خالد صلاح

تأجيل نظر طعون متهمى "داعش الصعيد" على أحكام المؤبد ضدهم لـ17 مارس

الثلاثاء، 18 فبراير 2020 12:10 م
تأجيل نظر طعون متهمى "داعش الصعيد" على أحكام المؤبد ضدهم لـ17 مارس محكمة النقض-أرشيفية
كتب: هدى أبو بكر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قررت محكمة النقض، اليوم الثلاثاء، نظر الطعون المقدمة من المتهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"تنظيم داعش الصعيد"، على الأحكام الصادرة بحقهم بالسجن المؤبد والمشدد، لجلسة 17 مارس للمرافعة.
 
 
وكانت محكمة جنايات الجيزة، قضت فى 8 نوفمبر الماضى، بمعاقبة 18 متهمًا بالسجن المؤبد، و41 آخرين بالسجن المشدد 15عامًا، لتشكيلهم خلية إرهابية تتبع تنظيم "داعش"، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"تنظيم داعش الصعيد"، كما عاقبت 6 متهمين "أحداث" بالسجن 5 سنوات، وبرأت متهمين اثنين من الاتهامات الموجهة إليهم. 
 
 
كان النائب العام السابق المستشار نبيل صادق، أحال المتهمين بينهم سيدتين إلى محكمة الجنايات، بتهمة تمويل العمليات الإرهابية للتنظيم، وأسندت النيابة للمتهمين تأسيس وتولى قيادة والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.
 
 
 
وفى سبتمبر 2017 كانت أولى جلسات نظر محاكمة المتهمين، أمام الدائرة 14 إرهاب بمحكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار معتز خفاجى.
 
 
 
 
وطالب ممثل النيابة العامة، فى القضية بتطبيق مواد الاتهام على المتهمين، حيث كشفت التحقيقات قيام المتهم الأول فى القضية مصطفى عبد العال، بتكوين وتأسيس التنظيم الذى يتكون من 4 خلايا عنقودية مطلع عام 2015.
 
 
 
 وعلى مدار عدة جلسات استمعت المحكمة لطلبات الدفاع، وتمسك الدفاع بسماع جميع أقوال الشهود الوارد أسماءهم بأمر الإحالة، والإطلاع على محاضر الضبط، بالإضافة لعرض بعض المتهمين على مستشفى السجن
 
 
 
 واستمعت المحكمة على مدار 9 جلسات لمرافعة الدفاع فى القضية، وبعد مرور عام على نظر الدعوى أمام المحكمة، قررت محكمة جنايات الجيزة فى جلستها المنعقدة بتاريخ 1 سبتمبر 2018 حجز القضية لجلسة 8 نوفمبر للنطق بالحكم، ثم أصدرت حكمها المطعون عليه.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة