خالد صلاح

فيديو.. "دار الإمارة" مقر الحكم العباسى بمصر يغرق فى القمامة ومخلفات المدابغ

الأربعاء، 19 فبراير 2020 02:00 ص
فيديو.. "دار الإمارة" مقر الحكم العباسى بمصر يغرق فى القمامة ومخلفات المدابغ "دار الإمارة" مقر الحكم فى العصر العباسى
كتب سيد الخلفاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رصد "اليوم السابع" مبنى أثريًا متواجدًا بوسط منطقة مدابغ الموجودة خلف سور مجرى العيون، والتى جرى إزالتها بالكامل بمصر القديمة، حيث يوجد مبنيان يعلوهما مظلة خشبية متهالكة آيلة للسقوط، شبت فى أعمدتها النيران أكثر من مرة، تملأه القمامة، ويستخدمها البعض مخزنًا للخردة، وحظيرة للحمير ومعدات الكارو، ما أدى لضياع معالمها وهدم أجزاء كبيرة من المبنى لتظهر للمارة عبارة عن أطلال.



ويتبع الأثر وزارة الآثار، ولكن لا أحد يعلم عنه شيئًا، حيث إنه كان يتوسط المدابغ والمصانع واستخدمه البعض أسوء استغلال، حيث كشفت مصادر، أن المبنى يسمى "دار الإمارة"، وهو كان قصر الحكم فى العصر العباسى وتحت يد وزارة الآثار، والتى سترى إمكانية ترميمه من عدمه، ويقع على مساحة 10 آلاف متر تقريبًا.

وتشهد منطقة المدابغ أعمال تطوير، حيث يشمل مخطط مشروع التطوير إقامة منطقة الثقافة والفن، تتيح مساحات تستخدم كمسرح مفتوح، ومسارح وسينمات، بالإضافة إلى متحف ومعارض للفنون التشكيلية، ومكتبة عامة، وقاعة للندوات والمؤتمرات، إلى جانب أماكن مخصصة للعروض الفلكلورية، ومركز للفنون الحركية، فضلاً عن إقامة منطقة للخدمات الترفيهية والسياحية تشتمل على عدد من المطاعم وفراغات وساحات مفتوحة، مع التركيز على جذب نوعية المطاعم التى تقدم المطبخ المصرى التقليدى، هذا إلى المطابخ الأخرى العربية والعالمية.

وانتهت محافظة القاهرة من إزالة منطقة المدابغ بالكامل الواقعة خلف سور مجرى العيون بمصر القديمة، وتسلمت الشركة المنفذة لمشروع التطوير أرض المنطقة، وبدأت فى رفع مخلفات الهدم، حيث شملت الإزالات عزبة المدابغ وأكشاك أبو السعود، بالإضافة إلى المدابغ ونقلها لمدينة الروبيكى.

ومن المقرر أن ترفع الشركة المنفذة للأعمال مئات الآلاف من الأطنان من مخلفات الهدم بالمنطقة ليتم تسليمها لهيئة المجتمعات العمرانية، فى مستوى ممهد لبدء تنفيذ الإنشاءات.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة