خالد صلاح

الجارديان: مشروع أردوغان لقناة إسطنبول الجديدة يهدد الطيور المهاجرة

الإثنين، 17 فبراير 2020 03:29 م
الجارديان: مشروع أردوغان لقناة إسطنبول الجديدة يهدد الطيور المهاجرة بحر مرمرة
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحت عنوان " مشروع "أردوغان" المجنون: قناة إسطنبول الجديدة لربط البحر الأسود بحر مرمرة"، أبرزت صحيفة "الجارديان" البريطانية التأثير البيئى السلبى لمشروع القناة لاسيما على الطيور المهاجرة.

 

وقالت أنه إلى الغرب من إسطنبول، بين البحر الأسود وبحر مرمرة، توجد مناظر طبيعية متنوعة من الغابات والمزارع والمستنقعات والمستوطنات القديمة، موضحة أنه بطول الخط من الشمال إلى الجنوب، توجد بحيرات مثل بحيرة Terkos، وتيار Sazlıdere وخزان وبحيرة Küçükçekmece، وهى مصادر مائية مهمة للطيور المهاجرة - ناهيك عن سكان المدينة.

 

ومع ذلك، فإن هذا الخط هو أيضًا مسار قناة إسطنبول، وهى خطة للبنية التحتية الضخمة بقيمة 12.6 مليار دولار (9.7 مليار جنيه إسترليني) التى وصفها الرئيس رجب طيب أردوغان بأنها "مشروعه المجنون" عندما ذكر الفكرة لأول مرة فى عام 2011.

 

وأوضحت الصحيفة أن قناة إسطنبول، التى وافقت عليها وزارة البيئة الشهر الماضى، ستكون عبارة عن قناة شحن بطول 45 كم تربط البحر الأسود بمرمرة، مع مضيق البوسفور، الذى يمر بالفعل فى وسط إسطنبول. وتقول الحكومة أن القناة ضرورية للحد من الزحمة داخل المياه عبر المدينة.

 

ويحذر النقاد - بمن فيهم رئيس بلدية إسطنبول - من تكلفة بيئية كبيرة، بما فى ذلك الدمار البيئى المحتمل لبحر مرمرة. هناك توازن بيئى دقيق بين البحر الأسود وبحر مرمرة، وهو متصل حاليا بمضيق البوسفور.

 

وقال سيفاهير إفى أكشيليك، سكرتير اتحاد نقابات المهندسين المعماريين فى إسطنبول "إن ملوحة البحر الأسود أقل من بحر مرمرة، والمحتوى العضوى للبحر الأسود أعلى بكثير من بحر مرمرة".

 

نظرًا لأن البحر الأسود أعلى من مرمرة بمقدار 50 سم، فإن كل من مستوى الملوحة وكثافة الملوحة سيتغيران إذا كان الاثنان متصلين بالقناة.

 

ليس ذلك فحسب، فإن تدفق الكائنات الخلوية إلى مرمرة سيؤكل كمية كبيرة من الأكسجين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة