خالد صلاح

مستوردو المواد الغذائية لجونسون: "لا يوجد وقت نضيعه لمنع أضرار بريكست"

الإثنين، 17 فبراير 2020 01:16 م
مستوردو المواد الغذائية لجونسون: "لا يوجد وقت نضيعه لمنع أضرار بريكست" بوريس جونسون
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذر مستوردو المواد الغذائية القلقون من "جبل الأوراق" الذي ينتظرهم حال الخروج "الصعب" للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى والذى يبدو أن رئيس الوزراء بوريس جونسون يسعى من أجله ، مما يجعل من ارتفاع الأسعار ونقص المواد أمرًا لا مفر منه، بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وأوضحت الصحيفة أنه تم تحذير رئيس الوزراء من إنه "لا يوجد وقت نضيعه" للتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لمنع أسوأ أضرار ممكنة - وبدء الاستعدادات باهظة الثمن في موانئ القنوات.

يأتى هذا التحذير بعد أن أقر الوزراء بأن التجار سيواجهون عمليات تفتيش حدودية متعددة على جميع السلع تقريبًا اعتبارًا من يناير، حتى لو تم تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، مع التخلي عن أي أمل في "تجارة خالية من الاحتكاك".

وأدرج تقرير قاسي صادر عن اتحاد التجزئة البريطاني (BRC) ما لا يقل عن ست وثائق يتعين على أعضائه ملأها إذا كان هناك صفقة هيكلية فقط بعد الفترة الانتقالية، وهى: ضريبة القيمة المضافة والوثائق الجمركية. نماذج الشحن. الأوراق الصحية والبيطرية. شهادات صحة التصدير، إعلانات ملخص الدخول والخروج، والسلامة وتصاريح الأمن.

وقال اتحاد التجزئة البريطاني BRC أيضًا إنه يجب "إنشاء واختبار أنظمة تكنولوجيا المعلومات الجديدة قبل 1 يناير 2021" - بعد أن حذر مايكل جوف من أنها ستستغرق خمس سنوات.

وقالت هيلين ديكنسون ، رئيس الاتحاد التنفيذية: "يتعين على الحكومة أن تشرع في التفاوض بشأن اتفاقية تعريفة جمركية تقلل من الشيكات والروتين، وإلا فإن المستهلكين هم الذين يعانون نتيجة لذلك".

وأضافت "إن إجراء عمليات فحص مفرطة أو يمكن تجنبها يعني أن الشركات تواجه جبلًا من الأعمال الورقية يملأها جيش من الموظفين المدربين حديثًا ، إلى جانب عمليات فحص شاملة لآلاف الشاحنات كل يوم، والنتيجة بالنسبة للمستهلكين ستكون ارتفاع التكاليف وانخفاض توافر المواد على الرفوف. الحكومة ليس لديها وقت تضيعه ".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة