خالد صلاح

"غاز قطر" يبدأ النزيف.. تقرير غربي يفضح خسائر اقتصاد الدوحة وتعثر خطط التوسع

الإثنين، 17 فبراير 2020 11:56 ص
"غاز قطر" يبدأ النزيف.. تقرير غربي يفضح خسائر اقتصاد الدوحة وتعثر خطط التوسع اقتصاد قطر
كتبت: هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت مصادر قطرية، تأجيل إمارة قطر اختيار شركاء غربيين لأكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم لعدة أشهر، بعد خسائر اقتصادية فادحة حالت دون اتمام تلك الخطوة، حسب تقرير لموقع انفستينج.
 
 
وامتنعت شركة قطر للبترول (QP) الحكومية عن التعليق على االخبر المنشور، والذي يأتي في الوقت الذي تواجه فيه صناعة الغاز العالمية التحدي الرئيسي المتمثل في وفرة المعروض بسبب ازدهار الإنتاج الأمريكي وانخفاض الطلب الصيني.
 
 
وتقدم قطر شروط قادت شركات النفط الكبرى إكسون موبيل ورويال داتش  شل إلى استثمار عشرات المليارات من الدولارات في الماضي، وانتظرت شركات الطاقة الكبرى عقد من الزمان للحصول على فرصة جديدة للاستثمار في قطر بعد أن أوقفت الدولة المزيد من التطوير لضمان قدرة حقل الشمال العملاق على دعم الإنتاج.
 
 
وتم رفع الوقف الاختياري منذ عامين، وقامت شركة قطر للبترول بوضع قائمة مختصرة لستة شركات كبرى غربية للمرحلة التالية من التوسع، ولم تكشف شركة قطر للبترول عن الأسماء ولكنها قالت إنها ستعلن عن شركاء في الربع الأول من عام 2020.
 
 
لكن في أواخر العام الماضي، قالت شركة قطر للبترول إنها قررت زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال بنسبة 60 ٪ إلى 126 مليون طن سنويا بحلول عام 2027 بدلا من الخطة الأصلية لزيادة بنسبة 40 ٪. ولم تذكر قطر للبترول أنها ستؤخر الشراكات، لكن أربعة مصادر مشاركة في المحادثات قالت إن الشركة تعتزم الانتظار.
 
 
وقالت أحد المصادر المشاركة في المحادثات: "أعتقد أن قطر قررت تعزيز رأس مال المشروع قبل أن تذهب إلى شركات النفط العالمية. أعتقد أن القرار يجب أن يكون جاهز بحلول نهاية 2020".
 
 
وعلى الجانب الأخر، أكدت مصادر أخرى مطلعة على المحادثات أن التأخير سيتستمر على الأقل إلى منتصف 2020، ويرجع ذلك أن توسيع نطاق التوسع، جنبا إلى جنب مع توقعات أسعار الغاز أقل بكثير، كانت تؤثر على كل جانب من جوانب الشراكات المحتملة.
 
 
وانهارت الأسعار العالمية للغاز الطبيعي المسال إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق في آسيا في يناير، حيث خفضت الصين استهلاك الطاقة بسبب انتشار فيروس كورونا. قوض انخفاض الطلب من الصين الآمال بأن يقوم أكبر مستخدم للوقود بامتصاص فائض المعروض للحد من اعتماده على الفحم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة