خالد صلاح

عمالقة تجردوا من لقب الدوري قبل مانشستر سيتي.. تعرف عليهم

الإثنين، 17 فبراير 2020 08:00 ص
عمالقة تجردوا من لقب الدوري قبل مانشستر سيتي.. تعرف عليهم مان سيتي
كتب سيد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بات فريق مانشستر سيتى مهدداً بفقدان لقب الدوري الإنجليزي الممتاز "بريميرليج" الذى توج به موسم 2013-2014 بعد العقوبات التى تم توقيعها على السيتيزنز من قبل الاتحاد الأوروبى لكرة القدم "يويفا" بحرمان النادى من المشاركة فى مسابقة دورى أبطال أوروبا لمدة موسمين مقبلين بسبب خرقه قواعد اللعب المالى النظيف وتلاعب السيتيزنز فى السجلات بين عامى 2012 و2016.

وذكرت صحيفة "ديلى ميل" الإنجليزية أن مان سيتي يواجه أيضاً بعض المصائب المتتالية بإمكانية تجريده من لقب الدوري الإنجليزى الذى فاز به عام 2014، إذا تم فتح تحقيق منفصل لمسئولى المسابقة، وتم التأكيد على اختراق النادى لقواعد اللعب المالى النظيف، وهو ما ينكره مسئولو حامل لقب البريميرليج.

وأضافت الصحيفة أنه إذا تم فتح التحقيق من قبل رابطة البريميرليج فإن قواعد المسابقة تسمح بخصم النقاط بأثر رجعى وبالتالى فإنه من الممكن أن يؤثر على موقف السيتى خلال الفترة بين عامى 2012 و2016 والتى حصد خلالها لقب الدوري الإنجليزي عام 2014 متفوقا بفارق نقطتين عن ليفربول صاحب المركز الثانى.

وقبل مانشستر سيتي هناك عمالقة تجردوا من لقب الدوري نذكرهم فيما يلي ..

يوفنتوس 2006

يوفنتوس
يوفنتوس

 

شهد عام 2006 حدثا كبيرا في الكرة الإيطالية بعدما تم إثبات إدانة يوفنتوس في القضية الشهيرة "كالتشيوبولي" وحكم عليه بخصم للنقاط وسحب لقب الدوري الإيطالي وما ترتب عليه هبوطه للدرجة الثانية.

وفي موسم 2006-2007 شارك يوفنتوس في دوري الدرجة الثانية الإيطالية، وعقوبة خصم تسع نقاط قبل بداية الموسم، ولكن ذلك لم يمنعه من التتويج بلقب السيري بي والعودة سريعا لدوري الأضواء.

مارسيليا 1993

مارسيليا
مارسيليا

 

فضيحة أخرى هزت الكرة الفرنسية وكذلك الأوروبية، على إثرها تم هبوط أولمبيك مارسيليا حامل لقب دوري موسم 1992-93 إلى دوري الدرجة الثانية وحرمانه من دفاعه عن لقبه في دوري الأبطال.

وقام رئيس نادي مارسيليا آنذاك ورجل الأعمال الشهير، بيرنارد تابييه، بإعطاء رشوة لثلاث لاعبين من فريق فالنسيين، بعدها فُتحت التحقيقات في مدينة فالنسيين، ووجدت الشرطة في حملات مداهمتها 250 ألف فرانك فرنسي في حديقة منزل عمة اللاعب روبرت، الذي اعترف بتلقيه رشوة قائلا:"لا يتصور الناس حجم الفساد في عالم كرة القدم".

بعدها قام الاتحاد الفرنسي بسحب لقب الدوري من مارسيليا وقرر هبوطه إلى الدرجة الثانية، وقام بعرضه على سان جيرمان الذي رفض تماما، كما حرم الاتحاد الأوروبي الفريق من المشاركة في نسخة 93-94 من دوري الأبطال.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة