خالد صلاح

الحكومة السودانية: واشنطن تحولت من مراقب إلى وسيط فى مفاوضات سد النهضة

الثلاثاء، 18 فبراير 2020 05:55 م
الحكومة السودانية: واشنطن تحولت من مراقب إلى وسيط فى مفاوضات سد النهضة سد النهضة
ا ش ا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
أكدت الحكومة السودانية أن الجانب الأمريكي تحول في الجولة الأخيرة من مفاوضات سد النهضة، من دور المراقب إلى دور الوسيط بشكل مباشر.
واستمع مجلس الوزراء السوداني، في اجتماعه الدوري اليوم الثلاثاء برئاسة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء، إلى تقرير من وزيري الخارجية أسماء عبدالله والري ياسر عباس حول مشاركتهما في مفاوضات سد النهضة بواشنطن بين السودان ومصر وإثيوبيا تحت إشراف وزارة الخزانة الأمريكية.
وقال وزير الإعلام السوداني الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل محمد صالح، في تصريحات عقب الاجتماع، إن الوزيرين أوضحا أن المفاوضات قطعت شوطا كبيرا في الوصول إلى اتفاق واستكمال كثير من الجوانب الفنية المتعلقة بسلامة السد وتبادل المعلومات والبيانات بجانب الدراسات البيئية.
وأضاف : أنه تم تجميع كل المقترحات من الدول الثلاث ويعكف الجانب الأمريكي حاليا على صياغة الاتفاقية النهائية التي سيتم عرضها على الدول الثلاث لإبداء ملاحظاتهم حولها .. مشيرا إلى أنه في حال اتفاق الدول الثلاث سيقام احتفال بواشنطن يحضره رؤساء الدول والحكومات الثلاث للتوقيع على الاتفاقية.
وردا على سؤال بشأن ما أثير في بعض وسائل الإعلام من تنازل السودان عن فائض حصته في مياه النيل لمصر..فأجاب صالح : "إن هذا الحديث عار تماما من الصحة ، والأمر لم يطرح في أية مرحلة من مراحل التفاوض بين الدول الثلاث".
 

ومن جهة اخرى قالت إذاعة صوت أمريكا إن المفاوضين من مصر والسودان وإثيوبيا يشعرون بالتفاؤل بشأن التوصل إلى حل فيما يتعلق بأزمة سد النهضة.

وأشارت الإذاعة الأمريكية إلى أن وفودا من الدول الثلاث تواصل التفاوض على قضايا متعلقة باستخدام المياه.

وبعد يومين من الاجتماعات فى واشنطن أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية بيانا قالت فيه إن الفرق الفنية والقانونية من الدول الثلاث تحرز تقدما نحو التوصل إلى اتفاق نهائى سيتم مراجعته من قبل قادة مصر وإثيوبيا والسودان.

وقال وزير الخزانة الأمريكى ستيفين منوتشين إن الولايات المتحدة، وبدعم فنى من البنك الدولى، قد وافقت على تسهيل الإعداد لاتقاق نهائى ليتم النظر فيه من قبل وزراء وقادة الدول الثلاث لإبرامها بحلو نهاية الشهر الجارى.

 وأشارت صوت أمريكا إلى أن وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو الذى يقوم بجولة الآن تشمل أنجولا وإثيوبيا والسنغال، يقول إنه يراقب عن كثب المفاوضات. 

وصرح للإذاعة الأمريكية على متن طائرته: "لقد مررت والتقيت بالمصريين والسودانيين والإثيوبيين بالأمس لتشجيعهم على إحراز تقدم حول هذا، لضمان أن يحصل الجميع على المياه التى يحتاجونها".

 

من ناحية أخرى، نقلت صوت أمريكا عن وزير الرى والموارد المائية السودانى ياسر عباس قوله إن بلاده تغادر الاجتماعات وهى تشعر بالتفاؤل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة