خالد صلاح

عمر كمال يغنى بنت الجيران بعد حذف (خمور وحشيش) فيديو

الإثنين، 17 فبراير 2020 01:03 ص
عمر كمال يغنى بنت الجيران بعد حذف (خمور وحشيش) فيديو مطرب المهرجانات عمر كمال
كتب-أحمد صلاح العزب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قام مطرب المهرجانات عمر كمال بغناء أغنيتة الشهيرة "بنت الجيران " لأول مرة على الهواء فى برنامج من مصر المذاع على قناة cbc والذى يقدمة الإعلامى عمرو خليل والإعلامية ريهام إبراهيم ،وذلك بعد تعديل وحفظ "خمور وحشيش" والذى كان سبب فى جدال كبير. 

 

من جانب آخر كان مطرب المهرجانات عمر كمال  صاحب أغنية "بنت الجيران" مع حسن شاكوش، أعرب عن حزنه الشديد بعد قرار الفنان هانى شاكر، نقيب المهن الموسيقية، بمنع مطربى المهرجانات من العمل فى الأماكن السياحة وإقامة الحفلات، قائلا: "القرار ده دبحنا وبينى اتخرب ومش عارف أعمل إيه".

وأضاف كمال فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": "أنا مطرب نقابى وحرام يتعمل معايا كدة، احنا اعتذرنا على الألفاظ اللى كانت فى أغنية (بنت الجيران)، وعملنا بث مباشر لفيديو مدته 14 دقيقة أنا وحسن شاكوش، شرحنا فيه كل اللى حصل فى الاستاد، وعندنا استعداد نبوس دماغ أى حد بس عشان تسامحونا".

وتابع كمال: "قرار أستاذ هانى شاكر دبحنى وبيتى اتخرب، أنا حصلت على دفعات تعاقد من حفلات وحاليا أصحابها كلمونى ومحتاجين يرجعوا كل الفلوس وبزيادة، ده غير إن أصحاب الحفلات بعد كدة هيخافوا يتعاملوا معايا تانى خوفا إن الحفلة تتلغى فجأة".
 
وكان نقيب الموسيقيين هانى شاكر أصدر تنبيها مهما على كل المنشآت السياحية والبواخر النيلية والملاهى الليلية والكافيهات، بعدم التعامل مع مطربى المهرجانات.

وأصدرت النقابة بيانا جاء فيه إنه فى إطار الجدل المجتمعى الحاصل على الساحة المصرية ووجود شبه اتفاق بين كل طوائف المجتمع على الحالة السيئة التى باتت تهدد الفن والثقافة العامة بسبب ما يسمى بأغانى المهرجانات، والتى هى نوع من أنواع موسيقى وإيقاعات الزار وكلمات موحية ترسخ لعادات وإيحاءات غير أخلاقية فى كثيرٍ منها، وقد أفرزت هذه المهرجانات ما يسمى بـ"مستمعى الغريزة"، وأصبح مؤدى المهرجان هو الأب الشرعى لهذا الانحدار الفنى والأخلاقى، وقد أغرت حالة التردى هذه بعض نجوم السينما فى المساهمة الفعالة والقوية فى هذا الإسفاف.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة