خالد صلاح

مدير مرور الأقصر يعلن بدء إجراءات جديدة لإعادة الانضباط للشارع.. تعرف عليها

الثلاثاء، 18 فبراير 2020 07:50 م
مدير مرور الأقصر يعلن بدء إجراءات جديدة لإعادة الانضباط للشارع.. تعرف عليها مخالفات مرورية
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن العميد طارق محمد ألهم مدير إدارة شرطة مرور محافظة الأقصر، أنه بناء على توجيهات المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر وتنفيذاً لقرار المجلس التنفيذى المنعقد بتاريخ 26 يناير 2020، بشأن الإستجابة الفورية لطلبات المواطنين من أهالى إسنا وأرمنت تم اتخاذ مجموعة من القرارات والإجراءات السريعة التى تستهدف فى المقام الأول عودة هيبة الدولة، وإعادة الانضباط للنواحى المرورية، وإعادة الوجه الحضارى لمدينة إسنا وأرمنت.

 

وأضاف مدير مرور الأقصر - فى بيان صحفى - أنه قد تم إعادة تشغيل خط سير سيارات السرفيس من إسنا إلى أرمنت مباشرة بدون توقف فى الشيخ أحود بتعريفة موحدة 6.75، وكذا تم تعيين خدمات مرورية بكلا الموقفين بالإشتراك مع إدارة المواقف ومجلس المدينة لمتابعة انتظام حركة نقل الركاب، وذلك تحت إشرافه وبمتابعة العقيد ضياء ماهر رئيس وحدة إسنا والمقدم ياسر محى والنقيب أحمد بسطاوى مباحث المرور وضباط وأفراد من الإدارة، وفى سياق متصل تقدم مواطنى إسنا وأرمنت بالشكر لإعادة تشغيل خط السير مباشرة من إسنا إلى أرمنت والعكس بدون توقف، مما وفر عليهم مشقة تبديل وسائل المواصلات أكثر من مرة.

 

جاء ذلك الحل لأزمة أهالى إسنا عقب عقد المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر لقاء استمر أكثر من 3 ساعات مع أهالى مدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر، وذلك فى قاعة المؤتمرات بقلب ديوان مجلس مدينة إسنا، لمناقشة أزمات ومشكلات اهالى المدينة، وذلك بحضور اللواء دكتور عماد ابو العزايم سكرتير مساعد المحافظة، والمهندس أسعد مصطفى مستشار المحافظ للمشروعات ومدير مديرية الطرق والنقل، ومحمد سيد رئيس مدينة إسنا، وعدد من قيادات الأجهزة التنفيذية بمدينة إسنا، حيث بحث المحافظ متطلبات واحتياجات المواطنين في عدد من الموضوعات، حيث ناقش المحافظ أزمة "مخالفات المرور والسائقين وعدم التزامهم بخط السير"، فقد أكد مدير مرور إسنا أنه يجرى تنظيم حملات على مدار الساعة لمواجهة تلك الأزمة وإنهائها لكي يلتزم الجميع بالمرور فى كافة مناطق إسنا لخدمة المواطنين، مؤكداً أن رجال المرور يواجهون كافة المخالفات للسائقين فى خطوط السير بكل جدية وحزم.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة