خالد صلاح

وزير الاتصال الجزائرى: نشاط وسائل الإعلام يتطلب تنظيماً قانونياً

الثلاثاء، 18 فبراير 2020 06:20 م
وزير الاتصال الجزائرى: نشاط وسائل الإعلام يتطلب تنظيماً قانونياً الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون
ا ش ا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
 أكد وزير الاتصال (الإعلام) عمار بلحيمر، الناطق باسم الحكومة الجزائرية اليوم الثلاثاء، أن نشاط وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والإلكترونية يستدعي تنظيماً قانونياً، معلناً أن القنوات التلفزيونية التابعة للقطاع الخاص ستكون خاضعة للقانون الجزائري.
وقال بلحيمر في تصريحات إذاعية، إنه سيتم عن قريب تنظيم وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والإلكترونية من الناحية القانونية، كونها حاصلة على إعتماد لكنها تعمل في قطاع لا يخضع للقانون، لأن نمط الحكم لم يولي إهتماماً كبيراً للقانون في نمط الضبط، بل كان يطغى قانون القوة وليس قوة القانون".
وأضاف: "سيتم اخضاع عدد من الأنشطة للمنظومة القانونية، لاسيما المتعلقة بالقنوات المسموعة والبصرية التي تخضع حاليا لقوانين أجنبية وتبث عبر هيئات إرسال أجنبية".
وأشار إلى أنه سيتم بالموازاة تنظيم نشاط الصحافة الالكترونية التي يبلغ عددها حاليا نحو 150 موقعا الكترونيا، وقال: "لقد منحناها رخصة لممارسة نشاطها في انتظار تنظيمها قانونيا ابتداء من الأسبوع المقبل، خلال أول ورشة إصلاح لقطاع الاتصال، والمخصصة للصحافة الالكترونية بعد غد الخميس".
وأكد أن القنوات التلفزيونية التابعة للقطاع الخاص ستخضع للقانون الجزائري، وقال: "سنسعى قدر الإمكان لوضع نظام يجعلها تبث عبر القمر الصناعي "ألكومسات"، مؤكداً أنه لم يتم حجب أي موقع الكتروني.
 
كما أكد الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، أن التعديل الدستورى سيشكل أولى لبنات وأسس الجزائر الجديدة التى تتطلع إلى التقدم والعصرنة متشبثة بتاريخها وأصالتها، وقال تبون فى رسالة بمناسبة إحياء ذكرى اليوم الوطنى للشهيد الذى تحتضن ولاية سعيدة (شمال غرب) مراسمه والتى تلاها نيابة عنه وزير المجاهدين الطيب زيتونى إن "التعديل الدستورى الذى بدأ بتنصيب لجنة الخبراء لصياغته" سيشكل أولى لبنات وأسس الجزائر الجديدة المتطلعة بلهفة للتقدم والعصرنة والمتشبثة بقوة بتاريخها وأصالتها"، مشددا على أنها لن تسمح أبدا بالإساءة لشهدائها أو التمثيل بهم.
 
وأضاف، أنه "عند تذكر الشهداء الأبطال نتذكر دفاعهم المستميت عن الهوية الوطنية ضد سياسات التنصير وفرنسة اللسان والمكان، لنقف اليوم سدا منيعا ضد كل محاولات استهدافها المتكررة بمناورات خارجية وداخلية متعددة، حتى نكون فى مستوى ثقة الشهداء فينا".
 
وقال تبون، "نقوى عزيمتنا وإصرارنا وإيماننا ببناء الجزائر التى حلم بها الشهداء، ونستشعر مراقبتهم لنا فى كل كبيرة وصغيرة فنجد إذا أصابنا الكسل ونثابر إذا مسنا الملل، ونستقيم إذا انحرفنا ونصبر عند الشدائد إذا حل بنا الضرر، تيمننا بما ففعلوا حتى نحقق الحلم المنشود لهم ولأبنائهم من الأجيال القادمة، وهو بناء الدولة الوطنية القوية والمزدهرة والعادلة والمهيبة الجانب".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة