد، وذلك بسبب الاعتقاد بأن العدوى تحدث عندما يعطس الشخص المصاب، ويقوم القطرات بالهبوط في فم الشخص أو أنفه أو استنشاقه من الهواء، لذا فإن دهان الجسم بالزيت لا يمنع دخول الفيروس.


5. رش الكحول أو شرب الكلور لن يخلصك من الفيروس
 

بمجرد دخول فيروس COVID-19 إلى نظامك المناعى، لن تجدى أي مواد  مثل رش الكحول والكلور على الجلد مفيدة، فليس من الواضح حاليًا ما إذا كان يمكن لأي شخص الحصول على COVID-19 عن طريق لمس سطح أو كائن به الفيروس ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه.

لكن بشكل عام ، هناك بعض المطهرات الكيميائية القوية التي يمكن أن تقتل الفيروسات التاجية وهى على الأسطح ، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ولكن لا يرش على الجسم أو يشرب.

فلا ينبغي أن تستخدم مواد التبيض أو الكحول على الجلد، لأن هذا يمكن أن يكون خطيرا ويسبب تهيج بل في بعض الحالات حروق، كما لا ينصح باستنشاقه، فيمكن أن تكون ضارة للأغشية المخاطية التي تبطن الفم والعينين والأعضاء.

مسحات ضوئية بالمطارات
مسحات ضوئية بالمطارات

 

6. تكتشف الماسحات الحرارية لا تكشف المصابين
 

تستخدم الماسحات الضوئية الحرارية في جميع أنحاء العالم في المطارات ومحطات السكك الحديدية، ويمكنهم اكتشاف الأشخاص المصابين بالحمى.

ومع ذلك قالت منظمة الصحة العالمية، إنه لا يمكنهم اكتشاف الأشخاص المصابين ولكنهم لم يصابوا بعد بالحمى"، ويستغرق الأمر يومين إلى 10 أيام قبل أن يصاب الأشخاص المصابون بالحمى، وفي بعض الأشخاص، قد يستغرق الأمر 14 يومًا.


7. الطرود الصينية لا تحمل فيروس كورونا
 

أكدت منظمة الصحة العالمية أنه من الآمن تلقي الطرود والشحنات من الصين، ويظهر التحليل أن الفيروسات التاجية لا تنجو لفترة طويلة على الأجسام، وخاصة الطيران بين البلدان.

كمامة للكلاب
كمامة للكلاب

 

8. الحيوانات الأليفة لا يمكن أن تصاب بفيروس كورونا
 

من المعروف أن فيروس كورونا COVID-19 قد انتقل إلى إنسان من حيوان في سوق للمواد الغذائية في ووهان، ومع ذلك، في الوقت الحاضر، لا يوجد دليل على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون مصابة بالفيروس التاجي.

وقام المواطنون الصينيون بعمل كمامات للقطط والكلاب للحماية من التي الفيروس القاتل، وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن القطط والكلاب قد تم إلقائها من نوافذ الشقة حتى وفاتهم رداً على مزاعم وهمية بأن الحيوانات تحمل COVID-19 ، وفقًا لصحيفة ذا صن.

9. اللقاحات ضد الالتهاب الرئوي لن تحمي من كورونا
 

لا يزال العمل على تطوير لقاح لفيروس كورونا الجديد COVID-19 قائما ومن غير المرجح أن تنتهي في الوقت المناسب لكبح انتشار المرض الحالي، حيث يسابق الباحثون في جميع أنحاء العالم لتطوير دواء بدعم من منظمة الصحة العالمية.

ولكن هذا قد يستغرق سنة أو أكثر لتطوير، وفقا لأخر مستجدات الخبراء، حيث كشف البروفيسور روبن شاتوك، المتخصص في العدوى، من جامعة إمبريال كوليدج في لندن، عن خطة فريقه للبدء بتجارب تجريبها على الحيوانات قريبًا، كما لن ينجح لقاح الالتهاب الرئوي مثل لقاح المكورات الرئوية في منحك الحصانة ضد الفيروس القاتل.

10. بخاخ الأنف المالح لن يحميك
 

قالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يوجد دليل على أن شطف الأنف بانتظام بمحلول ملحي يحمي الناس من الإصابة بفيروس كورونا الجديد.

وتشير بعض الأدلة إلى أن الاستنشاق بالماء المالح يمكن أن تساعد الأشخاص على التعافي بسرعة في نزلات البرد والإنفلونزا، لأن الخلايا الموجودة في الجسم تستخدم الكلوريد في الملح لإنتاج حمض الهيبوكلوروس (HOCI) وهو العنصر النشط الموجود في التبييض، ولكن لا يوجد شيء يدعم الطريقة هذه ضد التهابات الجهاز التنفسي الأخرى ، بما في ذلك COVID-19 الجديد.

11. غسول الفم لا يوفر أي حماية
 

غسول الفم لا يمكن أن يحميك من الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وعلى الرغم من أنه يمكن لبعض العلامات التجارية أو غسول الفم التخلص من بعض الميكروبات لبضع دقائق في اللعاب في فمك، إلا أن منظمة الصحة العالمية أكدت أن هذا لا يعني أنها تحمى من الإصابة بعدوى 2019 nCoV".


12. الشباب أيضا يمكن أن يصابوا بكورونا COVID-19
 

يتعرض الشباب أيضًا لخطر الإصابة بـ COVID-19، على الرغم من الأنماط التي تُظهر في الإصابة حتى الآن تشمل بصورة كبيرة كبار السن أكثر من غيرهم، ولكن يبدو أن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية موجودة مسبقًا مثل الربو والسكري وأمراض القلب، أكثر عرضة للإصابة بفيروس بشدة.

إلا أن منظمة الصحة العالمية تنصح الأشخاص من جميع الأعمار باتخاذ خطوات لحماية أنفسهم من الفيروس، على سبيل المثال باتباع النظافة الشخصية الجيدة

 


 

13. المضادات الحيوية لن تعالج COVID-19
 

كورونا ينتمى إلى فئة العدوى الفيروسية، وهذا يعنى أن استخدام المضادات الحيوية كوسيلة للوقاية أو العلاج لن يفيد، لأن المضادات الحيوية تعمل فقط ضد الالتهابات البكتيرية.

وقالت منظمة الصحة العالمية "إذا كنت في المستشفى بسبب 2019-nCoV ، فقد تتلقى المضادات الحيوية لأن العدوى البكتيرية المشتركة ممكنة".

وحثت منظمة الصحة العالمية في حالات الإصابة على إعطاء العلاج لتخفيف وعلاج الأعراض أهمها الحمى، ويجب أن يحصل المصابون بمرض شديد على أفضل رعاية ممكنة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة